مسؤولو دفاع إسرائيليون يشككون في قدرة بلادهم على مهاجمة إيران

مسؤولو دفاع إسرائيليون يشككون في قدرة بلادهم على مهاجمة إيران

الأحد - 15 جمادى الأولى 1443 هـ - 19 ديسمبر 2021 مـ
مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف - 35» (رويترز)

مع الجهود الدبلوماسية لكبح برنامج إيران النووي، أمر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، قواته بالاستعداد للخيار العسكري ضد طهران، محذراً من رد فعل بلاده إذا لم تقيد المباحثات النووية الجارية في العاصمة النمساوية فيينا، إيران، بما فيه الكفاية.


لكن العديد من المسؤولين والخبراء العسكريين الإسرائيليين الحاليين والسابقين يقولون إن إسرائيل تفتقر في الوقت الحالي إلى القدرة على شن هجوم يمكن أن يدمر، أو حتى يعطل بشكل ملحوظ، برنامج إيران النووي، وفقاً لما نقلته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.

وأشار المسؤولون إلى إمكانية شن ضربات صغيرة النطاق قد تلحق الضرر بأجزاء من البرنامج النووي، ولكن دون تعطيله أو إنهائه تماماً.

وأضافوا أن الجهود الأوسع لتدمير عشرات المواقع النووية في إيران ستكون أكبر من الإمكانات والموارد الحالية التي تمتلكها القوات المسلحة الإسرائيلية.

وقال ريليك شافير، وهو جنرال متقاعد في سلاح الجو الإسرائيلي كان طياراً في هجوم عام 1981 على منشأة نووية عراقية، «من الصعب جداً - بل من المستحيل - إطلاق حملة من شأنها أن تحدث ضرراً شديداً بكل هذه المواقع النووية الإيرانية».

وأضاف: «لدى إيران عشرات المواقع النووية، بعضها في أعماق الأرض يصعب على القنابل الإسرائيلية اختراقها وتدميرها بسرعة. سلاح الجو الإسرائيلي ليست لديه طائرات حربية كبيرة بما يكفي لحمل القنابل التي يمكن أن تخترق المخابئ والأماكن المحصنة، لذلك، فمن أجل إحداث ضرر بهذه الأماكن، يجب قصفها بشكل متكرر بصواريخ أقل فاعلية، وهي عملية قد تستغرق أياماً أو حتى أسابيع».


وتابع شافير: «في الوقت الحالي، القوات الجوية الأميركية هي الوحيدة التي يمكنها القيام بهذه الضربات».

وقال مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى، لم يتم ذكر اسمه، إن «الأمر سيستغرق عامين على الأقل للتحضير لهجوم قد يتسبب في أضرار جسيمة لمشروع إيران النووي».

وقال مسؤول حالي آخر إن إسرائيل لا تملك حالياً القدرة على إلحاق أي ضرر كبير بالمنشآت النووية الموجودة تحت الأرض في مناطق «نطنز» و«فوردو».


وأضاف: «سيكون مثل هذا الجهد معقداً بسبب نقص طائرات التزود بالوقود. القدرة على التزود بالوقود أمر بالغ الأهمية بالنسبة للمهاجم الذي قد يضطر إلى السفر أكثر من 2000 ميل ذهاباً وإياباً، وعبور الدول العربية التي لا تريد أن تكون محطة لتزويد إسرائيل بالوقود».

وطلبت إسرائيل ثماني طائرات ناقلات جديدة، للتزويد بالوقود في الجو، من طراز «KC – 46» من شركة «بوينغ» بتكلفة 2.4 مليار دولار، لكن من غير المرجح أن تحصل عليها قبل أواخر عام 2024.

لكن خبراء عسكريين آخرين يقولون إن إسرائيل لا يزال بإمكانها القضاء على بعض الأهداف النووية الإيرانية المهمة، حتى بدون طائرات ومعدات جديدة.

وقال عاموس يادلين، وهو جنرال سابق في القوات الجوية شارك أيضاً في هجوم عام 1981، «لدينا قدرات للتزود بالوقود. لدينا قنابل يمكنها اختراق المخابئ. لدينا واحدة من أفضل القوات الجوية في العالم. لدينا معلومات استخبارية جيدة للغاية عن إيران. نحن نستطيع شن هجمات كبيرة».

وأضاف: «هل تستطيع القوات الجوية الأميركية أن تفعل ذلك بشكل أفضل؟ قطعاً. لديهم قوة جوية أكثر قدرة. لكن ليس لديهم الإرادة».

لكن يادلين أكد أنه يرى أن شن الهجمات يجب أن يكون «الملاذ الأخير».

ويرفض المسؤولون الإسرائيليون مناقشة الخطوط الحمراء التي يتعين على إيران تجاوزها لتبرير توجيه ضربة عسكرية.

ومع ذلك، قال مسؤول دفاعي كبير إنه إذا بدأت إيران تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 90 في المائة، ليصبح وقوداً صالحاً للاستخدام في صنع الأسلحة، فإن إسرائيل ستكون ملزمة بتكثيف إجراءاتها للتصدي لذلك.

وقال مسؤولون أميركيون إن إيران تقوم حالياً بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 في المائة.


اسرائيل سوريا و ايران

اختيارات المحرر

فيديو