في عام 2022... عشرة انتخابات تستحق المتابعة حول العالم

في عام 2022... عشرة انتخابات تستحق المتابعة حول العالم

الأربعاء - 2 جمادى الآخرة 1443 هـ - 05 يناير 2022 مـ
ناخب يدلي بصوته ضمن الانتخابات الرئاسية في أميركا عام 2020 (أرشيفية - رويترز)

من المقرر أن يشهد العام الجديد العديد من الانتخابات المهمة حول العالم. قد يأتي بعضها مفاجأة مع سقوط الحكومات، سواء بسبب مناورات برلمانية روتينية أو احتجاجات في الشوارع أو انقلابات. لكن العديد من الانتخابات مخطط لها بالفعل حتى لو لم يتم تحديد تواريخ محددة بعد. فيما يلي عشرة انتخابات من حول العالم يجب متابعتها في عام 2022. وفقاً لموقع مجلس العلاقات الخارجية «سي إف آر»:

* الانتخابات الرئاسية في كوريا الجنوبية - 9 مارس (آذار)

يحدد الدستور الكوري الجنوبي الرؤساء بولاية واحدة مدتها خمس سنوات، لذلك سينتخب الكوريون الجنوبيون خليفة للرئيس الحالي مون جاي إن في عام 2022. سيترك مون منصبه مع انخفاض معدلات الموافقة العامة له ولحزب كوريا الديمقراطي الذي ينتمي إلى يسار الوسط بعد أن خسر سباقات رؤساء البلديات في أكبر مدينتين في البلاد، سيول وبوسان.

* الانتخابات الرئاسية الفرنسية - بين 10 و24 أبريل (نيسان)

من المرجح أن يحصل الناخبون الفرنسيون على فرصتين للتصويت لمنصب الرئيس في عام 2022. إذا لم يفز أي مرشح بالأغلبية في الانتخابات الأولى، فسوف يتنافس المرشحان الأولان في الجولة الثانية من التصويت لمدة أسبوعين. الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون من المتوقع أن يسعى لإعادة انتخابه، رغم أنه لم يعلن ذلك رسمياً بعد.



وكان ماكرون قد هزم المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبان بهامش كبير في الجولة الثانية من التصويت مرة أخرى في عام 2017. وارتفعت معدلات الموافقة على ماكرون في الأشهر الأخيرة. أطلقت لوبان، زعيمة التجمع الوطني، المعروف سابقاً باسم الجبهة الوطنية، محاولتها الثالثة للرئاسة. على عكس ماكرون، فهي مناهضة بشدة للاتحاد الأوروبي. وهي تواجه منافسة شديدة على اليمين من إريك زمور، محلل تلفزيوني تمت مقارنته مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب. اختار حزب الجمهوريين الفرنسي المحافظ فاليري بيكريس، الزعيمة المعتدلة لمنطقة باريس، لخوض الانتخابات. وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة أن ماكرون يحظى بدعم 25 في المائة من الناخبين الفرنسيين. تجمع لوبان وبيكريس وزيمور نحو 15 في المائة من الأصوات.

* الانتخابات البرلمانية المجرية - أبريل 2022

«أوروبان أو أوروبا»: هذا ما يمكن أن تقرره الانتخابات البرلمانية المجرية العام المقبل. فيكتور أوروبان، رئيس حزب فيدسز اليميني المتطرف، كان رئيس وزراء المجر منذ عام 2010. يصور نفسه على أنه مدافع عن القيم المسيحية، كما يقول إنه يريد أن تبقى المجر في الاتحاد الأوروبي رغم انتقاده له لـ«انتهاكه» سيادة المجر. ويقول منتقدوه، ولديه الكثير في الداخل والخارج، إنه يدمر ديمقراطية المجر. لهذا السبب كانت المجر الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي لم تتم دعوتها لحضور قمة الديمقراطية التي عقدها الرئيس الأميركي جو بايدن هذا الشهر.

* الانتخابات العامة الفلبينية - 9 مايو (أيار)

تبدو الانتخابات العامة الفلبينية 2022 وكأنها قصة لسلسلة تلفزيونية. يمنع الدستور الفلبيني الرئيس رودريغو دوتيرتي من السعي لإعادة انتخابه. في البداية تعامل مع التقاعد السياسي. ومع ذلك، فإن الزعيم الذي شن حرباً عنيفة في كثير من الأحيان على مهربي المخدرات، سعى إلى توثيق العلاقات مع الصين، وأهان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وفي النهاية قرر الترشح لمقعد في مجلس الشيوخ. كثرت التكهنات بأنه يريد أن تترشح ابنته، سارة دوتيرتي، للرئاسة، وربما حتى معه كنائب للرئيس، حتى تتمكن من حمايته من التحقيقات في حربه على المخدرات.



مع ذلك، رغم أن استطلاعات الرأي أظهرت أن لديها فرصة جيدة للفوز، فقد اختارت الترشح لمنصب نائب الرئيس. تمت الموافقة عليها على الفور من قبل المنافس الرئاسي فرديناند «بونغ بونغ» ماركوس جونيور، نجل الديكتاتور السابق فرديناند ماركوس الأب (تنتخب الفلبين الرؤساء ونواب الرئيس بشكل منفصل؛ لا يلزم أن يكونوا من نفس الحزب).

* الانتخابات البرلمانية الأسترالية - بحلول مايو 2022

يتطلب الدستور الأسترالي إجراء الانتخابات البرلمانية بحلول 21 مايو من العام المقبل. وسيتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب 151 مقعداً في مجلس النواب وأربعين مقعداً من أصل ستة وسبعين مقعداً في مجلس الشيوخ. ولم يحدد رئيس الوزراء سكوت موريسون، زعيم حزب يمين الوسط الليبرالي، موعد التصويت. من المحتمل أن يكون في أوائل الربيع. لم تجر أستراليا أبداً انتخابات وطنية في يناير (كانون الثاني) أو فبراير (شباط)، ويجب السماح بما لا يقل عن ثلاثة وثلاثين يوماً، ولا تزيد عن ثمانية وخمسين يوماً، للقيام بالحملات الانتخابية.



يأمل الائتلاف الليبرالي - الوطني، المعروف ببساطة باسم «الائتلاف»، في الفوز بولاية رابعة مدتها ثلاث سنوات كأغلبية. يأمل حزب العمال الأسترالي المعارض، بقيادة أنتوني ألبانيز، في العودة إلى السلطة لأول مرة منذ 2013.

* انتخابات الكونغرس والرئاسية الكولومبية - بين 13 مارس و29 مايو و19 يونيو (حزيران) 2022

يتوجه الكولومبيون إلى صناديق الاقتراع في عام 2022 لانتخاب كونغرس جديد ورئيسهم المقبل. ستجرى انتخابات الكونغرس في مارس. سينتخب الكولومبيون 166 عضواً في مجلس النواب و102 عضواً في مجلس الشيوخ. إلى جانب انتخابات الكونغرس، ستجرى انتخابات رئاسية تمهيدية تسمى المشاورات بين الأحزاب.

وهناك ثلاث مشاورات مرجحة - إحداها لمرشحي اليسار والثانية لليمين والثالثة للوسطيين. في مايو، ستعقد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية. إذا لم يحصل أي مرشح على أغلبية الأصوات، كما يبدو مرجحاً، فستجرى جولة ثانية في يونيو. حدود فترة الولاية تمنع الرئيس إيفان دوكي من الترشح لإعادة انتخابه. من المحتمل أنه لم يكن ليفوز بأي حال من الأحوال، حيث يعتبر أقل رئيس لكولومبيا شعبية.

* الانتخابات العامة الأنغولية - أغسطس (آب) 2022

الانتخابات العامة في أنغولا هي الثانية منذ تقاعد الرئيس خوسيه إدواردو دوس سانتوس عام 2017. الذي قاد البلاد لمدة ثمانية وثلاثين عاماً كرئيس للحركة الشعبية لتحرير أنغولا (MPLA). يسعى خليفة دوس سانتوس المختار بعناية للحركة الشعبية لتحرير أنغولا والرئاسة، جواو لورينسو، إلى إعادة انتخابه. (ينص دستور أنغولا على أن رئيس الحزب الذي يتمتع بأكبر عدد من المقاعد في الجمعية الوطنية يصبح رئيساً). وتولت الحركة الشعبية لتحرير أنغولا السلطة منذ أن حصلت أنغولا على استقلالها عن البرتغال في عام 1975.

* الانتخابات العامة الكينية - 9 أغسطس

سينتخب الكينيون أعضاء في البرلمان ورئيساً جديداً في عام 2022. تمنع قيود الفترة الرئاسية الرئيس أوهورو كينياتا من الترشح لولاية ثالثة. نائبه وعضو حزب اليوبيل، ويليام روتو، هو المرشح الأول لخلافته. ومع ذلك، فإن الرجلين على خلاف حول جهود كينياتا لتخفيف الانقسامات العرقية في كينيا. منذ إدخال سياسة التعددية الحزبية في عام 1992، كانت الهويات القبلية وليس الآيديولوجيات السياسية هي الدافع وراء سياسة البلاد. كثيراً ما شاب الانتخابات العنف العرقي، كما كان الحال في الانتخابات الرئاسية لعام 2017، والتي كان لا بد من إعادة إجرائها بسبب مخالفات انتخابية.

* الانتخابات العامة البرازيلية في 2 أكتوبر (تشرين الأول)

سينتخب البرازيليون رئيساً جديداً ونائباً للرئيس والكونغرس في أكتوبر المقبل. ومن المتوقع أن يسعى الرئيس الحالي جاير بولسونارو إلى فترة ولاية ثانية مدتها أربع سنوات. في عام 2019. ترك الحزب السياسي الذي أوصله إلى الرئاسة، وهي مشكلة لأن البرازيل تطالب المرشحين بالانتماء إلى حزب سياسي. حل بولسونارو هذه المشكلة الشهر الماضي من خلال الانضمام إلى الحزب الليبرالي الوسطي. أدى سوء تعامل بولسونارو مع جائحة «كورونا» - وصفها بأنها «إنفلونزا صغيرة» - إلى الارتفاع الرهيب في الإصابات التي دعت لجنة برلمانية برازيلية إلى اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

كما اتهم بالتشجيع على تدمير غابات الأمازون المطيرة. من المرجح أن يكون المنافس الرئيسي لبولسونارو هو الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا. تظهر معظم استطلاعات الرأي تقدم لولا. ومع ذلك، ارتفعت شعبية بولسونارو منذ أن تبنى اقتراحاً من شأنه زيادة المساعدة النقدية للفقراء بشكل كبير، رغم المخاطرة بخرق الميزانية الوطنية.



* الانتخابات النصفية الأميركية - 8 نوفمبر (تشرين الثاني)

من المتوقع أن تتغير السيطرة على أحد مجلسي الكونغرس أو كليهما في أميركا. تسير الانتخابات النصفية غالبا بشكل سيء بالنسبة لحزب الرئيس، وخاصة في مجلس النواب. على مدى العقود السبعة الماضية، خسر حزب الرئيس، في المتوسط، خمسة وعشرين مقعداً في مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي. في بعض الأحيان يكون فقدان المقاعد أكبر بكثير. خسر الديمقراطيون 63 مقعداً في مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي لعام 2010. ومما زاد الطين بلة، أن إعادة تقسيم الدوائر التي تمت منذ تعداد 2020 تأتي لصالح الجمهوريين. يتمتع الديمقراطيون حالياً بهامش ثمانية مقاعد في مجلس النواب. لذا، حتى لو تغلبوا على المتوسط التاريخي في عام 2022، لا يزال بإمكانهم خسارة مجلس النواب.

وتظهر استطلاعات الرأي أن الناخبين في سباق افتراضي في مجلس النواب يفضلون مرشحاً جمهورياً عاماً على مرشح ديمقراطي عام بهامش قياسي من عشر نقاط. قد يكون أداء الديمقراطيين أفضل في مجلس الشيوخ، حيث يشغل الجمهوريون عشرين مقعداً من أصل أربعة وثلاثين مقعداً، ولا يوجد أي من المقاعد التي يدافع عنها الديمقراطيون في الولايات التي فاز بها الرئيس السابق دونالد ترمب في عام 2020.



أميركا الانتخابات الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو