{الإنترنت} تتحول إلى شبكة تلفزيون مجّانية للترويج للمنتجات

{الإنترنت} تتحول إلى شبكة تلفزيون مجّانية للترويج للمنتجات

مزيج يجمع بين التجارة الإلكترونية والتواصل الاجتماعي
الثلاثاء - 9 جمادى الأولى 1443 هـ - 14 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15722]
المؤثرون والمؤثرات حولوا الإنترنت إلى شبكة تجارية للتسويق المباشر

يملك «يوتيوب» طريقته الخاصّة في العمل وقد نشاهد قريباً فيديوهات لتعليم الماكياج وشراء بودرة الوجه وقلم تحديد العينين مباشرة من موقعه الخاص. كما تبثّ منصّة «فيسبوك» برامج على شكل إعلانات ترويجيّة تشجّع النّاس على التبضّع من مختلف الشركات الصغيرة.


{إنترنت} تجارية

وبينما يروّج الكثيرون من المؤثّرين وكذلك الشركات التجارية المنتجات على منصّات التواصل الاجتماعي، يبدو وللمرّة الأولى أن شركات الإنترنت في الولايات المتّحدة الأميركية، وكأنّها توحّد جهودها لجعل التبضّع جزءاً أساسياً وسلساً من المساحات الإلكترونية التي يزورها المستخدمون عادة للترفيه وللحصول على معلومات وليس بالضرورة لشراء الحاجيات.

نعم، تتحوّل «الإنترنت» في الولايات المتحدة اليوم إلى شبكة تلفزيون مجّانيّة البثّ مخصّصة للترويج للبضائع والمنتجات. ويحصل هذا الأمر لثلاثة أسباب هي الجشع، والخوف،... والصين.

دعونا نعود للبداية ونشرح لكم ما الذي يحصل ولماذا. يعشق الصينيون منذ سنوات البثّ الشبكي والفيديوهات القصيرة ومؤثري التواصل الاجتماعي الذين يقدّمون لهم معلومات عن المنتجات ويتيحون لهم شراءها فوراً.

يحصل هذا الأمر غالباً بواسطة بثّ شبكي تطبيقي، توصف بأنها «شبكات تلفزيونية مجّانية البثّ مخصّصة للترويج للمنتجات ولعرض إعلانات تجارية في آخر الليل بصيغة جديدة ملائمة لعصر الأجهزة المحمولة». وفي واحدة من شبكات البثّ هذه، نجح مقدّم إعلاني صيني يُعرف بـ«شقيق أحمر الشفاه» الشهر الماضي ببيع بضائع بقيمة 1.9 مليار دولار في يومٍ واحد.

لم يصبح الأمرُ واقعاً بعد في الولايات المتحدة، ولكنّ خبراء التقنية يتوقّعون أنّ انجرار الأميركيين وتعلّقهم بمزيج شبيه يجمع بين التجارة الإلكترونية والتواصل الاجتماعي ليس إلّا مسألة وقت.


تواصل وتجارة

يبيع الكثير من الأشخاص والشركات البضائع عبر «إنستغرام» و«يوتيوب» و«تيك توك»، ولكنّها غالباً ما تحول المستهلك للشراء من «أمازون» وغيرها من المواقع الإلكترونية. وهنا يبرز سحر التبضّع الصيني من البثّ الشبكي مباشرة حيث يستطيع الزبون شراء ما يريده في الثانية التي يقول فيها عقله: «آه، أريد هذا الشيء!»

توجد الكثير من الشركات الأميركية التي تدفع باتجاه هذه الفكرة التي قد تغيّر عاداتنا حسب رغبتها.

لم يتوقّف تنفيذيّو «يوتيوب» في الفترة الأخيرة عن الحديث عن تحويل الموقع إلى منصّة لصنّاع الفيديوهات لبيع المنتجات. وكشفت المنصّة المملوكة من «غوغل» أخيراً تفاصيل عن خططها التي تقضي بتقديم بثّ شبكي حي للتبضّع وعرض «فيديوهات تسمح بالشراء»، بالتزامن مع موسم الأعياد. في المقابل، وضعت منصات «أمازون» و«سنابتشات» و«بنترست» و«فيسبوك» و«إنستغرام» خططاً أكبر في مجال شبكات البثّ وطعّمتها بمزايا إضافية تتيح للمستخدم الشراء مباشرة من داخل تطبيقاتها. وكذلك يفعل «تيك توك»، الذي تُعدّ شركته الأمّ من أكبر اللاعبين في مجال التبضّع المباشر في الصين.

ولكن لماذا يحدث هذا كلّه الآن؟ بسبب الجشع والخوف.

تسعى شركتا «فيسبوك» و«غوغل»، اللتان تملكان مليارات المستخدمين، لبيع جمهورهما العظيم هذا المزيد من المنتجات المتنوّعة. وتعمل شركات التواصل الاجتماعي أيضاً لخدمة النّاس الذين يسعون لصناعة دخلٍ من متابعيهم على «إنستغرام» و«يوتيوب» و«سنابتشات» و«تيك توك»، بهدف ضمان استمرار زيارة المستخدمين لمواقعها، فضلاً عن أنّ التجارة الإلكترونية هي الطعم الذي يمكن لعمالقة الإنترنت استخدامه لجذب صانعي المحتوى ومساعدتهم في تحقيق الأرباح.

ويوجد أيضاً الخوف، إذ إنّ فكرة لجوء معظم الأميركيين لموقع «أمازون» للتبضّع عوضاً عن مربّع البحث في موقعها لا تروق لـ«غوغل». ومن جهة أخرى، تخشى «فيسبوك» و«سنابتشات» من قوانين الخصوصية الجديدة التي تبنّتها «آبل» والتي قد تؤثر على أرباحهما الإعلانية. وهذا ما دفعهما للاعتماد على التجارة الإلكترونية باعتبارها خطّة بديلة. علاوة على ذلك، لن تكفي المبيعات الإعلانية وحدها لضمان استمرار الشركات الأحدث عهدا كـ«بنترست» و«سنابتشات».

* خدمة «نيويورك تايمز».


Technology

اختيارات المحرر

فيديو