عودة مومياء «سيدة البيت» إلى نعشها بعد 170 عاماً

عودة مومياء «سيدة البيت» إلى نعشها بعد 170 عاماً

الثلاثاء - 27 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 02 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15680]
صورة مقطعية لمومياء «سيدة البيت»

في عام 1851، تم نقل مومياء مصرية مع ثلاثة توابيت، من الهند إلى المتحف البريطاني، وفي عام 1968 قام مسؤولو المتحف بتصوير هذه المومياء بالأشعة السينية مع معظم المومياوات البشرية في المجموعة المصرية بالمتحف البريطاني، وتم وصفها بأنها «تخص رجلاً». وظل السؤال الذي حيّر مسؤولي المتحف، هو أن «النعوش الثلاثة تخص امرأة لقبها نستويدات أو (سيدة البيت)، فما الذي جاء برجل في نعوش تخص امرأة؟». كان التفسير المعتمد حتى وقت قريب جداً، هو أن «البائعين الذين قاموا ببيع المومياء مع النعوش الثلاثة لضابط بريطاني في مشاة مومباي بالهند، يدعى الكولونيل جيمس شيريف عام 1846، قاموا بتجميع هذه المجموعة معاً من مصادر مختلفة من أجل زيادة قيمتها، وهي ممارسة للبائعين كانت شائعة خلال القرن التاسع عشر».

وجاء معرض متجول لست مومياوات مصرية ينظمه المتحف البريطاني، ليعيد اكتشاف هذه المومياء، ويعيدها من جديد إلى نعوشها الثلاثة، حيث وجدوا أثناء التحضير للمعرض، دلائل تم الإعلان عنها مؤخراً في النسخة الإلكترونية من دورية «جورنال أوف أركيلوجيكال ساينس»، قبل أن تنشر في العدد المطبوع من المجلة في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، تشير إلى أن «المومياء لامرأة، ومن أجل تأكيد هويتها، كان من الضروري ربطها بمجموعة النعوش، حيث كانت هناك بقعة بنية اللون من بقايا التحنيط المتصلبة في الجزء السفلي من التابوت الداخلي، وهو الأصغر من بين التوابيت الثلاثة المتداخلة التي كان بها جسد المحنط». وكشف فحص لفائف الكتان حول الجسم المحنط عن «وجود بقعة بقايا جافة مماثلة في الجزء الخلفي من الكتف الأيسر، وهو موقع يتطابق مع بقايا التابوت، وتم استخدام تحليل البقايا للتحقق من تكوينها وتحديد ما إذا كانت تنشأ من نفس المادة».

وبناء على هذه النتيجة، قال الباحثون من المتحف البريطاني بقيادة ماري فاندنبوش، من قسم مصر والسودان بالمتحف، إن «النعوش التي كتب عليها لقب نستويدات أو (سيدة البيت) تخص هذه المومياء». وأشاروا إلى أن «مواد التحنيط المشعة الموضوعة داخل منطقة الأعضاء التناسلية، كما كانت الممارسة في بعض الأحيان، قد ضللت تفسير الأشعة السينية السابقة، التي ذهبت إلى أن المومياء ذكر، ولكن الماسح الضوئي عالي الدقة للتصوير المقطعي المحوسب ثنائي الطاقة، والمستخدم في هذه الدراسة استطاع كشف نوع المومياء بدقة»، كما كشف عن أن «المومياء توفيت في عمر يتراوح بين 35 و49 عاماً، وكانت تعاني من إصابات بالعمود الفقري».


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو