«نوبل الآداب» للاجئ تنزاني في بريطانيا

«نوبل الآداب» للاجئ تنزاني في بريطانيا

أعمال غورنا تتمحور حول الهجرة... وظن خبر فوزه «مزحة»
الجمعة - 2 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 08 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15655]
عبد الرزاق غورنا أمام منزله في كانتربري جنوب إنجلترا أمس (أ.ب)

أعلنت الأكاديمية السويدية المانحة لجوائز «نوبل»، أمس، فوز الروائي التنزاني عبد الرزاق غورنا (72 عاما) بجائزة نوبل للآداب لعام 2021، نظير أعماله «المتبحرة والحساسة بخصوص الهجرة وآثار الاستعمار».

ولغورنا، عشر روايات تدور حول الهجرة وآثار الاستعمار. وكان غورنا المولود في زنجبار، الأرخبيل الواقع قبالة ساحل أفريقيا الشرقية الذي بات جزءا من تنزانيا، قد لجأ إلى بريطانيا في نهاية الستينات بعد بضع سنوات من الاستقلال في وقت كان عرب المنطقة يتعرّضون للاضطهاد. ولم يتسنّ له أن يعود إلى زنجبار إلا في عام 1984.

وفي مقابلة مع «مؤسسة نوبل»، دعا غورنا أوروبا إلى اعتبار اللاجئين الوافدين إليها من أفريقيا ثروة، مشددا على أن هؤلاء «لا يأتون فارغي الأيدي». وحضّ على تغيير النظرة إلى «أشخاص موهوبين ومفعمين بالطاقة».

ولاحظت لجنة التحكيم أن غورنا يبتعد في مؤلفاته عن «الأوصاف النمطية»، ويفتح عيون القراء «على شرق أفريقيا المتنوع ثقافياً وغير المعروف جيداً في أجزاء كثيرة من العالم».

وكان غورنا حتى تقاعده مؤخراً، يعمل أستاذاً لمادة الأدب الإنجليزي وأدب ما بعد الاستعمار، في جامعة كنت بكانتربري بجنوب إنجلترا. وقال غورنا أمس إنه اعتقد أن الأمر «مزحة» عندما اتصلت به الأكاديمية السويدية لإبلاغه بالتتويج.
... المزيد


السويد جائزة نوبل

اختيارات المحرر

فيديو