النفط يستقر بعد «زوبعة» الاحتياطي الاستراتيجي الأميركي

النفط يستقر بعد «زوبعة» الاحتياطي الاستراتيجي الأميركي

«أوبك» تتوقع تقلص الطلب... و«أرامكو» ملتزمة تعاقداتها الآسيوية
الجمعة - 7 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 12 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15690]
خفضت «أوبك» توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في الربع الأخير بسبب ارتفاع أسعار الطاقة (رويترز)

خفّضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، يوم الخميس، توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في الربع الأخير من العام الحالي بسبب ارتفاع أسعار الطاقة، غير أنها أبقت على توقعاتها بنمو قوي للطلب أعلى من مستويات ما قبل الجائحة في عام 2022.
وقالت «أوبك»، في تقرير شهري، إنها تتوقع أن يبلغ متوسط الطلب على النفط 99.49 مليون برميل يومياً في الربع الأخير من 2021، بانخفاض قدره 330 ألف برميل يومياً عن توقعات الشهر الماضي. وذكرت المنظمة أيضاً أنها تتوقع نمو الطلب العالمي على الخام 4.15 مليون برميل يومياً العام المقبل، دون تغير عن توقعات الشهر الماضي، وهو ما سيرفع الاستهلاك العالمي أعلى من مستويات عام 2019.
من جهة أخرى، كشفت مصادر مطلعة، يوم الخميس، أن شركة أرامكو السعودية أخطرت ستة عملاء على الأقل في آسيا بأنها ستمدهم بكل الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام في ديسمبر (كانون الأول).
وقال تجار إن هذه القرارات تأتي بعد أن رفعت السعودية العلاوة السعرية لخامها الرئيسي لآسيا بأكثر من المثلين في ديسمبر مقارنة مع نوفمبر (تشرين الثاني)، وهو ما تجاوز توقعات السوق وبعث بإشارة إلى سوق النفط العالمية توحي باتجاه الأسعار للارتفاع. وقال أحد المصادر، طالباً إخفاء هويته لأنه ليس مخولاً سلطة الحديث مع وسائل الإعلام، إن الطلب يفوق العرض في السوق «ولهذا السبب لم تتردد السعودية في رفع أسعار البيع الرسمية بهذا القدر».
وجاءت الزيادة السعرية الأكبر من المتوقع بعدما اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، أو ما يعرف بـ«أوبك بلس»، على إبقاء الزيادة في الإنتاج عند 400 ألف برميل يوميا في ديسمبر برغم دعوات المستهلكين إلى زيادة الإنتاج.
وسيصبح ديسمبر هو الشهر الثالث على التوالي على الأقل الذي تزود فيه «أرامكو» السعودية عملاء بكامل الكميات المتعاقد عليها. وحافظت «أرامكو» على كامل الإمدادات في نوفمبر رغم أن بعض العملاء طلبوا كميات أكبر.
وفي الأسواق، صعدت أسعار النفط وتجاوزت 83 دولاراً للبرميل، الخميس، بعد تعافيها من انخفاض حاد بفعل مخاوف من أن تدفع زيادة التضخم في الولايات المتحدة الحكومة إلى الإفراج عن المزيد من احتياطيات الخام الاستراتيجية لخفض الأسعار.
وبحلول الساعة 0956 بتوقيت غرينتش، زادت العقود الآجلة لخام برنت 70 سنتاً أو 0.85 في المائة إلى 83.34 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 79 سنتاً أو واحداً في المائة إلى 82.13 دولار للبرميل.
وأظهرت بيانات، مساء الأربعاء، ارتفاع تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بأسرع وتيرة منذ 30 عاماً، ما دفع الدولار إلى الصعود، وأدى لتراجع خام برنت 2.5 في المائة وخام غرب تكساس الوسيط 3.3 في المائة، في حين زادت الضغوط بفعل ارتفاع مخزونات الخام الأميركية بعد إفراج الحكومة عن بعض الاحتياطيات الاستراتيجية.
وصعد خام برنت بأكثر من 60 في المائة هذا العام، وسجل أعلى مستوى في ثلاثة أعوام عند 86.70 دولار للبرميل في 25 أكتوبر (تشرين الأول)، مدعوماً من تعافي الطلب والقيود على الإمدادات التي يطبقها تحالف «أوبك بلس» الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها.
وأظهرت بيانات، يوم الأربعاء، ارتفاع تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة 6.2 في المائة على أساس سنوي. وارتفع الدولار بفضل توقعات لأن تؤدي تحركات البيت الأبيض ومجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) بهدف كبح ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع أسعار الفائدة وتشديد السياسة النقدية. وعادة ما يتم تداول الدولار في تناسب عكسي مع النفط.
وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه طلب من المجلس الاقتصادي الوطني العمل على خفض تكاليف الطاقة، وطلب من لجنة التجارة الاتحادية التصدي للتلاعب بالسوق في قطاع الطاقة لعكس التضخم.
وقد تشمل جهود خفض تكاليف الطاقة الإفراج عن مزيد من الخام من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي الأميركي.
وقال محللون في بنك «إيه.إن.زد» في مذكرة يوم الخميس: «زادت الولايات المتحدة أيضاً الضغوط على أسواق النفط، مع طلب الرئيس بايدن من مستشاريه الاقتصاديين البحث عن سبل لخفض أسعار الطاقة».


العالم الإقتصاد العالمي نفط

اختيارات المحرر

فيديو