ارتفاع حصيلة الهجمات في شمال غربي نيجيريا إلى 200 قتيل

ارتفاع حصيلة الهجمات في شمال غربي نيجيريا إلى 200 قتيل

الإفراج عن 30 تلميذاً بعد 7 أشهر من خطفهم
الاثنين - 7 جمادى الآخرة 1443 هـ - 10 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15749]
موقع في مايدوجوري حيث قتل عدد من الأشخاص في تفجيرات نفذها متمردون متطرفون في شمال شرق نيجيريا الشهر الماضي (أ.ب)

أعلنت متحدثة باسم الحكومة النيجيرية، أمس الأحد، ارتفاع حصيلة الهجمات في ولاية زامفارا بشمال غربي البلاد، هذا الأسبوع، إلى 200 قتيل على الأقل. وتشهد مناطق في وسط وشمال غربي نيجيريا منذ سنوات اشتباكات بين رعاة ماشية ومزارعين على خلفية السيطرة على أراض، وأصبحت بعض المجموعات عصابات إجرامية يطلق عليها اسم «قطاع طرق» يقوم أفرادها بعمليات قتل ونهب وخطف.

وقالت المتحدثة باسم وزيرة الشؤون الإنسانية سدية عمر فاروق، «إنها فاجعة. أكثر من 200 شخص دُفنوا، بسبب هجوم قطاع الطرق». أضافت الوزيرة في بيان مساء أول من أمس أكدته المتحدثة باسمها أمس: «نشعر بالقلق أيضاً إزاء النازحين الذين يفرون بالمئات من مجتمعاتهم». وتابعت: «أكثر من 10 آلاف من الضحايا باتوا مشردين بعدما سويت منازلهم بالأرض على أيدي قطاع الطرق، فيما العشرات لا يزالون مفقودين». وأول من أمس أكد أربعة من الأهالي لوكالة الصحافة الفرنسية، أن مسلحين اقتحموا منطقتي أنكا وبوكويوم على مدى يومين، وقتلوا 140 شخصاً على الأقل. وقال المواطن بابندي حميدو، الذي يسكن قرية كورفا دانيا، إن المسلحين الذين اقتحموا القرية كانوا يطلقون النار «على كل من يرونه».

وقلل حاكم زامفارا بيلو متوالي من الحصيلة، قائلاً إن 58 شخصاً قتلوا. وقال متحدث باسم الحاكم إن «أمير أنكا أعطى حصيلة من 22 قتيلاً، فيما أعلن أمير بوكويوم عن 36 ضحية». ودان الرئيس محمد بخاري، أول من أمس، الهجمات، ووصفها بأنها «عمل يائس». وأضاف: «دعوني أطمئن هذه المجتمعات المحاصرة والنيجيريين الآخرين، إلى أن هذه الحكومة لن تتخلى عنهم لأننا مصممون أكثر من أي وقت على التخلص من هؤلاء الخارجين على القانون». والأربعاء أدرجت الحكومة النيجيرية، رسمياً، العصابات على قوائم الإرهاب ما يعني عقوبات أشد في حق المسلحين المدانين والمخبرين والداعمين لهم.

وتتواصل عمليات للجيش والشرطة في شمال غربي البلاد. وقالت القوات المسلحة النيجيرية، هذا الأسبوع، إنها قتلت 537 «من قطاع الطرق المسلحين وعناصر إجرامية أخرى» في المنطقة، وأوقفت 374 آخرين منذ مايو (أيار) العام الماضي، فيما «تم إنقاذ 452 مخطوفاً من المدنيين». وفي كانو (نيجيريا) أفرج مسلحون في ولاية كيبي بشمال غربي نيجيريا عن 30 تلميذاً وأستاذ بعد سبعة أشهر من اختطافهم، على ما أعلن مسؤول محلي. خُطف أكثر من 1400 فتى في نيجيريا العام الماضي، وفق الأمم المتحدة، معظمهم في هجمات شنها مسلحون يطلق عليهم محلياً اسم «قطاع طرق» على مدارس وكليات.

وغالباً ما يتم الإفراج عن تلاميذ في مقابل مبالغ فدية، لكن 200 تلميذ كانوا حتى سبتمبر (أيلول) لا يزالون في الأسر، حسب الأمم المتحدة. ووصل 30 تلميذاً من الكلية الفيدرالية الحكومية وأستاذ إلى بيرنين كيبي «في أعقاب الإفراج عنهم»، كما قال المتحدث باسم حاكم ولاية كيبي يحيى سركي في ساعة متأخرة أول من أمس.

وأضاف في بيان: «سيخضعون لفحوص طبية وسيقدم لهم الدعم ريثما ينضمون إلى عائلاتهم». ولم يُعرف ما إذا تم دفع فدية لقاء الإفراج عنهم، أو ما إذا كان آخرون ما زالوا مخطوفين». وفي يونيو (حزيران) الماضي، اقتحم مسلحون كلية في بلدة ياوري وخطفوا مائة وتلميذين، إضافة إلى ثمانية موظفين بحسب المدرسة.

وأكدت الشرطة الهجوم من دون أن تحدد عدد التلاميذ والأساتذة المخطوفين. وأنقذ عناصر الأمن ثمانية من التلاميذ المخطوفين وأستاذاً، فيما عُثر على جثث ثلاثة تلاميذ في غابة. وأفرج الخاطفون عن 27 تلميذاً وثلاثة موظفين في أكتوبر (تشرين الأول)، فيما أُفرج عن عدد غير محدد منهم بعد إجراء أهاليهم مفاوضات مع الخاطفين. ويحارب الرئيس محمد بخاري، الجنرال السابق البالغ 79 عاماً منذ أكثر من عقد تمرداَ «جهادياً» في شمال شرقي البلاد.


نيجيريا عالم الجريمة نيجيريا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو