«التحالف» ينشر فيديو تدمير مسيّرة بأجواء اليمن و14 آلية عسكرية

مقتل أكثر من 115 حوثياً

الحوثيون يستخدمون منشآت ذات طابع مدني لعملية التحضير والإطلاق (واس)
الحوثيون يستخدمون منشآت ذات طابع مدني لعملية التحضير والإطلاق (واس)
TT

«التحالف» ينشر فيديو تدمير مسيّرة بأجواء اليمن و14 آلية عسكرية

الحوثيون يستخدمون منشآت ذات طابع مدني لعملية التحضير والإطلاق (واس)
الحوثيون يستخدمون منشآت ذات طابع مدني لعملية التحضير والإطلاق (واس)

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الأحد، تدمير 4 طائرات مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي لاستهداف المنطقة الجنوبية، إلى جانب تنفيذ 19 استهدافاً لمواقع الميليشيات في مأرب والجوف خلال الـ24 ساعة الماضية.
وأوضح «التحالف» أن الاستهدافات دمرت 14 آلية وخسائر بشرية تجاوزت 115 عنصراً من الحوثيين، مشيراً إلى أن إطلاق المسيرات تزامن مع إطلاق 4 صواريخ باليستية باتجاه مأرب.
ورصدت قوات التحالف استخدام الحوثيين لمنشآت ذات طابع مدني لعملية التحضير والإطلاق، وأظهرت صور قيام الميليشيات بإطلاق صاروخ بجانب بنايات للمدنيين.
ونشر «التحالف»، صوراً تظهر الاستهدافات لمواقع ميليشيات الحوثي في جبهة جنوب مأرب.
https://twitter.com/SPAregions/status/1467528952814129154
ونشرت قيادة القوات المشتركة للتحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» لقطات فيديو لاعتراض وتدمير إحدى الطائرات المسيره بالأجواء اليمنية، بعد أن حاولت الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران استهداف المدنيين والأعيان المدنية بالمنطقة الجنوبية للمملكة، صباح اليوم، بأربع طائرات مسيرة، أعلن التحالف اعتراضها وتدميرها.
في موازاة ذلك، شن الجيش اليمني قصفاً مدفعياً غرب مأرب، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر ميليشيات الحوثي.
وكانت ميليشيات الحوثي جددت، اليوم (الأحد)، هجماتها على محافظة مأرب اليمنية، مطلقة عدة صواريخ.
وأطلقت الميليشيات، 3 صواريخ في ساعة وفقاً لقناة «العربية»، مستهدفة المدينة، سقط أحدها في المطار.
أتى هذا الهجوم الحوثي بعد أن حققت قوات الجيش والمقاومة خلال الأيام الماضية تقدماً كبيراً في المحافظة الاستراتيجية، مكبدة الميليشيات خسائر كبيرة.
وكان التحالف أعلن خلال الأيام الماضية تنفيذ عشرات الضربات والغارات الجوية التي استهدفت مواقع وآليات للميليشيات، حماية للمدنيين في المحافظة.
من جهته، أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، عن قلقه أكثر من مرة بشأن التصعيد العسكري الحوثي في مأرب والساحل الغربي، محذراً من مخاطر المزيد من التصعيد.
يُذكر أنه منذ فبراير (شباط) الماضي، تواصل الميليشيات هجماتها على المحافظة الغنية بالنفط، على الرغم من جميع الدعوات الدولية والتحذيرات من الخطر المحدق على ملايين النازحين القابعين بخيم في المنطقة.
وتؤوي مأرب ملايين النازحين ممن فروا من مناطق الصراع في البلاد، من أجل حماية أسرهم وصغارهم، واستقروا في مخيمات أنشئت في المحافظة.


مقالات ذات صلة

​إتاوات حوثية جائرة تشلّ مصانع المياه المعدنية والعصائر

العالم العربي جانب من مصنع مياه معدنية استهدفه الحوثيون بحملات الجباية (إكس)

​إتاوات حوثية جائرة تشلّ مصانع المياه المعدنية والعصائر

أدت الإتاوات الحوثية الجائرة على مصانع المياه المعدنية والعصائر والمشروبات الغازية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء إلى شل الإنتاج لليوم العاشر.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي جانب من استعراض حوثي مسلح في صنعاء (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 8 مدنيين بينهم أطفال جنوب تعز بقصف حوثي

قُتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم أطفال جراء قصف للميليشيات الحوثية الإرهابية استهدف منطقة الشقب في مديرية الموادم جنوب محافظة تعز اليمنية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي مسلحون حوثيون يغلقون صالة مناسبات في العاصمة صنعاء الصيف الماضي (إكس)

أهازيج حوثية تقتحم الأعراس وتقصي أغاني اليمنيين وأفراحهم

فرضت الجماعة الحوثية على السكان في محافظة عمران اليمنية بالقوة أهازيج الحرب والأناشيد الدينية عوضاً عن الموسيقى والغناء خلال الأفراح وشنت حملات اعتقال.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي ناقلة بحرية في مياه اليمن (أرشيفية - شركة الإنقاذ الهولندية بوسكاليس)

بلاغ عن واقعة على بعد 40 ميلاً بحرياً جنوبي المخا اليمنية

قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم الأربعاء إنها تلقت بلاغاً عن واقعة على بعد 40 ميلاً بحرياً جنوبي المخا اليمنية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي حزم من الأوراق النقدية التي أصدرتها الحكومة اليمنية في مقر البنك المركزي اليمني بعدن (رويترز)

كيف عزل البنك المركزي في عدن الحوثيين عن العالم؟

في مايو (أيار) 2024، تفاجأ الحوثيون بصدور القرار رقم 20، الذي اتخذه «المركزي اليمني» في عدن بوقف التعامل مع 6 من أكبر البنوك العاملة في مناطق سيطرة المليشيات.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

«الداخلية» الكويتية تؤكد سحب جوازات «البدون»

الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)
الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)
TT

«الداخلية» الكويتية تؤكد سحب جوازات «البدون»

الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)
الكويت تُوقف العمل بجوازات «البدون» (الشرق الأوسط)

أكدت وزارة الداخلية الكويتية، الخميس، وقف العمل بجوازات السفر التي تستخدمها فئة غير محددي الجنسية «البدون» في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان عبر منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي، إن الشيخ فهد يوسف سعود الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية وجّه بوقف جواز مادة رقم (17) الخاص بالمقيمين بصورة غير قانونية، وجميع المعاملات المقدمة الخاصة به باستثناء الحالات الإنسانية «العلاج والدراسة».

وتُمنح هذه الجوازات لفئة «البدون»؛ لتسهيل سفرهم، لكنها لا تحظى بمميزات جوازات السفر الكويتية.

ونوّهت «الداخلية» إلى أن كل من لديه جواز مادة «17» يعد مُلغى، داعية أصحاب الحالات الإنسانية المذكورة لمراجعة مركز العدان وفق موعد سابق من موقعها الإلكتروني.

وكانت مصادر صحافية كويتية ذكرت أن التعليمات صدرت بسحب جميع جوازات المقيمين بصورة غير قانونية (مادة 17) في أثناء المغادرة أو الوصول عبر المنافذ، سواء الجوية أم البرية أم البحرية، مشيرة إلى التعميم على جميع خطوط الطيران بعدم قبول سفر مَن يحمل ذلك الجواز حالياً.

ويُمنح جواز السفر الرمادي مادة 17 لفئة غير محددي الجنسية «البدون» أو «أهل بادية الكويت»؛ بشروط، من بينها الدراسة أو العلاج، وتُصرف في أوقات معينة.

ولا يحمل صفات الجواز الكويتي (الأزرق)، مثل حق الدخول لدول مجلس التعاون الخليجي إلا بتأشيرة، كما لا يحظى بالإعفاء من الحصول على التأشيرات للدول التي تُسقطها عن مواطني الكويت.

ولا يعلم عدد فئة «البدون» أو وفق التسمية الرسمية «المقيمين بصورة غير قانونية»، لكن تقديرات تشير إلى أنه يتراوح بين 100 و120 ألفاً ما زالوا يعيشون في الكويت، فضلا عن الذين غادروا البلاد.