جنوب أفريقيا ترزح تحت وطأة «أوميكرون»

جنوب أفريقيا ترزح تحت وطأة «أوميكرون»

منسوب القلق الأوروبي يرتفع صحياً وسياسياً
الجمعة - 28 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 03 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15711]
جنوب أفريقية تخضع لفحص «كورونا» أمس (أ.ب)

رفع متحور «أوميكرون» منسوب القلق في الدوائر الصحية والسياسية الأوروبية التي تجهد منذ أسابيع لاحتواء موجة وبائية جديدة باتت تهدد بإنهاك العديد من المنظومات الصحية، وعاد الحديث عن جولة أخرى من القيود والتدابير الصارمة التي لم يعد مستبعداً أن تشمل هذه المرة فرض إلزامية اللقاح والإقفال العام الذي يخشى، في حال تطبيقه، أن يقضي على فرص الانتعاش الاقتصادي الذي بدأت تظهر بوادره في معظم البلدان الأوروبية.

ويتزامن ظهور هذا المتحور، الذي ما زال الغموض يحيط بمواصفاته البيولوجية، مع مجموعة من الاستحقاقات السياسية المهمة في عدد من بلدان الاتحاد الأوروبي، ومع موسم أعياد نهاية السنة التي تشهد عادة حركة تنقل كثيفة ونشاطاً اجتماعياً واقتصادياً يزيد من صعوبة تطبيق القيود المتشددة، ويهدد بتفاقم الاحتجاجات الشعبية ضدها.

وفيما لا تزال ألمانيا بقيادة حكومة لتصريف الأعمال، تستعد البرتغال لانتخابات عامة أواخر الشهر المقبل، بينما يواجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حملة انتخابية معقدة أمام صعود قوى اليمين المتطرف، ويحاول رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي التوفيق بين مغريات الصعود إلى سدة رئاسة الجمهورية التي يقدمها له الجميع على طبق من فضة والضغوط الداخلية والخارجية التي يتعرض لها للبقاء في منصبه حتى نهاية الولاية الحالية في العام 2023، فضلاً عن الصعاب التي تعترض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي يواجه تمرداً داخل حزبه ضد القيود الجديدة.

وبعد انقضاء أقل من أسبوع على ظهور المتحور الجديد الذي أطلق صافرات الإنذار في الدوائر الصحية الأوروبية المنهمكة في احتواء الموجة الوبائية الجديدة، انفتحت أبواب النقاش حول إلزامية اللقاح على مصاريعها رغم أن البيانات المتوافرة حتى الآن عن «أوميكرون» ليست كافية لتحديد مدى سرعة سريانه وخطورته. وكان لافتاً التصريح الذي صدر أمس الأربعاء عن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين التي قالت: «التفكير في إلزامية اللقاح نقاش ضروري»، فيما تدرس عدة بلدان، بينها ألمانيا، فرض هذا التدبير، خاصة أن عدد السكان الأوروبيين الذين لم يتلقوا اللقاح بعد يزيد على 150 مليوناً وفقاً لبيانات المفوضية.

وتدرك فون در لاين أن هذا النقاش يحمل مخاطر أمنية مرشحة للتصعيد، كالمظاهرات العنيفة التي شهدتها النمسا وهولندا وبلجيكا ومؤخراً التي تشهدها إيطاليا أسبوعياً. يضاف إلى ذلك أن هذا الموضوع لا يحظى بإجماع قوى الائتلاف الحكومي الجديد في ألمانيا، ويخشى أن تؤدي الشكوك القانونية حول التدبير إلى مشكلة في البلدان التي تسجل معدلات عالية من التغطية اللقاحية مثل إسبانيا والبرتغال وإيطاليا.

لكن التدابير التي تدرسها المفوضية الأوروبية لا تقتصر على فرض اللقاح بعد التطورات الوبائية الأخيرة. فإلى جانب القرار الذي اتخذته دول الاتحاد بتعليق الرحلات الجوية مع سبعة بلدان من الجنوب الأفريقي، أعلنت البرتغال وآيرلندا فرض اختبارات سلبية حتى على الملقحين الوافدين من داخل الاتحاد الأوروبي، فيما تدرس إسبانيا فرض حجر صحي على كل الذين كانوا على تواصل مع مصابين بالمتحور الجديد. وفي بلدان أوروبا الشرقية، مثل بولندا وبلغاريا ورومانيا، ما زالت نسبة التغطية اللقاحية متدنية والمستشفيات لم تعد قادرة على استيعاب المزيد من الإصابات، فيما تتنامى الحركات المناهضة للقيود واللقاحات. إلى كل ذلك تضاف التحذيرات التي صدرت أمس عن منظمة التعاون والتنمية الأوروبية بأن هزة اقتصادية عالمية جديدة ستكون لها عواقب وخيمة في هذه المرحلة، حتى في البلدان الأوروبية، حيث اقترب حجم الدين العام من قيمة إجمالي الناتج المحلي وضاق معه هامش المساعدات للنهوض مرة أخرى من الأزمة.

ولا تساعد الأنباء الواردة من جنوب أفريقيا على تخفيف القلق وتبديد الشكوك حول المتحور الجديد، إذ حذرت أمس رئيسة قسم العناية الفائقة في أكبر مستشفيات جوهانسبرغ من ارتفاع عدد المصابين الجدد الذين لا تزيد أعمارهم على خمس سنوات الذين يحتاجون لعلاج بالتنفس الصناعي، فضلاً عن إصابة العديد من الحوامل بالمتحور الجديد الذي يرجح أنه أصبح السائد في جنوب أفريقيا. ويذكر أن حكومة جنوب أفريقيا تجهد منذ أسابيع لإقناع المراهقين الذين تجاوزوا الثانية عشرة من العمر بتناول اللقاح، بعد أن أظهرت إحصاءات المستشفيات أن ما يزيد على 60 في المائة من الإصابات هي بين الأطفال والمراهقين والبالغين الشباب دون الثلاثين من العمر.

وتقول خبيرة العلوم الفيروسية رودو ماتيفا إن المنظومة الصحية في جنوب أفريقيا ليست مجهزة لاستقبال أعداد كبيرة من الأطفال في مستشفياتها، وليس من الواضح بعد إذا كانت كل الإصابات الجديدة هي بمتحور «أوميكرون»، لأن ذلك يقتضي قدرات على إجراء التسلسل الوراثي للفيروس لا تملكها جنوب أفريقيا. وتضيف «لكن الأكيد أن غالبية المصابين لم يتلقوا اللقاح أو تلقوا منه جرعة واحدة فحسب».

ومن جهتها تقول خبيرة الصحة العامة في المعهد الوطني للأمراض السارية في جنوب أفريقيا وسيلة جاسات إن «الأعراض التي تظهر على المصابين الجدد، وسرعة انتشار الفيروس في كل الولايات، والفئات العمرية التي يسري بينها، هي عوامل تدفع إلى الاستنتاج بأن ثمة لاعباً جديداً في هذه المعركة ضد (كوفيد) في جنوب أفريقيا». وكانت جاسات أعربت عن قلقها أيضا من ارتفاع عدد الإصابات بين أفراد الطواقم الصحية، حتى بين الذين تلقوا دورة اللقاح الكاملة والجرعة الإضافية.

وفيما يتوقع الخبراء أن تنقشع الرؤيا حول مواصفات المتحور الجديد في غضون الأيام العشرة المقبلة، قال العالم الوبائي ريتشارد فريلاند: «إذا تبين أن أوميكرون متحور يتجاوز دلتا ولا يتسبب في أعراض خطرة، فنكون أمام جائحة إنفلونزا وليس أكثر».


جنوب أفريقيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو