أطباء سودانيون يتظاهرون احتجاجاً على استهداف الكوادر والمستشفيات

أطباء سودانيون يتظاهرون احتجاجاً على استهداف الكوادر والمستشفيات

الأحد - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 16 يناير 2022 مـ

ندد عشرات الأطباء مرتدين زيهم الأبيض في الخرطوم بالاعتداء على الجرحى والأطباء، وكذلك المستشفيات في إطار قمع الشرطة للمتظاهرين المناهضين لانقلاب قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان، حاملين صوراً للعاملين في الحقل الطبي الذين قتلوا أثناء الاحتجاجات.

بالإضافة إلى قمع المظاهرات بالذخيرة الحية في كثير من الأحيان، هاجمت القوات الأمنية عدة مستشفيات، وفق ما أكدت منظمة الصحة العالمية ولجنة الأطباء المركزية المؤيدة للديمقراطية والمناصرة للاحتجاجات.

تم إخراج المصابين من سيارات الإسعاف أو حتى أسرة المستشفيات عنوة كما أطلق الغاز المسيل للدموع على المستشفيات، حيث تعرض الأطباء للضرب حتى في غرف العمليات، وفق ما ذكر الأطباء السودانيون.

وذكر المتظاهرون الأحد أنهم سلموا تقريرين عن الحادث إلى مكتب المدعي العام في الخرطوم، بينما أشارت منظمة الصحة العالمية إلى وقوع هجمات «على مرافق الرعاية الصحية والعاملين فيها منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 في الخرطوم ومدن أخرى، تأكَّد منها وقوع 11 هجوماً».

وقالت الطبيبة هدى أحمد، إحدى المشاركات في المظاهرة، لوكالة الصحافة الفرنسية: «نحن خرجنا ضد الانتهاكات التي تحدث في المستشفيات بمهاجمتها واعتقال المصابين من داخلها».

وأضافت: «ظللت طوال أيام المواكب أعمل في مستشفى الخرطوم، أطلقوا علينا الغاز داخل المستشفى، ودخلت القوات إلى (قسم) الطوارئ».

ورغم ذلك، أكد المجتمع المدني، ومن ضمنه الكتلة السياسية المدنية الرئيسية «قوى الحرية والتغيير»، الأحد أنه وافق على عرض الأمم المتحدة بإقامة حوار للخروج من الأزمة، داعياً إلى مظاهرات جديدة الاثنين.

منذ الانقلاب الذي نفّذه قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان على شركائه المدنيين في السلطة، في 25 أكتوبر (تشرين الأول)، قتل 64 متظاهراً، بحسب نقابة الأطباء، فيما أشارت الشرطة إلى مقتل أحد عناصرها.

وشددت منظمة الصحة العالمية على أنه «بينما لا تزال جائحة (كوفيد - 19) تمثل تهديداً كبيراً، ويتعرض الناس أيضاً لخطر الإصابة بأمراض مثل حمى الضنك والملاريا والحصبة والتهاب الكبد E، يتحتم على المرافق الصحية والعاملين في مجال الرعاية الصحية أن يواصلوا عملهم من دون عوائق».

وتفيد الأرقام الرسمية بإصابة 93973 شخصاً بـ«كوفيد - 19» في السودان، توفي منهم نحو أربعة آلاف.

لكن عدد الوفيات بسبب الوباء في السودان أعلى بكثير في الواقع، بحسب منظمة الصحة العالمية، إذ تفتقر البلاد، إحدى أفقر دول العالم، إلى وسائل فحص السكان ومراقبة تطور الأزمة الصحية.

وأشارت منظمة الصحة العالمية في نهاية سبتمبر (أيلول)، إلى أن 64 في المائة من مقدمي الرعاية الذين تم فحصهم كانوا مصابين بـ«كوفيد - 19». مما حد من قدرتهم على مواجهة الوباء في بلد تلقى 6 في المائة فقط من سكانه البالغ عددهم 45 مليوناً اللقاح.


اختيارات المحرر

فيديو