«الشرق للأخبار» تحتفل بمرور عام على انطلاقها

«الشرق للأخبار» تحتفل بمرور عام على انطلاقها

جمانا الراشد: نجَحَت في تأسيس مرحلة جديدة مميزة في المشهد الإعلامي العربي
الخميس - 13 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 18 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15696]

احتفلت قناة «الشرق للأخبار» هذا الأسبوع بمرور عام على انطلاقتها تحت شعار «أينما نكون... تكون الفرص»، مستعيدة 365 يوماً من الإنجازات منذ انطلاقتها الأولى في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، لتتصدر اليوم المشهد الإعلامي المتخصص في زمن قياسي، بصفتها خدمة إخبارية متعددة المنصات تعمل على مدار الساعة، وتعتمد أحدث التقنيات المتطورة، وتُعنى بالأخبار وشرح أبعادها في سياق اقتصادي، متيحة بذلك ثروة من الفرص أمام مجتمع الأعمال وجيل الشباب العربي حول العالم.

ونجحت «الشرق للأخبار» بإظهار التزامها الصحافي بالتغطية المتوازنة العادلة منذ اليوم الأول، ووضعت سياق الأخبار في محيطها الجغرافي وبُعدها التاريخي وعمقها السياسي وأثرها الاقتصادي. وتجلى ذلك في تقديم الأخبار عبر ربط الأحداث المختلفة، وكشف الأبعاد الاقتصادية وراء عناوين الأخبار، لتمكن الجمهور من معرفة سياقها وتأثيرها في حياتهم اليومية، متيحة بذلك فرصاً حقيقية للباحثين عنها.

وقالت جمانا الراشد، الرئيسة التنفيذية للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام: «نحن فخورون جداً بالإنجاز الكبير الذي حققته الشرق للأخبار واقتصاد الشرق مع بلومبرغ في عامها الأول، إذ ساهمت في إحداث تغييرات جذرية ضمن المشهد الإعلامي العربي، من خلال بث أخبار اقتصادية غنية بالمضمون والمحتوى، والتفرد بطريقة صياغة وعرض الأنباء، إضافة إلى تقديمها للتحليلات الإخبارية الدقيقة المعمقة».

وأضافت الراشد «لا تخاطب الشرق للأخبار اهتمامات واحتياجات قادة السياسة والاقتصاد وحسب، بل تلبي تطلعات مختلف الفئات المهتمة بآخر الأخبار والمستجدات العالمية التي تؤثر على منطقتنا. ويجسد النجاح الذي حققته الشرق للأخبار على المنصات الرقمية، بالإضافة إلى البث التقليدي، استراتيجية التحول الرقمي التي وضعتها المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، كما يؤكد على ريادتنا في القطاع، فيما يخص اعتماد تقنيات ومنصات جديدة -بما في ذلك الذكاء الاصطناعي- لتوفير محتوى قيم ثري في الوقت المناسب لجمهورنا».

وتابعت الراشد: «يعكس تعاون اقتصاد الشرق مع بلومبرغ التزام المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG) بعقد الشراكات العالمية مع أبرز الأسماء المرموقة في مجال الإعلام، وذلك في ظل سعيها المستمر لعقد الشراكات الاستراتيجية التي تعزز من مكانة المجموعة على الصعيد الإقليمي والعالمي».

ومن جانبه، قال نبيل الخطيب، مدير عام الشرق للأخبار: «عملنا منذ اليوم الأول على إيجاد فرص لجمهورنا، ونحتفل اليوم بالفرص التي ساهمنا في توفيرها، وذلك عبر تقديم محتوى موثوق دقيق غني، من حيث الطرح والتوقيت». وأضاف: «عملنا على مدار عام كامل على تغطية كل أحداث المنطقة، واستقبلنا الآلاف من الشخصيات البارزة، وساهم ضيوفنا الذين ظهروا على شاشاتنا ومنصاتنا الرقمية في زيادة نسبة مشاهدة قناتنا التلفزيونية، ووسعوا بصمة الشرق الاجتماعية والرقمية، وأطلقنا كثيراً من البرامج التي حظيت باستحسان كبير لدى جمهورنا».

وسخرت الشرق للأخبار اتفاقيتها الحصرية مع «بلومبرغ ميديا» لتقديم خدمة رئيسية، هي «اقتصاد الشرق مع بلومبرغ» التي قدمت من خلالها في العام الأول 48 فعالية متخصصة في مجال الأعمال، ونشرت أكثر من 9 آلاف مادة صحافية على موقعها (الشرق بزنس) «اقتصاد الشرق مع بلومبرغ»، كما استضافت أكثر من 3500 خبير، ونشرت أكثر من 3500 مادة إعلامية على منصات التواصل الاجتماعية.

أما فيما يتعلق بـمنصات الشرق للأخبار، فقد نشرت أكثر من 47 ألف مادة على موقعها الإلكتروني، وأجرت أكثر من 8300 لقاء مع مسؤولين وخبراء، وغطت أكثر من 48 فعالية، ونشرت أكثر من 50 ألف مادة على منصات التواصل الاجتماعي.

وصنفت الشرق للأخبار من بين أفضل 5 قنوات إخبارية في المنطقة من حيث الانتشار والتقييم، وفازت الشرق للأخبار بجائزة عن فئة «مشروع العام الأكثر ابتكاراً في الشرق الأوسط» ضمن جوائز «برودكاست برو» لعام 2020، في دبي بدولة الإمارات، كما تم ترشيحها عن فئة الريادة ضمن جوائز «برودكاست برو».

وفازت شركة «كليك سبرينغ» التي صممت المكاتب والاستديوهات الداخلية لقناة الشرق للأخبار في دبي بثلاث جوائز من جوائز إنتاج البث لعام 2021. وحصدت الشرق للأخبار جائزة «المشروع الدولي للعام» وجائزة «تصنيع التصميم» من ضمن تلك الجوائز.

يُذكر أن الشرق للأخبار، التابعة للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام، انطلقت في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، تحت شعار «نضع النقاط»، لتقدم منصة جديدة للأخبار الاقتصادية والسياسية، وتوفر تغطية على مدار الساعة لأخبار العالم العربي والعالم.


السعودية إعلام

اختيارات المحرر

فيديو