السعودية: «التصنيع» تتكبد خسائر فادحة.. ونتائج الشركة تخالف توقعات بيوت الخبرة المالية

السعودية: «التصنيع» تتكبد خسائر فادحة.. ونتائج الشركة تخالف توقعات بيوت الخبرة المالية

بسبب تراجع أسعار النفط.. وسهمها يفقد 5.3 % من قيمته
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ
مؤشر قطاع الصناعات البتروكيماوية فقد يوم أمس 2% من قيمته متأثرًا بتراجع سهم شركة {التصنيع الوطنية} ({الشرق الأوسط})

مُنيت شركة «التصنيع الوطنية» (إحدى كبرى شركات الصناعات البتروكيماوية في السعودية) بخسائر فادحة للغاية، وهي الخسائر التي تمثل مفاجأة جديدة لبيوت الخبرة المالية، التي توقعت في تقارير سابقة تحقيق بعض الربحية خلال الربع الأول من العام الحالي، وهو ما لم يتحقق على الإطلاق.
وفي أول رد فعل على هذه الخسائر المفاجئة التي مُنيت بها شركة «التصنيع الوطنية»، تراجع سهم الشركة خلال تعاملاته في سوق الأسهم السعودية يوم أمس بنسبة 5.3 في المائة، وسط تداولات شهدت نوعًا من الحذر الذي سيطر على تعاملات السوق، إذ لم تنجح شركة «سابك» من مواصلة حزمة الارتفاعات القوية التي بدأتها يوم أول من أمس، عقب إعلان هيئة السوق المالية في البلاد عن الموعد الرسمي لدخول المؤسسات المالية الأجنبية للاستثمار المباشر في السوق المحلية.
وفي هذا الخصوص، أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية تعاملات يوم أمس الاثنين على تراجع بنسبة 0.3 في المائة، مغلقًا بذلك عند مستويات 9589 نقطة، وسط تداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 11.2 مليار ريال (2.98 مليار دولار)، ومع ختام تعاملات يوم أمس هبط سهم شركة «إكسترا» بالنسبة القصوى عند 94.9 ريال (25.3 دولار)، عقب إعلان النتائج المالية، كما تراجع سهم شركة «سوليدرتي» بالنسبة القصوى عند 17.05 ريال (4.5 دولار) بعد الإعلان عن بلوغ الخسائر المتراكمة أكثر من 61 في المائة من رأس المال.
وفي إطار ذي صلة، عقدت شركة «التصنيع الوطنية» مؤتمرا صحافيا يوم أمس، أعلنت فيه نتائج الربع الأول لعام 2015، إذ أوضح الرئيس التنفيذي للشركة المهندس مطلق بن حمد المريشد أن أداء الشركة وموثوقية المصانع تسير وفق الخطط المرسومة، وقال: «هناك تحسن في حجم الإنتاج والمبيعات، والشركة تعمل على الاستمرار في برامجها التي تسهم في تخفيض التكاليف لمقابلة التحديات الناتجة عن الظروف الاقتصادية العالمية التي أثرت على أسعار المنتجات». وأشار المهندس المريشد إلى أن الشركة خلال الربع الأول من عام 2015 حققت صافي خسارة قدرها 333 مليون ريال (88.8 مليون دولار)، مقارنة بصافي ربح قدره 321 مليون ريال (85.6 مليون دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي، مرجعًا سبب هذه الخسائر إلى انخفاض هامش الربح في قطاعي البتروكيماويات وثاني أكسيد التيتانيوم نتيجة لانخفاض أسعار بيع المنتجات، بالإضافة إلى تسجيل القيمة العادلة السالبة من تقييم عقود التحوط والمشتقات التي أبرمتها إحدى الشركات التابعة مع بعض البنوك المحلية للحد من مخاطر تقلبات أسعار العملات الأجنبية، مضيفًا: «الشركة تعمل على مراجعة تلك العقود مع البنوك ذات العلاقة لتقليل المخاطر الناتجة عنها والتي أثرت سلبًا على نتائج الشركة».
وتابع المهندس المريشد: «في ما يخص المشروعات الجديدة فإن الشركة تستعد للتشغيل التجريبي لمشروع معالجة مادة الالمنيت، إذ يجري العمل - حاليًا - على إجراء الفحص والاختبارات التشغيلية للمعدات، ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري خلال النصف الثاني من عام 2015، وذلك بعد توافق أداء المعدات مع المعايير المطبقة لمثل هذه المصانع، وسيسهم هذا المشروع في دعم مصانع شركة (كريستل) بتوفيره المواد الخام لإنتاج مادة ثاني أكسيد التيتانيوم، مما يساعد ذلك القطاع في مواجهة تحديات المنافسة العالمية».
وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة «التصنيع الوطنية»: «تعمل الشركة على أحد المشروعات الداعمة لمجمع مشروع الأكريليك، وهو مشروع البيوتانول الذي يستخدم في أعمال الإنشاء، ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجريبي خلال الربع الثالث من عام 2015، كما أن مشروعات الشركة في منطقة حائل ستخدم المنطقة عبر توفير فرص عمل، إذ تعتبر هذه المشروعات من الصناعات التحويلية التي تسهم في رفع مستوى الصناعة في السعودية».
وقادت الخسائر المفاجئة لشركة «التصنيع الوطنية» مؤشر قطاع الصناعات البتروكيماوية في سوق الأسهم السعودية إلى التراجع خلال تعاملاته يوم أمس بنسبة 2 في المائة، يأتي ذلك على الرغم من أن مؤشر القطاع كسب خلال تعاملاته، أول من أمس، أكثر من 8 في المائة، وسط تفاؤل إيجابي بإمكانية تدفق السيولة الاستثمارية الأجنبية للشراء في أسهم هذا القطاع.
وفي مؤتمر صحافي، عُقد في العاصمة السعودية الرياض، أول من أمس، أكد يوسف البنيان الرئيس التنفيذي المكلف بشركة «سابك» أن الاقتصاد العالمي واجه كثيرا من التقلبات الاقتصادية نتيجة لتذبذب أسعار البترول، موضحًا أن صناعة البتروكيماويات صناعة متزاوجة بشكل كبير مع أسعار البترول، مما يؤثر بالتالي على أسعار البتروكيماويات.
وقال البنيان: «على الرغم مما شهدته الأسواق من تقلبات في الأسعار استطاعت شركة (سابك) من خلال الموثوقية في الإنتاج، والتوسع في الأبحاث والتطوير، ومن خلال إدارة التكليف والاعتماد على الموارد البشرية في الإنتاج وتوسعها وحضورها في الأسواق العالمية، تقليل التقلبات التي واجهت الشركات الأخرى»، منوهًا بتركيز «سابك» وحرصها على زيادة الربحية للمساهمين.
وأوضح الرئيس التنفيذي المكلف بشركة «سابك» أن الطلب في السوق الأميركية يمر بثورة اقتصادية، واستفاد من انخفاض تكلفة الطاقة، مضيفًا: «لم يمنع ذلك الشركات من أن تمر بضغط في الربحية بسبب انخفاض الأسعار، في حين أن السوق الأوروبية المستفيد الأكبر من انخفاض أسعار الطاقة، إذ أعطاها نوعا من التحسن والأمل في تحسن الاقتصاد مع وجوب الحذر للمعايير الاقتصادية الأخرى».
وعن الاقتصاد السعودي، أفاد يوسف البنيان بأن «السوق السعودية واعدة جدًا، خصوصا ما نشاهده من ناحية اتخاذ القرارات الإيجابية التي تسهم في النمو الاقتصادي»، لافتا النظر إلى أن هناك بعض الأهداف للشركة تركز عليها وتعتقد أنها هي الأساس في تحسين العوائد من خلال مراجعة السياسات البعيدة المدى لتتعامل مع التغيرات التي تطرأ على التقلبات من خلال الإيجابية أو السلبية.


اختيارات المحرر

فيديو