روسيا تفكك مجموعة «آر إيفل» للقرصنة تجاوباً مع طلب أميركي

روسيا تفكك مجموعة «آر إيفل» للقرصنة تجاوباً مع طلب أميركي

الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ
صورة تجسّد عملية قرصنة إلكترونية (رويترز)

أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، أنها فككت مجموعة «آر إيفل» للقرصنة التي تعتبر الأكثر خطورة من حيث برامج الفدية، بناء على طلب الولايات المتحدة.

وأفاد جهاز الأمن الفدرالي في بيان بأنه بعد عملية نفذتها أجهزة الأمن الروسية والشرطة الروسية «وُضع حد لوجود هذه المجموعة الإجرامية المنظمة»، مضيفاً أن عمليات بحث تمت «بناء على طلب السلطات الأميركية المختصة» استهدفت 14 شخصا و25 عنوانا، مما سمح بضبط ما يعادل 426 مليون روبل (نحو 4.8 مليون يورو) و20 سيارة فارهة.

وأوضح المصدر نفسه أن أعضاء المجموعة «طوّروا برامج ضارة ونظموا عمليات اختلاس أموال من حسابات مصرفية لمواطنين أجانب وصرفوها».

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن قد أعربا خلال قمة عقدت في يونيو (حزيران) عن رغبتهما في تعزيز تعاونهما في مكافحة الجرائم الإلكترونية، على خلفية أزمات واتهامات متكررة لموسكو في هذا الإطار.

وفي أوائل يوليو (تموز) 2021، أعلنت مجموعة القرصنة التي تتحدث الروسية والمعروفة أيضا باسم «سودينوكيبي»، مسؤوليتها عن هجوم الفدية الذي استهدف شركة المعلوماتية الأميركية «كاسيا».

في ضوء ذلك، طلب بايدن خلال اتصال هاتفي ببوتين التحرك لمنع الهجمات التي تنفذ من روسيا وإلا ستتخذ الولايات المتحدة «الإجراءات اللازمة».

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، أعلنت السلطات الأوروبية والأميركية توقيف سبعة مقرصنين في عملية دولية استهدفت «ريفيل» ومجموعة «غاندغراب» لبرامج الفدية المعلوماتية، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 


روسيا قرصنة

اختيارات المحرر

فيديو