«البحر الأحمر السينمائي» على بعد أيام

«البحر الأحمر السينمائي» على بعد أيام

يعرض كوكبة من الأفلام السعودية والعربية والعالمية
الاثنين - 17 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 22 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15700]

يومان يفصلان نهاية مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الثالثة والأربعين، وبداية مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته الأولى. مهرجان القاهرة ينتهي في الخامس من شهر ديسمبر (كانون الأول) ومهرجان البحر الأول، الذي سيُقام في مدينة جدة، في المملكة العربية السعودية، سينطلق في السابع من الشهر ذاته.

من يستطِع حضور المهرجانين المتتابعين عليه ألا يتأخر، لأن كل مهما يختلف عن الثاني لا من حيث أفلامه وبرامجه وضيوفه فقط، بل كذلك من حيث زخم عروضه والبيئة الثقافية والفنية التي ينطلق منها.

لا خلاف في أن مهرجان القاهرة آتٍ من عمق تاريخي عندما أقيم للمرّة الأولى سنة 1976 وتابع بعد ذلك مسيرته وصولاً إلى ما هو عليه اليوم. خلالها شهد نجاحات وإخفاقات ومديرين ورؤساء خلف كل منهم الآخر واختلف معه أيضاً. العاملون في مجاله منذ سنوات لديهم خبرة بلا ريب، لكنها من تلك التي تمارس الفعل نفسه عاماً بعد عام ضمن ما يستطيع المهرجان (الذي يستند لميزانية محدودة توفرها وزارة الثقافة وأخرى من هيئات رسمية وخاصة أخرى) الطموح إليه.

هو خير خدمة يتلقاها هاوي السينما في مصر والقائمين عليه في السنوات الأخيرة لديهم أكثر من حافز محق للنجاح.

أقسام متعددة

لكن مهرجان البحر الأحمر يختلف كثيراً حتى وإن كان وليد العام الحالي.

هو آخر الجديد والمتجدد في سلسلة المهرجانات العربية. يطرح نفسه كقاعدة فنية وثقافية وإعلامية على نطاق واسع يشمل المملكة والعرب والعالم. خطط لإقامة هذا الحدث بعناية وجلب لها خبرات في مجالات مختلفة بدءاً من الهرم الرئاسي وحتى الأقسام الإدارية الأخرى التي عادة لا يُكتب عنها كافياً.

إلى ذلك، هو مهرجان يولد كبيراً على عكس معظم المهرجانات العربية والعالمية. في ذلك يتبع محاولات من الحجم ذاته شهدتها بعض المهرجانات العربية وتحديداً، وحسب سنوات ولادتها، دبي وأبوظبي ومراكش والدوحة. المهرجانان الأوّلان (دبي وأبوظبي) توقفا لأسباب لم يعلن عنها كافياً لكنها ليست فنية أو إدارية، فكلاهما كان منظّماً وناجحاً لحدود كبيرة. مرّاكش دخل وخرج من أنابيب المحاولات. ارتفع شأنه في سنواته الأولى ثم انخفض سقفه لاحقاً. أما الدوحة فجرّب العالمية في دورتين أو ثلاثة ثم انقسم إلى مهرجانين (أجيال والقمرة) كلاهما له وظيفة أصغر مما خُطط له أيام انطلاقة المهرجان الأم.

ليس أن «مهرجان البحر الأحمر» يحاول سد فراغ خلّفته تلك المهرجانات التي توقفت أو ما زالت جارية بقدر ما يهدف إلى تأسيس حدث فعلي جديد يرتفع عن ما عداه وسبقه مبلوراً خطة عمل بعيدة الأهداف وسديدة الخطأ تهدف لضم السينما السعودية وصانعيها لخبرات العالم وأركانها في الإخراج والإنتاج وشؤون التسويق.

بذلك، يرصد المهرجان السعودي ضرورة دفع المُنتج السعودي إلى عرين السينما العالمية. في المقابل، يرمي المهرجان لأن يصبح الاختيار الأول والأقوى أمام صانعي السينما حول العالم لعرض أفلامهم في المملكة العربية السعودية الذي يرتفع التخطيط المستقبلي في ميادين الثقافة والفن والإعلام، كشأن الميادين الأخرى كافة، إلى مصاف غير مسبوق.

ولادة المهرجان كبيراً (أي ولادة صغيرة الحجم قد تبقى كذلك لأمد طويل) يعني تنويع فاعلياته ضمن أقسام محددة ومثيرة. وهناك أربعة عشر قسم منها هي:

1 - المسابقة الرسمية للفيلم الطويل.

2 - مسابقة الفيلم القصير.

3 - روائع عربية.

4 - روائع عالمية.

5 - سينما سعودية جديدة (في مجال الفيلم الطويل).

6 - سينما سعودية جديدة (للفيلم القصير).

7 - كنوز البحر الأحمر.

8 - حلقات البحر الأحمر.

9 - جيل جديد.

10 - مسابقة البحر الأحمر للسينما التفاعلية.

11 - السينما التفاعلية.

وثلاثة محاور تحت عناوين مشابهة (محاضرات، حوار تكريمي وحوار).

هذا طموح واسع الأفق بلا ريب. برامج تتسع لكل ذوق واهتمام، لكنه في الوقت ذاته عرضة لتفاوت النجاح بين كل قسم وآخر. التحدي هنا ينبري عن التساؤل حول ما هو الفيلم بين بعض هذه البرامج (مسابقة السينما التفاعلية والسينما التفاعلية مثلاً). ولماذا لا تكن الروائع عربية وعالمية في برنامج واحد. ثم ما هو الفرق بين الحوار التكريمي وحوار. ألا يمكن أن يندرجا تحت كيان مشترك؟

بالطبع يملك المسؤولون المباشرون عن المهرجان الخبرة والمبررات، وكذلك القدرة على معالجة الهفوات إذا ما حدثت. ما هو مهم هو أن هذا الطموح الشامل مهيأ اليوم لفتح عالم بالغ الثراء على أصعدة متعددة المستويات من الصعيد الثقافي إلى الصعيد الفني ومنهما إلى الإعلامي والصناعي والتسويقي ووضع المملكة السعودية في أوج الاهتمام العالمي على سطح كل واحد من هذه الأصعدة.

أفلام سعودية وعربية أُخرى

ثم هنالك الأفلام. نخبة واسعة من الأفلام الآتية من شتى أنحاء العالم.

في مسابقة الفيلم الروائي الطويل وحدها 16 فيلماً يوازيها أضعاف هذا الرقم من الأفلام التسجيلية والقصيرة وأفلام التحريك (الأنيميشن) على امتداد تلك البرامج التي يوفرها المهرجان.

بين أفلام المسابقة الدولية عشرة أفلام من إخراج عرب وإنتاج عربي أو عربي - أجنبي. هذا رقم طاغٍ، لكن المغزى ربما يكمن في عملية دعم السينما العربية لجانب الدعم المادي المتمثّل بـ«صندوق البحر الأحمر»، الذي وُلد ليدعم ما يختاره المهرجان من بين 100 مشروع بقيمة 500 ألف دولار للمشروع الواحد.

الأفلام العربية والعربية - الأجنبية المتسابقة والمشار إليها المتسابقة تشمل الفيلم السعودي «تمزّق» لحمزة جمجوم والأردني «الحارة» لباسل غندور والمغربي - الفرنسي «بين الأمواج» للهادي ولاد محند والفلسطيني - المصري - القطري - الهولندي «صالون هدى» لهاني أبو أسعد، والتونسي «قربان» لنجيب بلقاضي والأردني «فرحة» لدارين سلاّم والفيلم التونسي «شرف» لسمير نصر (إنتاج مشترك مع ألمانيا وفرنسا) والفيلم الإيطالي (مقدّم باسم العراق) «أوروبا» لحيدر رشيد والفيلم السوري - السويسري «جيران» لمانو خليل والفيلم الجزائري - السعودي - القطري - الفرنسي «سولا” لصلاح إسعاد.

باقي الأفلام المتسابقة هنا هي «برايتن الرابع» لليفان كوجواشفيللي (جورجيا)، «باكا - نهر الدم» لنيثين لوكوز (الهند) و«سلوم» لجان - لوك هربولت (السنغال) و«ريحانة» لعبد الله محمد سعد (بنغلاديش) و«بوني» لكاملة أنديني (إندونيسيا) و«على الطريق» لبناه بناهي (إيران).

إذا ما كان وجود مسابقة للأفلام العالمية فعل طبيعي لمهرجان يرمي لتوفير هذه المساحات الجغرافية المطلوبة، فإن القسم الذي يثير الاهتمام لخصوصيّته وأهميته هو قسم «سينما سعودية جديدة» المؤلّف من ستة أفلام روائية طويلة تعكس النهضة التي تشهدها المملكة في صناعة الفيلم المحلي. هذه الأفلام هي «كيان» لحكيم جمعة و«سكّة طويلة» لعمر نعيم و«دولاب فاي» لأنس بالطهف ثم «جنون» لياسر بن عبد الرحمن ومعن بن عبد الرحمن.

إلى هذه المجموعة هناك فيلمان من إخراج مشترك، كل منهما يحتوي على خمس مخرجات وخمس قصص وخمس شخصيات نسائية. هناك «قوارير» لرغيد النهدي ونوره المولد ورُبى خفاجي وفاطم الحازمي ونور الأمير و«بلوغ» لسارة مسفر، وجواهر العامري، ونور الأمير، وهند الفهّاد وفاطمة البنوي.

تسعة أفلام عربية أخرى تحت عنوان «روائع السينما العربية» وكلها جديدة تتوزع ما بين الفيلم اللبناني «بيروت هولدم» لميشيل كمّون (لبنان) و«علي صوتك» لنبيل عيّوش (المغرب) و«دفاتر مايا» لجوانا حاجي توما وخليل جريج (لبنان، كندا) و«بنات عبد الرحمن» لزيد أبو حمدان (الأردن، مصر، الولايات المتحدة) و«الامتحان» لشوكب أمين كركي (العراق، قطر) و«استعادة» لرشيد مشهراوي (فلسطين، فرنسا) و«غدوة» لظافر العابدين (تونس) و«رؤوسهم خضراء وأيديهم زرقاء» لكريم دباغ وجاي بلغر (المغرب).


سينما

اختيارات المحرر

فيديو