احتفال جوائز الأوسكار يستعيد شكله السابق للمرة الأولى منذ 2018

احتفال جوائز الأوسكار يستعيد شكله السابق للمرة الأولى منذ 2018

الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 12 يناير 2022 مـ
التمثال الذي يقدَّم إلى الفائزين بجوائز الأوسكار (أ.ف.ب)

يتولى مقدّم للمرة الأولى منذ العام 2018 تقديم احتفال توزيع جوائز الأوسكار هذه السنة، كما أعلنت محطة «إيه بي سي» التلفزيونية التي تنقل وقائع الحدث الأبرز في موسم جوائز السينما الأميركية، في ظل تراجع سُجّل خلال السنوات الأخيرة في عدد مشاهدي بث هذه الأمسية.
ويقام الاحتفال الرابع والتسعون لتوزيع جوائز الأوسكار المقرر في 27 مارس (آذار) المقبل في المكان الذي كان ينظم فيه عادة وهو مسرح «دولبي ثياتر» في هوليوود.
وأرغمت جائحة «كوفيد-19» أكاديمية فنون السينما وعلومها العام الفائت على إقامة الاحتفال استثنائياً في محطة لوس أنجليس التاريخية للقطارات، وبحضور محدود تطبيقاً للقواعد الصحية. وانخفض عدد مشاهدي الاحتفال الذي اقيم من دون عرّيف بنسبة 56 في المائة عن العام 2020 الذي كان قد شهد بدوره نسبة متدنية من المشاهدين مقارنة بالنسخ السابقة للحدث.
وقال رئيس «إيه بي إنترتينمنت» كريغ إيرويتش خلال حلقة نقاشية استضافتها جمعية نقاد التلفزيون أمس الثلاثاء: «يمكنني أن أؤكد أن احتفال توزيع جوائز الأوسكار سيكون له مقدّم هذه السنة».
ولم يشأ إيرويتش الإدلاء بمزيد من التفاصيل، وامتنع عن الإفصاح عما إذا كانت المهمة ستُسند مجدداً إلى الفكاهي جيمي كيميل الذي تولى مهمة تقديم احتفالي العامين 2017 و2018.
وكان من المقرر أن يقدّم الممثل والفكاهي كيفن هارت الاحتفال عام 2019، لكنّه أعلن انسحابه إثر جدل حول تغريدات سابقة له اعتبرت معادية للمثليين. ولم يستعن المنظمون بأي بديل، بل تناوب على تقديم فقرات الاحتفال عدد من الشخصيات، من دون مقدّم رئيسي يكون بمثابة المنسّق.
ولقيت هذه الصيغة استحساناً كبيراً واحتذت بها احتفالات أخرى لتوزيع الجوائز على غرار «إيمي»، ولكن أُخِذ على النسختين الأخيرتين من أمسية الأوسكار افتقارهما إلى روح الدعابة والإيقاع، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.


أميركا سينما أوسكار

اختيارات المحرر

فيديو