«المسيرة الوهمية»... تدين سلبية الفرد في المجتمع

«المسيرة الوهمية»... تدين سلبية الفرد في المجتمع

مسرحية مصرية تعتمد على الارتجال
السبت - 17 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 23 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15670]
الأداء الحركي سمة مميزة في المسرحية (الشرق الأوسط)

عوامل عديدة اجتمعت في هذا العرض المسرحي لتجعله يحظى بخصوصية شديدة، ويبدو مختلفاً عن نظرائه من العروض الأخرى، فالمؤلف هو رأفت الدويري الذي ينتمي إلى جيل السبعينيات من كتاب المسرح المصري، وقدم أعمالاً مهمة لكنها لم تحظ بالاحتفاء الكافي حتى أن صاحبها عندما وافته المنية عام 2018 رحل في صمت دون أن يعرف بنبأ رحيله العاملون في هذا المجال أنفسهم، أما المخرج فهو نجله طارق الدويري الذي اجتهد كثيراً لكي يخرج من جلباب أبيه، ويحتفظ بشخصيته المستقلة على مستوى الرؤية الفكرية والتقنيات الفنية.
المسرحية التي عرضت أخيراً على مسرح «الهناجر» بالقاهرة، ضمن فعاليات المهرجان القومي للمسرح، والتي من المقرر عرضها مجدداً خلال الشهور المقبلة، ابتعد مخرجها عن القوالب الجاهزة والأفكار النمطية مثل الحبكة والصراع بين الخير والشر والقصة ذات البداية والوسط والنهاية، فنحن هنا أمام عدد من القصص المتداخلة على نحو قد يكون مربكاً في بعض الأحيان، كما أن الممثلين معهم ضوء أخضر من المخرج بأن يرتجلوا حسب المواقف الدرامية، ويتحدثوا عن حياتهم الشخصية في تجسيد قوي لمفهوم «مزج الهم العام بالهم الخاص».
ولأن العنوان «عتبة» العمل كما يقول النقاد، يجب أن نتوقف عند اسم المسرحية «المسيرة الوهمية للتفاهة»، الذي قد يبدو للوهلة الأولى ساخراً ينتمي إلى أجواء مسرح العبث أو اللامعقول، إلا أنه في الحقيقة يعبر عن الروح «الثورية» للعرض. لا توجد قصة أساسية هنا، بقدر ما يوجد خيط رئيسي ينتظم عدداً من الخيوط والحكايات الفرعية المستلهمة من مؤلفات «الدويري الأب»، لا سيما «بدائع الفهلوان في وقائع الزمان»، و«لاعب الثلاث ورقات» و«قطة بسبعة أرواح»، حيث نجد أنفسنا بإزاء عجوز متصابية لكنها تريد أن تنجب من زوجها الذي لا يقل عنها، بل يزيد في الشيخوخة.
تتسق الرغبة في الإنجاب مع ميول الزوجة للتصابي وادعاء الحسن والشباب. وفي أجواء تتشح بالفانتازيا والعبث فعلاً، يحدث الحمل وتمر الشهور التسعة سريعاً، لكن المولود يرفض النزول من بطن الأم، ويبدو أن لديه بعض المطالب أو «الشروط» المسبقة، إنه مولود ناضج جسمانياً، حيث يبدو في الثلاثين من العمر، لكنه ناضج أيضاً فكرياً ويتخذ موقفاً شديد الحذر والتوجس، ويريد ضمانات «مكتوبة» تتعلق بمستقبله، في النهاية يرضخ الأبوان لمطالب ابنهما ويوقعان صفقة مع بعض علية القوم من أصحاب النفوذ، بحيث يتولون أمر الابن ويتعهدونه بالرعاية، لكن ماذا كانت النتيجة؟ تنسحق تماماً شخصية الابن، يصبح أشبه بالدمية التي يتلاعب بها الآخرون، فلا يملك شخصيته المستقلة، ويبدو أن كل ما يبتغيه هو أن يحظى بالقبول الاجتماعي والرضا من البيئة المحيطة به في المجتمع، مهما اضطر إلى أن يحطم القيم والمبادئ التي تشكل الوعي والضمير.
تدور الأحداث في عدة أزمنة ومواقف درامية مختلفة يغلب عليها الماضي بأجواء شبيهة بعصر المماليك على مستوى الأزياء والديكورات التي جاءت بسيطة متقشفة، وأيضاً على مستوى اللغة التي تراوحت بين الفصحى والعامية على نحو يذكرنا بأجواء طبقة «الحرافيش»، كما قدمها نجيب محفوظ في رواياته، لكن دون تحديد قاطع محدد لعنصري الزمان والمكان.
وما زاد في التحديات التي واجهها المخرج بحنكة وجود نحو أربعين فناناً يرتجلون ويرقصون ويغنون على خشبة المسرح في مدة زمنية كبيرة بلغت نحو ساعتين وعشرين دقيقة.
ويشير طارق الدويري إلى أن الفكرة جاءته في عام 2019، حيث أراد أن تكون آليات التنفيذ غير تقليدية هي الأخرى، وبالتالي أقام ورشتي عمل؛ الأولى لاختيار الممثلين المشاركين، حيث تقدم نحو ثلاثمائة ممثل اختار منهم نحو أربعيناً. ويضيف مخرج العرض في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»: «في ورشة العمل الثانية، ركزنا على اختيار النصوص، حيث أتحت مؤلفات والدي للممثلين، وطلبت منهم أن يقرأوها بتمعن، ويختاروا الأدوار التي تعجبهم ويرون أنفسهم فيها، وهذا هو السبب في أن المسرحية استغرقت نحو عام ونصف العام كي ترى النور».


مصر المسرح

اختيارات المحرر

فيديو