«سينما الحوش» في العُلا تنتصر للأفلام «المستقلّة»

«سينما الحوش» في العُلا تنتصر للأفلام «المستقلّة»

تُقصي الأعمال «التجارية»... وتُنعش ذاكرة السينما المنسيّة
الأحد - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 16 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15755]

تنتصر عروض «سينما الحوش» في العُلا للسينما المستقلة، التي تمثل تياراً مضاداً للسينما التجارية والاستهلاكية، وربما تُوصم أحياناً بسينما النخبة، على اعتبار أنها تستهدف أصحاب الذائقة السينمائية الرفيعة ولا تحقق إيرادات عالية عند طرحها في دور العرض السينمائية، وهو أمر تشترك فيه معها الأفلام التي تحصد جوائز المهرجانات العالمية، إذ تحتفي «سينما الحوش» كذلك بروائع مهرجان كان السينمائي في نسخته الأخيرة لعام 2021.

وتسعى «سينما الحوش» إلى إثبات مكانتها كمركز للفنون والإرث الثقافي معتمدة على جدول الأفلام المنتقاة والمنسجمة مع هذا التوجه. إذ يمزج جدول الأفلام أفضل ما أنتجه صناع الأفلام في اليابان والنرويج وإيطاليا وتايلاند وأميركا ومصر والمغرب ودول أخرى، مع أبرز تجارب السينما السعودية التي تتجه بخطوات ثابتة نحو حجز مكانة في هذا الفضاء العالمي.

وتُنعش سينما الحوش، الواقعة في حي الجديدة، الذاكرة المنسيّة لأرشيف السينما الكلاسيكية، لتعيد إحياء أعمال حققت نجاحات هائلة في حقبتي السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، مع عروض أفلام لعباقرة السينما العربية والعالمية، مثل: إنغمار بيرغمان، وفيلليني، وخيري بشارة.

ويصف المخرج محمود صباغ الموسم الجديد لسينما الحوش في العُلا بأنه أكبر بثلاث مرات من الذي أقيم سابقاً في البلد بجدة التاريخية، صيف 2019. ومع البرد القارس الذي تشهده العُلا حالياً، يقول صباغ: «الطقس ليس أقصى ما نخشاه، إذ لا زلنا نشتغل كسينما مستقلة في إطار مؤقت ودون تراخيص واضحة، في انتظار لوائح تثبيت النشاط وتعميمه على أوسع مستوى».

وصباغ الذي ينصح الجمهور بتذوّق «فشار الحلاوة الطحينية» أثناء الاستمتاع بعروض سينما الحوش، يقول: «كوننا أول مبادرة وبراند محلي للسينما المستقلة، يمدنا بطاقة استثنائية تدفعنا للاستمرار، ولكنه أيضاً يضع على كاهلنا مسؤوليات مضاعفة في رفع جودة التجربة وتقديم أعلى ممارسة». وتجذب سينما الحوش في العُلا جمهور الفن السينمائي العريق، في خمس ليالٍ في الأسبوع لمشاهدة مجموعة متنوعة من الأفلام المحلية المستقلّة وإنتاجات السينما العالمية. وتتضمن سينما الحوش مقهى مخصصاً لاستقبال الضيوف قبل وبعد عروض الأفلام مع وجبات خفيفة ومشروبات متنوعة من السحلب الدافئ، والشوكولاته الساخنة، والفشار.

ويحظى مرتادو سينما الحوش هذا الأسبوع بفرصة مشاهدة روائع النسخة الأخيرة من مهرجان كان السينمائي العالمي، في عرض مجموعة من الأعمال الفائزة، من أبرزها فيلم «ميموريا»، للمخرج التايلاندي العملاق إبيشاتبونغ ويراسيتاكول، والذي يقارب فيه بين جدليات الحقيقة والميتافيزيقيا، ويكثف فيه ثيمة التواصل الإنساني مع الطبيعة، وهو أول أفلامه خارج تايلاند، وفاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان «كان» لعام 2021.

والفيلم الياباني «قيادة سيّارتي» للمخرج ريوسوكي هاماغوشي، وهو فيلم مقتبس من قصّة قصيرة للروائي الشهير «هاروكي موراكامي» يسير على طرق الحبّ والخسارة والقبول والسلام، والفيلم حائزٌ على جائزة أفضل سيناريو في مهرجان «كان» السينمائي لعام 2021.

وفيلم «أنيت» الواقعة أحداثه في لوس أنجليس، وهذا الفيلم الجديد للمخرج «ليو كاراكس» صاحبِ الرّؤية المبدعة، كان قد افتتح مهرجان «كان» السينمائي في دورته الأخيرة لعام 2021. مع قصة وموسيقى للثنائي سباركس، وهذا الفيلم الموسيقي الأصيل هو بمثابة رحلة حب، وشغف، ونجومية.

وهناك أيضاً الفيلم النرويجي «أسوأ شخص في العالم» للمخرج خواكيم تريير، ويتناول قصة فتاة اسمها «جولي»، تبلغ الثلاثين من عمرها وحياتها عبارة عن فوضى وجوديّة، فقد خسرتِ العديد من مواهبها، في حين كانَ صديقها الأكبر سنّاً «أكسل»، وهو رسّام وروائي ناجح، يُحاولُ أن يدفعَها إلى الاستقرار.

عروض سينما الحوش التي تستمر إلى العاشر من شهر مارس (آذار) المقبل، تنتقل في المرحلة الثانية لعرض أبرز الأفلام السعودية، (مثل: «حد الطار» - «مدينة الملاهي» - «أربعون عام وليلة»). وبعدها عروض الأفلام الكلاسيكية (مثل: «لا دولتشي فيتا» - «يوم مر... يوم حلو»)، ثم عروض الأفلام العربية المعاصرة (مثل: «ريش» - «غزة مونامور»)، يليها الأفلام الأفغانية، وبعدها الأفلام الوثائقية.

وتختتم سينما الحوش عروضها بباقة أفلام مختارة من أرشيف المخرج وونغ كار واي، الذي يعد من أشهر عباقرة السينما، وغالباً ما تتضمن أفلامه مواضيع عن الرومانسية أو الوحدة، وتكون معروفة بقوة الأسلوب الفني وحيويته، حيث تحتفي سينما الحوش ولأول مرة في المملكة العربية السعودية بعرض خمسة من أعظم أفلام هذا المخرج العملاق، في نسخٍ مُرممة ومُستعادة.


السعودية سينما

اختيارات المحرر

فيديو