رئيسة تايوان تقول إن بلادها لن تُجبر على الخضوع للصين

رئيسة تايوان تقول إن بلادها لن تُجبر على الخضوع للصين

الأحد - 4 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 10 أكتوبر 2021 مـ
الرئيسة التايوانية تساي إنج وين (د.ب.أ)

قالت الرئيسة التايوانية تساي إنج وين، اليوم (الأحد)، إن تايوان ستواصل تعزيز دفاعاتها لضمان عدم تمكن أي أحد من إجبار الجزيرة على قبول المسار الذي تحدده الصين لتايوان، والذي قالت إنه لا يوفر حرية ولا ديمقراطية، وذلك في رد قوي على بكين.
يتزايد الضغط العسكري والسياسي الذي تمارسه بكين على تايوان، التي تطالب الصين بالسيطرة عليها باعتبارها من أراضيها، للقبول بحكم بكين، وهو ما شمل غارات متكررة من القوات الجوية الصينية في منطقة تحديد الدفاع الجوي لتايوان، مما يثير قلقاً دولياً، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وتعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ، أمس (السبت)، بتحقيق «إعادة التوحد سلمياً» مع تايوان، ولم يشر بشكل مباشر إلى استخدام القوة. غير أنه قوبل برد فعل غاضب من تايبه التي تقول إن شعب تايوان فقط هو من يمكنه تقرير مستقبله.
وقالت تساي في خطابها أمام حشد بمناسبة اليوم الوطني، إنها تأمل في أن تهدأ العلاقات بين البلدين، وشددت على أن تايوان لن «تتصرف بتهور».
وقالت خلال الكلمة التي ألقتها خارج المكتب الرئاسي بوسط تايبه، «لكن يجب ألا تكون هناك أي أوهام على الإطلاق بأن الشعب التايواني سيخضع للضغط».
وأضافت تساي: «سنواصل تعزيز دفاعنا الوطني وإثبات تصميمنا على الدفاع عن أنفسنا لضمان عدم تمكن أي أحد من إجبار تايوان على السير في المسار الذي تحدده الصين لنا. هذا لأن المسار الذي تحدده الصين لا يوفر حرية ولا طريقة حياة ديمقراطية لتايوان ولا سيادة لثلاثة وعشرين مليون مواطن».
وتعرض الصين على تايوان نموذج الحكم الذاتي «دولة واحدة ونظامان»، وهو يشبه إلى حد كبير النموذج الذي تستخدمه مع هونغ كونغ، لكن جميع الأحزاب التايوانية الرئيسية ترفض ذلك، خصوصاً بعد الحملة الأمنية التي شنتها الصين في المستعمرة البريطانية السابقة.
وجددت تساي عرضاً للتحدث مع الصين على أساس التكافؤ. وترفض بكين التعامل معها وتصفها بالانفصالية التي ترفض الاعتراف بأن تايوان جزء من «صين واحدة».
وقالت إن حسن نية تايوان لن يتغير، وإن البلاد ستبذل قصارى جهدها للحيلولة دون تغيير الوضع الراهن مع الصين من جانب واحد. وحذرت تساي من أن الوضع في تايوان «أكثر تعقيداً وميوعة من أي وقت آخر خلال آخر 72 عاماً»، وأن الوجود العسكري الروتيني للصين في منطقة الدفاع الجوي التايوانية يؤثر بشكل خطير على الأمن القومي وسلامة الطيران.
تشرف تساي على برنامج تحديث عسكري لتعزيز أنظمة البلاد الدفاعية وقدرتها على الردع، وهو ما يشمل بناء غواصاتها بنفسها. وكانت القوات المسلحة جزءاً رئيسياً من عرض اليوم الوطني الذي استعرضته تساي، إذ حلقت مقاتلات فوق المكتب الرئاسي، بالإضافة إلى قاذفات صواريخ محمولة على شاحنات من بين أسلحة أخرى مرت أمام المنصة التي جلست فيها.
وقال تساي إن تايوان تقف في الصفوف الأمامية للدفاع عن الديمقراطية، «كلما حققنا المزيد، زاد الضغط الذي نواجهه من الصين. لذا أريد أن أذكر جميع المواطنين بأننا لا نتمتع بأريحية التخلي عن حذرنا».


تايوان تايوان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو