باكستان: زيادة هجمات الإرهاب منذ تولي «طالبان» حكم أفغانستان

باكستان: زيادة هجمات الإرهاب منذ تولي «طالبان» حكم أفغانستان

شملت تفجيرات انتحارية وكمائن وإطلاق نار ضد قوات الأمن
الأربعاء - 2 جمادى الآخرة 1443 هـ - 05 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15744]
استنفار أمني بمدينة كويتا الحدودية قبل احتفالات رأس السنة الميلادية (إ.ب.أ)

سجلت باكستان زيادة بنسبة 56 في المائة بالهجمات الإرهابية عام 2021، وذلك بعد تراجع لأعوام عدة، وفقاً لتقرير لوكالة الأنباء الألمانية. وأرجع هذا الارتفاع إلى استيلاء حركة «طالبان» على السلطة في أفغانستان.
وجاء في تقرير لـ«معهد باكستان للدراسات المتعلقة بالصراعات والأمن» أنه جرى تسجيل ما لا يقل عن 294 حادثاً إرهابياً خلال عام 2021، وشملت الهجمات تفجيرات انتحارية وهجمات بالأسلحة وكمائن وإطلاق نار ضد قوات الأمن. وقال «المعهد» إنه جرى تسجيل 188 حادثاً إرهابياً عام 2020. وقالت «الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب» إنه جرى تسجيل زيادة في عدد الهجمات الإرهابية لأول مرة منذ عام 2014 عندما شنت القوات الأمنية هجمات ضد المسلحين المرتبطين بتنظيم «القاعدة» و«طالبان». وأضاف التقرير أن ما لا يقل عن 395 شخصاً قتلوا؛ أكثر من نصفهم من قوات الأمن، خلال عام 2021.
وأرجع المسؤولون في إسلام آباد والمحللون الأمنيون الزيادة في أعمال العنف لحركة «طالبان»، التي سيطرت على السلطة في أفغانستان في أغسطس (آب) 2021. وجرى تنفيذ معظم الهجمات على أيدي مسلحي «طالبان باكستان»، وهي جماعة مسلحة تتبنى توجهاً متشدداً مثل «طالبان أفغانستان»، ولكن لديها منهج مؤسسي مختلف. وقال المحلل الأمني فيدا خان إن حركة «طالبان باكستان»، التي تعمل من قواعد في مناطق حدودية لأفغانستان، أصبحت أكثر جرأة بسبب مكاسب حركة «طالبان» في أفغانستان.
وأضاف خان: «يجب أن يكون هذا بمثابة تحذير من أن المسلحين في إسلام آباد يمكن أن ينتشروا لمناطق أخرى في جنوب ووسط آسيا عقب استيلاء (طالبان) على أفغانستان». وقبل نهاية العام؛ أفادت تقارير بمقتل 10 أشخاص في باكستان بعد يوم من العنف الذي شهد واقعتين لتبادل إطلاق النار مع مسلحي «طالبان» وانفجار قنبلة زرعت على جانب طريق واستهدفت طلاباً ينتمون لحزب ديني لدى مغادرتهم مبنى الكلية عقب اجتماع. وانفجرت القنبلة خارج إحدى الكليات بمدينة كويتا الحدودية جنوب غربي باكستان، عندما كان الطلاب النشطاء يغادرون مبنى الكلية بعد اجتماع، طبقاً لما ذكره المستشار الأمني الإقليمي ضياء لانجوف. وكويتا هي عاصمة إقليم بلوشستان؛ أكبر أقاليم باكستان وأكثرها اضطراباً، ويتاخم أفغانستان وإيران. وسقط القتلى وسط ارتفاع وتيرة العنف في البلاد.
وذكر مسؤولون في إسلام آباد أن أعضاء حركة «طالبان باكستان» صعدوا الهجمات من قواعدهم في أفغانستان منذ سيطرة حركة «طالبان» الأفغانية على مقاليد الأمور في كابل في أغسطس الماضي.
وفي الوقت نفسه، وقع هجوم منفصل شمال غربي البلاد، حيث قتل جنود باكستانيون مسلحين اثنين.


Pakistan الارهاب طالبان

اختيارات المحرر

فيديو