كوميديون مصريون يقاومون «كورونا» بـ«لقاح الضحك»

كوميديون مصريون يقاومون «كورونا» بـ«لقاح الضحك»

تحدثوا إلى «الشرق الأوسط» عن لحظات الحزن والفرح في 2021
الخميس - 26 جمادى الأولى 1443 هـ - 30 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15738]

لم يمر عام 2021 من دون أن يترك بصمات ثقيلة على الحالة الفنية المصرية، ولم يستثن فيروس «كوفيد - 19» كوميديين لطالما أدخلوا البهجة على الجمهور العربي، من ضرباته، ورغم ذلك، فقد تعهد كوميديون مصريون تحدثوا إلى «الشرق الأوسط» بإضحاك الجمهور وتخطي إرباكات الجائحة وظلالها القاتمة على المزاج العام خلال 2022.


أشرف عبد الباقي: إعادة التذاكر قبل طرحها

في البداية، قال الفنان الكوميدي المصري أشرف عبد الباقي بنبرته المعهودة: «أحمد الله كثيراً أنّ عام 2021 مر بسلام، إذ اكتسبنا الخبرة اللازمة في التعامل مع الوباء».

وأعرب عبد الباقي عن تفاؤله الشديد بعام 2022، قائلاً: «كل اللي يجيبه ربنا كويس، وأنا أردد دائماً المقولة الشهيرة تفاءلوا بالخير تجدوه، وأشعر أنّنا في نعمة كبيرة بسبب الصحة والستر، ونتمنى أن نستمر في إضحاك الناس كل عام في السينما والمسرح والتلفزيون وألا يقطع الله لنا عادة».

وشهد موسم الصيف الماضي، أطرف موقف تعرض له الفنان عبد الباقي في 2021 حينما استعان بمطرب المهرجانات حمو بيكا ليظهر بشخصيته الحقيقية في مشهد واحد في العرض المسرحي (شمسية و4 كراسي)، ويقول عبد الباقي لـ«الشرق الأوسط»: «تعرضت لهجوم كبير على مواقع السوشيال ميديا بعد اتهامي بالترويج للفن الهابط، لدرجة أنّ البعض كتبوا على صفحاتهم أنّهم أعادوا التذاكر التي حجزوها بعد علمهم بمشاركة حمو بيكا فيها، رغم أنّ شباك التذاكر لم يكن قد فتح وقتها، ومع ذلك نجحت المسرحية بشكل كبير ولم تؤثر هذه الضجة المفتعلة على الإقبال الجماهيري».


سامي مغاوري: لقب

بسيوني الملط يضحكني

ويرى الفنان المصري سامي مغاوري أنّ «عام 2021 لم يكن على ما يرام خصوصاً على الصعيد الفني، وتحديداً بعد رحيل ممثلين بارزين بسبب كورونا، آملاً أن يشهد العام الجديد طرح أعمال كوميدية جديدة مميزة تعيد البسمة والسعادة للجمهور.

وأعرب مغاوري عن سعادته لنداء الناس عليه في الشارع بلقب «بسيوني الملط» وهو اسم الشخصية التي جسدها في مسلسل «اللعبة»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «أعتبر تفاعل الجمهور مع شخصياتي نجاحاً كبيراً لأنّها بذلك تكون قريبة من الناس وتصبح أداة قوية للضحك عبر كوميديا الموقف التي أحبها كثيراً».

ويشير مغاوري إلى أنّ الأطفال يعدون بمثابة حكاية كبيرة ومبهجة في حياته خصوصاً عندما يعرفون أنّه صاحب شخصية «شلبي» في الكارتون الشهير «شركة المرعبين المحدودة» التي علقت في أذهانهم وارتبطوا بها، مؤكداً أنّ هذا يسعده كثيراً ويجعله يضحك باستمرار على تعليقاتهم الطريفة.


لطفي لبيب: مشاكسات مضحكة

رغم الشائعات التي أشعرت الفنان الكوميدي المصري الكبير لطفي لبيب بالضيق الشديد خلال العام المنصرم، ومنها شائعة اعتزاله الفن، فإنّ أيامه لم تخل من بعض اللمحات الكوميدية التي تجعله يبتسم ويقهقه أحياناً وتشعره بالنشاط والحيوية من فرط غرابتها، ويقول لبيب لـ«الشرق الأوسط»: «رغم أنني لست نشطاً على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن القريبين مني، يرشحون لي مقاطع فيديو وكوميكسات رائعة لمشاهدتها وأعتبرها مبهجة جداً وأضحك كلما تذكرتها، من بينها كوميكسات لبعض الفنانين الكوميديين المصريين.

ويشير لبيب الذي قدم الكثير من الأدوار الكوميدية الشهيرة على مدار العقود الثلاثة الماضية في عدد من الأفلام المميزة أمام كبار نجوم الكوميديا في مصر على غرار الزعيم عادل إمام وأحمد حلمي ومحمد هنيدي، إلى أنّه يقابل إفيهات الجمهور بالشارع بابتسامة عريضة، ويبادلهم إفيهاته مضيفاً: «يقابلني البعض أحياناً ويسألونني... زجاجة المياه بكام النهاردة؟، فأتذكر على الفوز مشهدي في فيلم (عسل أسود) مع الفنان أحمد حلمي عندما كنت أبيع له الزجاجة بأكثر من 30 جنيهاً مصرياً، مجسداً فهلوة بعض المصريين خلال تعاملهم مع الأجانب». ويستوقف الجمهور الفنان المصري أيضاً في أماكن عدة ويباغته: «أحبس نسمة نفسها، (الذي ذكره لبيب في فيلم «جاءنا البيان التالي» مع الفنان محمد هنيدي)»، وأكد أنّه كان ردا ارتجاليا منه خلال تصوير المشهد، وأشار إلى أنّه «يكون في قمة السعادة عندما يشاكسه الجمهور بإفيهاته الكوميدية التي تأبى النسيان».


دينا محسن: الفوازير الاستعراضية

ورغم أن تقديم الفوازير الاستعراضية مرتبط بالفنانات الرشيقات والأخف وزناً، فإنّ الفنانة المصرية الكوميدية دينا محسن، الشهيرة بـ«ويزو» تقول لـ«الشرق الأوسط» إنّها تتمنى تحقيق أمنيتها الكبيرة بتقديم الفوازير الاستعراضية في عام 2022، مؤكدة أنّ «هذه الفوازير تعد أمنية غالية تسعى بكل طاقتها لتنفيذها خلال الفترة المقبلة، فهو مشروع ضخم ويحتاج إلى مصممي استعراضات مميزين ومنتج سخي، ومؤلف جيد يربط الفوازير ببعضها».

وتتمنى «ويزو» طرح المنتجين المصريين والعرب المزيد من الأعمال الكوميدية في العام الجديد لأن الجمهور في حاجة إلى الضحك والابتسام.


انتصار: الوضع مستقر بالضحك

ومع أن الفنانة المصرية انتصار، ترى 2021 عاماً حزيناً جراء فقد سمير غانم ودلال عبد العزيز وسهير البابلي، فإنّ ذكرياتها الطريفة في موقع تصوير مسلسل «الوضع مستقر» هونت عليها الأمر، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «لم أضحك من قلبي في عام 2021 إلا في كواليس تصوير المسلسل، بسبب المواقف الطريفة والكوميدية التي جمعتني بشادي ألفونس وخالد منصور وإنجي كيوان، فهم ممثلون يتمتعون بحس كوميدي رائع استطاعوا أن يعيدوا لي البسمة مرة أخرى».


محمد أسامة: إفيهات

«مسرح مصر» باقية

وكشف الفنان الكوميدي المصري الشهير بـ«أوس أوس» أنّ «الإفيه الذي جمعه بصديقه علي ربيع ضمن عروض مسرح مصر منذ فترة طويلة حُوّل إلى كوميكس عبر السوشيال ميديا، حيث ظهرت في أحد المشاهد وقلت لعلي ربيع (يا كداب) بطريقة مختلفة علقت في أذهان الجمهور، وكذلك إفيه (هات اتنين جنيه أرجع بيهم صفاقس) الذي ذكرته أمام مصطفى خاطر».

وأضاف الفنان المصري الشاب في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أنّه «تأثر بشدة من ردود فعل عمال النظافة البسطاء وسعادتهم بعرض مشكلاتهم في مسلسل (اتنين في الصندوق)، مؤكداً: هذا الإحساس طغى لدي على أي إفيه ذكرته في يوم ما».

وتعهد أسامة برسم الابتسامة على وجوه المشاهدين خلال عام 2022 عبر المسرح والتلفزيون.


مصر دراما

اختيارات المحرر

فيديو