إصابة إحدى بطلات فيلم «باراسايت» بالسرطان

الممثلة الكورية الجنوبية بارك سو دام (أ.ف.ب)
الممثلة الكورية الجنوبية بارك سو دام (أ.ف.ب)
TT

إصابة إحدى بطلات فيلم «باراسايت» بالسرطان

الممثلة الكورية الجنوبية بارك سو دام (أ.ف.ب)
الممثلة الكورية الجنوبية بارك سو دام (أ.ف.ب)

شُخّصت الممثلة الكورية الجنوبية بارك سو دام، التي اشتهرت في الداخل والخارج بفضل دورها في فيلم «باراسايت (Parasite)» الحائز جائزة الأوسكار، بسرطان الغدة الدرقية الحليمي.
وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد شُخّصت بارك؛ البالغة من العمر 30 عاماً، من خلال فحص طبي روتيني، وقد خضعت لجراحة لإزالة الورم.
وعطل مرض بارك خطط الترويج لفيلمها التالي «Special Delivery»؛ الأمر الذي أصابها بالإحباط الشديد.
ظهرت بارك في عدد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية الكورية الجنوبية؛ بما فيها «The Priests» (2015) و«The Silenced» (2015)، لكن أداءها المتميز جاء في فيلم «Parasite» الذي حقق نجاحاً عالمياً عام 2019.
ودخل الفيلم تاريخ الأوسكار بعد أن أصبح أول فيلم غير ناطق بالإنجليزية يفوز بأكبر جائزة سنوية في «هوليوود».
وفاز هذا الفيلم بأربع جوائز أوسكار: «أفضل فيلم»، و«أفضل سيناريو أصلي»، و«أفضل مخرج»، و«أفضل فيلم دولي»، وأثار حماسة هائلة في كوريا الجنوبية.
ويُعد سرطان الغدة الدرقية الحليمي أكثر أنواع سرطان الغدة الدرقية شيوعاً؛ وفقاً لـ«هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة (NHS)».
وتقول «الهيئة» إن هذا النوع من السرطان يصيب عادة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، خصوصاً النساء، ويكون عادة علاجه سهلاً مقارنة بالأنواع الأخرى من سرطانات الغدة الدرقية.


مقالات ذات صلة

وفاة الممثل البريطاني راي ستيفنسون نجم «ثور» و«ستار وورز»

يوميات الشرق الممثل البريطاني راي ستيفنسون (أ.ب)

وفاة الممثل البريطاني راي ستيفنسون نجم «ثور» و«ستار وورز»

توفي الممثل البريطاني راي ستيفنسون الذي شارك في أفلام كبرى  مثل «ثور» و«ستار وورز» عن عمر يناهز 58 عامًا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «إسماعيلية رايح جاي» يشعل «الغيرة الفنية» بين محمد فؤاد وهنيدي

«إسماعيلية رايح جاي» يشعل «الغيرة الفنية» بين محمد فؤاد وهنيدي

أثارت تصريحات الفنان المصري محمد فؤاد في برنامج «العرافة» الذي تقدمه الإعلامية بسمة وهبة، اهتمام الجمهور المصري، خلال الساعات الماضية، وتصدرت التصريحات محرك البحث «غوغل» بسبب رده على زميله الفنان محمد هنيدي الذي قدم رفقته منذ أكثر من 25 عاماً فيلم «إسماعيلية رايح جاي». كشف فؤاد خلال الحلقة أنه كان يكتب إفيهات محمد هنيدي لكي يضحك المشاهدين، قائلاً: «أنا كنت بكتب الإفيهات الخاصة بمحمد هنيدي بإيدي عشان يضحّك الناس، أنا مش بغير من حد، ولا يوجد ما أغير منه، واللي يغير من صحابه عنده نقص، والموضوع كرهني في (إسماعيلية رايح جاي) لأنه خلق حالة من الكراهية». واستكمل فؤاد هجومه قائلاً: «كنت أوقظه من النوم

محمود الرفاعي (القاهرة)
سينما جاك ليمون (يسار) ومارشيللو ماستروياني في «ماكاروني»

سنوات السينما

Macaroni ضحك رقيق وحزن عميق جيد ★★★ هذا الفيلم الذي حققه الإيطالي إيتوري سكولا سنة 1985 نموذج من الكوميديات الناضجة التي اشتهرت بها السينما الإيطالية طويلاً. سكولا كان واحداً من أهم مخرجي الأفلام الكوميدية ذات المواضيع الإنسانية، لجانب أمثال بيترو جيرمي وستينو وألبرتو لاتوادا. يبدأ الفيلم بكاميرا تتبع شخصاً وصل إلى مطار نابولي صباح أحد الأيام. تبدو المدينة بليدة والسماء فوقها ملبّدة. لا شيء يغري، ولا روبرت القادم من الولايات المتحدة (جاك ليمون في واحد من أفضل أدواره) من النوع الذي يكترث للأماكن التي تطأها قدماه.

يوميات الشرق الممثل أليك بالدوين يظهر بعد الحادثة في نيو مكسيكو (أ.ف.ب)

توجيه تهمة القتل غير العمد لبالدوين ومسؤولة الأسلحة بفيلم «راست»

أفادت وثائق قضائية بأن الممثل أليك بالدوين والمسؤولة عن الأسلحة في فيلم «راست» هانا جوتيريز ريد اتُهما، أمس (الثلاثاء)، بالقتل غير العمد، على خلفية إطلاق الرصاص الذي راحت ضحيته المصورة السينمائية هالينا هتشينز، أثناء تصوير الفيلم بنيو مكسيكو في 2021، وفقاً لوكالة «رويترز». كانت ماري كارماك ألتوايز قد وجهت التهم بعد شهور من التكهنات حول ما إن كانت ستجد دليلاً على أن بالدوين أبدى تجاهلاً جنائياً للسلامة عندما أطلق من مسدس كان يتدرب عليه رصاصة حية قتلت هتشينز. واتهم كل من بالدوين وجوتيريز ريد بتهمتين بالقتل غير العمد. والتهمة الأخطر، التي قد تصل عقوبتها إلى السجن خمس سنوات، تتطلب من المدعين إقناع

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
سينما سينما رغم الأزمة‬

سينما رغم الأزمة‬

> أن يُقام مهرجان سينمائي في بيروت رغم الوضع الصعب الذي نعرفه جميعاً، فهذا دليل على رفض الإذعان للظروف الاقتصادية القاسية التي يمر بها البلد. هو أيضاً فعل ثقافي يقوم به جزء من المجتمع غير الراضخ للأحوال السياسية التي تعصف بالبلد. > المهرجان هو «اللقاء الثاني»، الذي يختص بعرض أفلام كلاسيكية قديمة يجمعها من سينمات العالم العربي من دون تحديد تواريخ معيّنة.


5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)
مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)
TT

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)
مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية يونيو (حزيران) الحالي، وتتضمّن عرض 41 فيلماً، من بينها 15 روائياً طويلاً أُنتجت عربياً خلال العامين الأخيرين.

وتحضُر السينما المصرية بـ3 أفلام قصيرة هي: «السماء الأولى» للينا نعسانة، و«إدريس» لأمير الشناوي، بالإضافة إلى «ستين جنيه» لعمرو سلامة الذي يؤدّي بطولته مغنّي المهرجانات زياد ظاظا، وعُرض للمرّة الأولى خلال افتتاح النسخة الأخيرة من «مهرجان الجونة».

كما يُعرض الفيلم التسجيلي «جولة ميم المملة» لهند بكر، ويرصد انسحاب الروائي المصري محمد حافظ رجب، أحد أبرز روّاد التجديد في القصة العربية بالستينات، من المشهد والابتعاد عن الكتابة والحياة بعزلة اختيارية جعلته يختفي عن الأنظار، رغم أعماله التي استمرّت في الانتقال بين الأجيال. وهو حصل مؤخراً على تنويه خاص من لجنة التحكيم «للإنسانية والاستمرارية» في مهرجان «الأفلام الوثائقية المستقلّة السينمائي الدولي» بموسكو.

وأيضاً سيُعرض الفيلم الوثائقي المصري - الدنماركي «نور على نور» ضمن الأفلام الطويلة، الذي تقاسم إخراجه كريستيان سهر ومحمد مصطفى، وتدور أحداثه في مصر عبر رحلة تأمُّل طويلة تنطلق من القاهرة وتجوب المناطق.

الفيلم السعودي «مندوب الليل» يشارك في المهرجان (الشركة المنتجة)

ومن السعودية، يُعرض فيلم «مندوب الليل» لعلي الكلثمي، الذي عُرض للمرّة الأولى في النسخة الأخيرة من مهرجان «تورونتو السينمائي الدولي»، وقد شارك المخرج في تأليفه مع محمد القرعاوي، وأدّى بطولته محمد الدوخي، ومحمد الطويان، ومحمد القرعاوي، وسارة طيبة، وهاجر الشمري، وأنتجته شركة «تلفاز 11».

كما يُعرَض الفيلم السعودي «شريط فيديو تبدل» لمها الساعاتي، وتدور أحداثه في المملكة عام 1987 من خلال الشاب «إياد» صاحب البشرة السمراء الذي يحاول كسب قلب «مشاعل»؛ لكن لون بشرته يقف عائقاً بينه وبين حبيبته. وهو عُرض في مهرجانات عدّة، وحصد جائزة لجنة التحكيم بالنسخة الماضية من مهرجان «أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة».

في هذا السياق، قال أحد مؤسِّسي المهرجان، مصون حتاحت، لـ«الشرق الأوسط» إنّ «النسخة الخامسة تشهد العدد الأكبر من الأفلام المشاركة التي ستُعرَض طوال 10 أيام، بعد إطلاق حفل الافتتاح، السبت»، مشيراً إلى «الإقبال اللافت على الحجز لمشاهدتها».

وأكد أنّ «ثمة إقبالاً متزايداً على مشاهدة الأفلام عن بُعد خلال فترة المهرجان، وهو ما يُتاح ليتمكن أكبر عدد من مشاهدتها»، مشيراً إلى إقامة 3 فعاليات مختلفة بمشاركة صنّاع الأعمال المُشاركة.

الفيلم السوداني «وداعاً جوليا» ضمن المهرجان (الشركة المنتجة)

ويمنح المهرجان الذي يتيح للجمهور الكندي مشاهدة نحو ثلثَي الأفلام المُشاركة فيه، 4 جوائز رئيسية هي: جائزة «جذور» لأفضل مخرج ناشئ، و«القيقب» لأفضل فيلم قصير، ليحصل أفضل فيلم طويل على جائزة «النخيل». ويختار الجمهور عبر التصويت أفضل فيلم ليحصد جائزة «اليمامة».

وأكد حتاحت أيضاً أنّ «المبرمجين اختاروا الأفلام المُشاركة بعد تلقّي طلبات اشتراك لأكثر من 140 فيلماً»، لافتاً إلى «حرصهم على اختيار أفضل الأفلام وأحدثها لعرضها في المهرجان».

ومن بين الأفلام، الفيلم السوداني «وداعاً جوليا» لمحمد كردفاني الذي حصد عشرات الجوائز في مهرجانات عدة، بالإضافة إلى الفيلم العماني القصير «ديانة الماء» لهيثم سليمان، والتونسي «المابين» لندى المازني، الذي حصد جوائز عدّة كان أحدثها هذا الأسبوع في مهرجان «جنيف الدولي».