الجائحة وحالات فقدان الشهية لدى الأطفال والمراهقين

الجائحة وحالات فقدان الشهية لدى الأطفال والمراهقين

الضغوط النفسية ساهمت بزيادة اضطرابات الطعام 3 مرات
الجمعة - 20 جمادى الأولى 1443 هـ - 24 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15732]

رغم أن جائحة «كوفيد - 19» ساهمت في بقاء الأطفال والمراهقين بالمنازل، إلا أن أحدث دراسة نشرت في مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الحالي، أشارت إلى أن الوباء أدى إلى زيادة اضطرابات الطعام (Eating Disorders)، وارتفاع نسبة فقدان الشهية في المراهقين خلافاً للتوقعات التي كانت تحذر من ارتفاع قياسي في معدلات السمنة، وزيادة الوزن، بسبب توقف المدارس وعدم ممارسة النشاط البدني بشكل كافٍ، خصوصاً في بداية العام الماضي.
وتوصلت الدراسة التي تناولت العلاقة بين الوباء والشهية، إلى النتائج من خلال دراسات شملت 6 من مستشفيات الأطفال من خمس مقاطعات في كندا.


فقدان الشهية
أوضحت الدراسة أن حالات فقدان الشهية تضاعفت عن المعدل المعروف لها قبل عام 2020، وأيضاً زادت نسبة الحجز في المستشفيات جراء اضطرابات الطعام ثلاث مرات عن المعدلات نفسها. وهذه الدراسة تؤكد النتائج نفسها التي حدثت في دراسات صغيرة سابقة في الولايات المتحدة وأستراليا فيما يتعلق بفقدان الشهية. ولكن الدراسة الحديثة ركزت فقط على الأطفال حديثي التشخيص بفقدان الشهية، وليس الذين كانوا يعانون بالفعل من قبل وتفاقمت حالتهم بعد الجائحة. وقال الباحثون إن النتائج تعكس الهوس الواضح للأطفال والمراهقين بصورة الجسد (body image)، والحرص على امتلاك جسد نحيف حتى في الأوقات الصعبة.
وذكرت الدراسة التي نشرت في مجلة «الرابطة الطبية الأميركية» (JAMA Network Open) أن الضغط النفسي على المراهقين كان كبيراً، لأن الصلة بين الاكتئاب والقلق وتغير مواعيد النوم والإقبال على الطعام معروفة. ولذلك كان الامتناع عن تناول الطعام نوعاً من رد الفعل العنيف وآلية دفاعية (defence mechanism) للحماية من خطر الإصابة بالبدانة المتوقع، وما يمكن أن يصاحبه من التنمر وتدني صورة الذات وفقدان الثقة في النفس، خصوصاً أن التواصل الإلكتروني عبر الكاميرا كان منتشراً وحتمياً في كثير من الأحيان وقت الدراسة عبر الإنترنت، مما يعطي فرصة أكبر للسخرية عبر إبداء التعليقات أو إرسال الصور الساخرة.
وحسب الجمعية الأميركية لاضطرابات الطعام بغض النظر عن الظرف الصحي الراهن، هناك نسبة حوالي 0.4 في المائة من الفتيات، ونسبة 0.1 في المائة من الفتيان يعانون من فقدان الشهية. وقد قام الفريق البحثي بحصر التشخيصات الجديدة للإصابة بفقدان الشهية لدى الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و18 عاماً، وذلك في الفترة بين مارس (آذار) 2020 وحتى نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، وهي الفترة التي توقفت فيها الدراسة والأنشطة الأخرى بشكل كامل في كندا. وقاموا بعد ذلك بمقارنة هذه الأرقام والنسب التي وجدوها مع الأرقام في سنوات ما قبل الجائحة، التي تعود إلى عام 2015.


ضغوط نفسية
وجدت الدراسة أن متوسط عدد حالات فقدان الشهية الجديدة في المستشفيات كان حوالي 41 حالة شهرياً أثناء فترة الجائحة بعد أن كان المتوسط حوالي 25 حالة فقط في الفترة ما قبل بداية الحظر. وأيضاً على مستوى الحجز في المستشفى جراء فقدان الشهية كان متوسط الحالات التي تم حجزها 20 حالة شهرياً في عام 2020 مقابل 8 حالات فقط في السنوات السابقة.
وفى دراسة سابقة للفريق البحثي نفسه مبكراً هذا العام تبين أن عدد الحالات التي تم حجزها في المستشفى بسبب اضطرابات الطعام بشكل عام شهد ارتفاعاً قياسياً في السنة الأولى من الوباء، حيث تضاعفت الحالات مقابل عام 2017.
أوضح الباحثون أن النتائج الجديدة تؤكد حقيقة أن المراهقين في مختلف البلدان عانوا من الضغوط النفسية نتيجة تغير الروتين الطبيعي لحياتهم، وما صاحبه من تغير في نمط تناول الطعام. وكان العامل الأساسي المشترك الاهتمام المبالغ فيه بصورة الجسد أمام الآخرين. ومع عدم وجود أي فاعليات أو مشاغل دراسية أو اجتماعية كان الخوف من زيادة الوزن مع عدم إمكانية ممارسة الرياضة هو ما دفعهم لتجنب الطعام، خصوصاً أن المراهقين كانت دائماً ما تصلهم رسائل حول الزيادة المريعة المتوقعة في الوزن بشكل وبائي مع «كورونا».
ذكرت الدراسة أن حملة التخلص من الوزن الزائد أثناء الجائحة، التي عرفت بـ«كوفيد - 15» (COVID 15) (بعد أن أشارت إحدى الدراسات إلى أن الزيادة في الوزن في فترة الحظر كانت تقريباً 15 رطلاً)، كان لها الأثر الأكبر في فقدان الشهية لأنها حملت أثاراً سلبية للغاية في أذهان المراهقين، حيث تم تداول تلك النتائج على أنها حتمية وليس هناك حل للتخلص منها سوى تقليل الطعام أو الامتناع عن تناوله نهائياً قدر الإمكان، وهو ما أدى إلى فقدان الشهية نفسياً.
ونصحت الدراسة الآباء بضرورة ملاحظة المراهقين وعاداتهم الغذائية، خصوصاً أن فقدان الشهية لا يحدث بين ليلة وضحاها، ولكن يحدث بشكل متدرج، وهناك علامات تعد إنذاراً مبكراً مثل الانشغال الزائد بالوزن وقياسه بعد تناول كل وجبة والتدقيق المبالغ فيه في المحتوى الغذائي لكل طعام يتم تناوله، والقلق بشأن الكميات المعتادة منه، والامتناع عن تناول وجبة معينة في اليوم وممارسة الرياضة بشكل عنيف فقط للتخلص من الوزن. ومن أهم العلامات لجوء المراهق إلى القيء لإفراغ المعدة من الغذاء الذي تم تناوله. ويجب على الآباء طمأنة المراهقين بشأن الزيادة البسيطة في الوزن (في حالة حدوثها)، والتأكيد على أن التخلص من الوزن في فترة الشباب يكون أمراً سهلاً، كما يجب أن يتم دعم المراهق نفسياً وجعله يشعر بالتقبل من العائلة في كل الأحوال، وتوضيح أن الصورة المثالية للجسد ليست بالضرورة أن تكون لجسم شديد النحافة.
* استشاري طب الأطفال


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو