حفاوة الاستقبال ورحابة الكلمة... استراتيجية تُميز «موسم الرياض»

حفاوة الاستقبال ورحابة الكلمة... استراتيجية تُميز «موسم الرياض»

الثلاثاء - 3 جمادى الأولى 1443 هـ - 07 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15715]

حيرة ممتعة مليئة بالرفاهية الترفيهية تخلقها فعاليات موسم الرياض، وسباق رقمي يجسد مسيرة حجز التذاكر للعروض والحفلات. ومع اكتمال شهر ونصف الشهر من عمر موسم الرياض الترفيهي، أزالت هيئة الترفيه السعودية الستار عن إحصاءاتها الشهرية، الأربعاء الماضي، التي لاقت تفاعلاً واسعاً في منصات التواصل الاجتماعي.

وأوضحت هيئة الترفيه ممثلة برئيس مجلس إدارتها تركي آل الشيخ، أنّ موسم الرياض الترفيهي يأتي بأربعة ملايين ونصف المليون زائر حتى الآن، من ضمنهم 300 ألف سائح من مختلف دول العالم، ويشهد الموسم الترفيهي اكتظاظاً لافتاً منذ بداية الإجازة الدراسية في المملكة التي انتهت مع بداية الأسبوع الحالي.

في حين بلغ عدد الفرص الوظيفية أكثر من 122 ألف وظيفة تمثلت في المباشرة وغير المباشرة، حيث تُجسد خيارات التنظيم في موسم الرياض فرصاً مهنية تناسب الطلاب الجامعيين وحديثي التخرج، فتأتي شروط التنظيم الأساسية في أن يكون المتقدم سعودي الجنسية وأكبر من 18 عاماً، وفي أحيان يستوجب التحدث باللغتين العربية والإنجليزية.

أثناء الوقوف في صفوف الانتظار الطويلة لتجربة لعبة أو مغامرة شيقة، يأتي دور المنظمين الترفيهيين في إلقاء النكات واختلاق الأحاديث العابرة ليصبح وقت الانتظار أكثر متعة من التجربة بذاتها؛ مما يحفز الزوار على تكرار التجربة أكثر من مرة على الرغم من معرفتهم بمدة الانتظار. وتتنوع خيارات التنظيم في الموسم الترفيهي؛ إذ تشمل التنظيم الدائم طوال فترة الموسم، والتنظيم المؤقت خلال فعالية أو معرض معين. وحسب أهمية الفعالية والجهة المنظمة تختلف خطوات القبول في الوظائف التنظيمية، فمنها ما يستلزم المقابلات الشخصية، ومنها من يكتفي بالأوراق الرسمية، في حين يتطلب بعضها تدريباً مهنياً يتراوح ما بين أربعة أيام وأسبوع.

ودفعت الفرص التنظيمية الشباب السعودي إلى خلق مجتمع رقمي يهدف إلى تناقل وعرض الفرص والتجارب، وذلك من خلال مجموعات بسيطة على تطبيق «واتساب»، تجمع كل المهتمين والباحثين عن هذه الفرص، وتتيح لهم التعرف على تجارب بعضهم بعضاً.

وتعتبر الوظائف التنظيمية في موسم الرياض مصدر دخل إضافي؛ إذ تتراوح رواتب المنظمين في مختلف المناطق، ما بين ألفين ريال و5 آلاف ريال سعودي. وتأتي هذه الوظائف تحت مظلة العمل الجزئي أو العمل الحر، الذي لا يتعارض مع الدوام الكامل للفرد، سواء في الدراسة أو العمل.

وفي جولة لـ«الشرق الأوسط» بين الفعاليات الترفيهية التابعة لموسم الرياض، ذكر العديد من المنظمين متعة تجربة العمل في محفل ترفيهي غير مسبوق مثل موسم الرياض.

من جانبه، قال عبد العزيز عبد الله، المنظم الشاب، لـ«الشرق الأوسط»، «يُعدّ التعامل مع مختلف الثقافات من إيجابيات العمل في موسم الرياض؛ إذ يحملك مسؤولية نقل صورة إيجابية للشباب السعودي. وتساعد الفرص من هذا النوع على تعلّم خبرات جديدة وعلى توسيع قاعدتك الاجتماعية بطريقة تخدم مستقبلك المهني».

جدير ذكره، أنّ العديد من شركات التنظيم تتعاقد مع فعاليات الموسم الترفيهية، وهي التي تضمن بدورها تقديم تجربة ممتعة للزوار من خلال تدريب منظميها على عبارات وأساليب ترفيهية تتماشى مع هدف الموسم تخلق نوعاً من الارتياح والسعادة لدى الزوار، يساهم في إنجاح هذه الفعاليات بشكل كبير.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو