منصة ترمب الجديدة «تروث سوشيال» تمنع كتابة تعليقات سلبية عنها

منصة ترمب الجديدة «تروث سوشيال» تمنع كتابة تعليقات سلبية عنها

الجمعة - 16 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 22 أكتوبر 2021 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

كشف تقرير جديد ان منصة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الحديثة للتواصل الاجتماعي ستمنع المستخدمين من الإدلاء بتعليقات سلبية عنها، حتى بعد تأكيده على أهمية «حرية التعبير»، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

وقال الرئيس الأميركي السابق يوم الأربعاء إنه أطلق تطبيقه الخاص لوسائل التواصل الاجتماعي وشركة إخبارية تسمى «تروث سوشيال».

وكان ترمب يعلن عن منصته كمبادرة «حرية التعبير» لمواجهة عمالقة التكنولوجيا. ومع ذلك، يأتي التطبيق الاحترافي مزودًا بخاصية تمنع المستخدمين من الإدلاء بتعليقات سلبية على التطبيق وحول التطبيق.

وتنص إحدى النقاط الواردة في شروط الشركة وخدماتها على أنه لا يُسمح للمستخدمين «بالاستخفاف أو التشويه أو الإضرار بأي شكل، بنا، أو بالموقع».

وانتقد العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي المنصة بسبب هذا البند.



وكتب الصحافي براندون هاردن أن المستخدمين «لا يمكنهم التعبير عن الحقيقة على المنصة التي تدعو للحقيقة، وفقًا لشروط الخدمة».

وكتب شخص آخر: «إنها بالفعل أكثر شبكات التواصل الاجتماعي رقابة على الإطلاق ولم يتم إطلاقها بعد».

وقال ترمب: «أنا متحمس لإرسال أول حقيقة لي على (تروث سوشيال) قريبًا جدًا». وأشار الرئيس السابق في بيان إلى أن مجموعة ترمب للإعلام والتكنولوجيا تأسست بهدف إعطاء صوت للجميع.

تأتي محاولة ترمب لإطلاق منصة جديدة بعد تسعة أشهر من حظره من العديد من مواقع التواصل الاجتماعي لدوره في أعمال الشغب بالكابيتول في 6 يناير (كانون الثاني)، والتي خلفت خمسة قتلى.

وسيتم إطلاق منصة التواصل الاجتماعي رسميًا في الولايات المتحدة خلال الربع الأول من عام 2022.


أميركا أخبار أميركا الإعلام المجتمعي الولايات المتحدة ترمب

اختيارات المحرر

فيديو