«النقض» المصرية تؤيد أحكاماً بإعدام 22 من «بيت المقدس»

«النقض» المصرية تؤيد أحكاماً بإعدام 22 من «بيت المقدس»

النيابة أسندت إليهم ارتكاب 54 جريمة «إرهابية»
الجمعة - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 26 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15704]

أيدت محكمة النقض في مصر أمس إعدام 22 متهماً في قضية «تنظيم أنصار بيت المقدس (تصنفه مصر إرهابياً)». وأصدرت المحكمة قرارها أمس بتأييد الإعدام على 22 متهماً من بينهم الضابط المفصول محمد عويس، ومعاقبة 118 آخرين بالسجن المؤبد و«المشدد» لإدانتهم بارتكاب أكثر من 54 جريمة «إرهابية»، تضمنت «اغتيالات لضباط شرطة من بينهم المقدم محمد مبروك الضابط في قطاع الأمن الوطني، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية بعدد من المحافظات، في مقدمتها مباني مديريات أمن القاهرة والدقهلية وجنوب سيناء».
وأحيل المتهمون للمحاكمة الجنائية، في ختام تحقيقات باشرتها معهم نيابة أمن الدولة العليا، التي نسبت للمتهمين أنهم «تلقوا تدريبات عسكرية خارج البلاد، وتواصلوا مع قيادات تنظيم (القاعدة) الإرهابي، فضلاً عن تخطيطهم لاستهداف السفن العابرة للمجرى الملاحي لقناة السويس، خصوصاً السفن التابعة للولايات المتحدة».
وكان الضابط مبروك شاهداً رئيسياً في قضية «التخابر مع جهات أجنبية» ضد مصر، والتحقيقات التي جرت في القضية عام 2014 المعروفة باسم «تنظيم أنصار بيت المقدس»، قالت حينها إن «عويس كان من أصدقاء الشهيد مبروك، وأن عويس أمد العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم (الإخوان)، وتنظيم (بيت المقدس) بمعلومات ساعدتهم في استهداف مبروك».
وكانت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية قد تمكنت من القبض على عويس، وإحالته لنيابة أمن الدولة العليا، التي حققت معه، وفي مايو (أيار) 2014، أمر النائب العام المصري الأسبق هشام بركات بإحالة عويس مع 207 «إرهابيين» آخرين، للمحاكمة الجنائية أمام محكمة جنايات أمن الدولة. وفي مارس (آذار) عام 2020 قضت محكمة جنايات أمن الدولة بإعدام عويس و36 آخرين، على رأسهم الإرهابي هشام عشماوي وآخرين من العناصر «التكفيرية».
وأسندت النيابة للمتهمين «ارتكابهم جرائم تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع جهات أجنبية، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات».
ويشار إلى أن المتهمين وفق التحقيقات في القضية «نفذوا أيضاً عملية استهداف اللواء محمد السعيد مدير المكتب الفني بوزارة الداخلية، والرائد محمد أبو شقرة، كما نفذوا تفجير مديريتي أمن الدقهلية والقاهرة، وعمليات إرهابية أخرى، ما تسبب في إصابة أكثر من 340 مواطناً مصرياً»... وأدرجت مصر تنظيم «أنصار بيت المقدس» الذي غير اسمه إلى «ولاية سيناء» على قائمة التنظيمات الإرهابية في نهاية عام 2019.


مصر الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو