ما الذي يقلق الأطباء الأميركيين بشأن المتحور «أوميكرون»؟

ما الذي يقلق الأطباء الأميركيين بشأن المتحور «أوميكرون»؟

الأحد - 7 جمادى الأولى 1443 هـ - 12 ديسمبر 2021 مـ
داخل وحدة العناية المركزة بأحد مستشفيات كاليفورنيا (رويترز)

أثار المتحور الجديد «أوميكرون» مخاوف جديدة بين السياسيين وأولياء الأمور وأصحاب الأعمال، والجميع تقريباً. وهناك سبب وجيه وراء ذلك، فالتقارير الأولية تشير إلى أنه أكثر قابلية للانتقال من متحورات «كورونا» السابقة.

لكن بالنسبة إلى أولئك الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية، فهناك تخوف مختلف؛ فمع إرهاق كل جزء من النظام الصحي تقريباً، يرى أطباء الولايات المتحدة أن النظام الصحي على وشك الانهيار الذي سيتركهم غير قادرين حتى على توفير مستوى أساسي من الرعاية. وحتى لو انتهى الأمر بأن «أوميكرون» متحور خفيف، فقد يكون القشة التي تقصم ظهر البعير، وفق ما ذكرته مجلة «تايم» الأميركية.

وقبل وقت طويل من بدء الوباء، كانت الرعاية الصحية الأميركية تعاني من ضغوط شديدة. وتفاقمت هذه المشكلة خلال العشرين شهراً الماضية، مع ظهور الوباء. ورغم الدعم الفيدرالي الذي تلقته أنظمة الرعاية الصحية أثناء الوباء، فإن مرافق الرعاية الصحية تواجه نقصاً «كارثياً» في الموارد؛ بدءاً من الأدوية الأساسية، مروراً بطواقم غرف العمليات، إلى القدرة على العثور على طهاة لدور رعاية المسنين.

وفي مجال الرعاية الصحية، يُعدّ النقص في الموظفين رمزاً لما هو أكثر من ذلك بكثير. والسبب هو أن الأطباء والممرضين والفنيين قد اكتفوا، فبعد 20 شهراً من مكافحة الفيروس، والتعامل مع أعداد المرضى الفائقة والمجتمعات الغاضبة والريبة، فإنهم يخرجون من الخدمة في موجات، رغم زيادة المبالغ المدفوعة للموظفين «النادرين» الذين بقوا.

وفي الوقت الحالي، يتعين على العديد من المستشفيات الأميركية وقف الحالات الجراحية، ليس بسبب مرضى «كوفيد19»، ولكن بسبب عدم وجود طواقم بشرية كافية.

وفي هذه الأثناء، يستمر وباء «كوفيد19» في التسارع هذا الأسبوع في أنحاء العالم، لا سيما في جنوب أفريقيا حيث رُصد المتحور «أوميكرون» للمرة الأولى.


أميركا أخبار أميركا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو