مسلحون يقتلون 140 شخصاً شمال غربي نيجيريا

مسلحون يقتلون 140 شخصاً شمال غربي نيجيريا

الأحد - 6 جمادى الآخرة 1443 هـ - 09 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15748]

قتل 140 شخصا على الأقل خلال عدة هجمات نفذت هذا الأسبوع في ولاية زامفارا بشمال غربي نيجيريا، المنطقة الريفية التي ترهب فيها مجموعات مسلحة إجرامية السكان منذ أشهر.
وتشهد مناطق في وسط وشمال غربي نيجيريا منذ سنوات اشتباكات بين رعاة ماشية ومزارعين على خلفية السيطرة على أراض، وأصبحت بعض المجموعات عصابات إجرامية يطلق عليها «قطاع طرق» تنشر الخوف في المجتمعات المحلية. وقال أحد هؤلاء الأهالي ويدعى بالاراب الحاجي وهو زعيم مجموعة في إحدى القرى المتضررة في ولاية زمفارا «لقد دفنا 143 شخصا قتلوا على أيدي قطاع طرق في الهجمات»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وهاجم مئات المسلحين على متن دراجات نارية عشر قرى في منطقتي أنكا وبوكويوم يومي الأربعاء والخميس، وأطلقوا النار على الأهالي ونهبوا وأحرقوا منازل، وفق السكان. ولم يصدر عن المسؤولين وأجهزة الأمن بعد أي تعليقات بشأن الهجمات. وقال المواطن بابندي حميدو الذي يسكن قرية كورفا دانيا إن المسلحين الذين اقتحموا القرية كانوا يطلقون النار «على كل من يرونه».
وأضاف حميدو أن «أكثر من 140 شخصا دفنوا في القرى العشر فيما يستمر البحث عن مزيد من الجثث لأن العديد من الأشخاص مفقودون». وقال إيدي موسى المقيم في قرية كورفا دانيا إن «حصيلة القتلى كبيرة. نتحدث عن نحو 150 شخصا قتلوا على أيدي قطاع الطرق». وأضاف أن العصابات سرقت أيضا «نحو ألفي رأس ماشية».
الأربعاء أدرجت الحكومة النيجيرية رسميا العصابات على قوائم الإرهاب ما يعني عقوبات أشد بحق المسلحين المدانين والمخبرين والداعمين لهم.
وأعلنت الحكومة في بيان نشرته في الجريدة الرسمية أن أنشطة يان بينديغا ويان تآدا، أي «قطاع الطرق» بلغة الهاوسا المحلية، هي بمثابة «أنشطة إرهابية».
وقال الرئيس محمد بخاري على التلفزيون النيجيري هذا الأسبوع «أدرجناهم على قوائم الإرهاب... سنتعاطى معهم على هذا الأساس».
ويحارب الرئيس الجنرال السابق البالغ 79 عاما منذ أكثر من عقد تمردا لمتطرفين في شمال شرقي البلاد. العام الماضي تصدر «قطاع الطرق» العناوين العالمية مع سلسلة من الهجمات التي استهدفت مدارس وجامعات خطفوا منها مئات التلاميذ.
وأُفرج عن غالبية المخطوفين لكن بعض التلاميذ ما زالوا محتجزين. وتتواصل عمليات للجيش والشرطة في شمال غربي البلاد.
وقالت القوات المسلحة النيجيرية هذا الأسبوع إنها قتلت 537 «من قطاع الطرق المسلحين وعناصر إجرامية أخرى» في المنطقة، واعتقلت 374 آخرين منذ مايو (أيار) العام الماضي فيما «تم إنقاذ 452 مخطوفا من المدنيين».
وتكبد قطاع الطرق الموالون لزعيم العصابات بيلو تورجي خسائر فادحة الشهر الماضي إثر غارات جوية وبرية على معسكرات لهم في الغابات.
وقال كبير أدامو الخبير الأمني لدى شركة بيكون كونسالتينغ نيجيريا ومقرها أبوجا، لوكالة الصحافة الفرنسية إن الغارات التي نفذت هذا الأسبوع قد تكون ردا على العمليات العسكرية. وأوضح أدامو لوكالة الصحافة الفرنسية لفرانس برس «انطلاقا من غضبهم وشعورهم بأنهم يواجهون موتا محققا، قرروا الانتقال إلى مواقع أخرى وفي تلك الأثناء نفذوا على ما يبدو تلك الهجمات». وقال الأهالي إن الغارات جاءت ردا على هجوم شنه حراس محليون على قافلة قطاع طرق كانوا يحاولون الانتقال إلى موقع آخر في الولاية.


نيجيريا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو