تأييد وتفاعل في الإمارات لـ«عاصفة الحزم»

تأييد وتفاعل في الإمارات لـ«عاصفة الحزم»

خبراء: الخطوة توحد الصف العربي
السبت - 8 جمادى الآخرة 1436 هـ - 28 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13269]

شدد مسؤولون وخبراء إماراتيون على أن عملية «عاصفة الحزم»، التي تقودها السعودية بمساندة خليجية وعربية وإسلامية، ضد الميليشيات الحوثية في اليمن، بعد دعوة من الرئيس اليمني، تمثل تأكيدا لوحدة الصف العربي والإسلامي، وتأتي في سياق تأكيد الشرعية الدولية.

وقوبلت خطوة «عاصفة الحزم» بتفاعل وترحيب واسعين في الشارع الإماراتي، حيث عبر مسؤولون وخبراء ومواطنون عن دعم هذه الخطوة التي تهدف لحماية الشرعية الدولية بعد استجابة لدعوة من الرئيس اليمني.

العملية العسكرية التي تتكون من 100 مقاتلة سعودية مع 150 ألف مقاتل، و30 مقاتلة إماراتية، وعشر مقاتلات من قطر، والكويت بـ15 مقاتلة، والبحرين بـ15 مقاتلة، والأردن بست مقاتلات، ومصر وباكستان ستشاركان بسفن وطائرات، وست مقاتلات من المغرب، وثلاث مقاتلات من السودان، شهدت متابعة متواصلة لتطوراتها عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن «عاصفة الحزم» جاءت استجابة لطلب من الحكومة الشرعية لليمن بالدعم والمساندة بعد الانقلاب الحوثي على الشرعية والمسار السياسي المتفق عليه، مشيرا إلى أن القرار الصعب أصبح ضرورة في مواجهة العدوان والتمرد الحوثي والتهديد الاستراتيجي للخليج من خلال منظومات صاروخية تشكل تهديدا متناميا غير مقبول. وأضاف قرقاش في حديث عبر تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن التغير الاستراتيجي في المنطقة لصالح إيران، والذي حمل لواءه الحوثيون، لم يعد يمكن السكوت عليه، والغلو والتغول الحوثي أغلق الخيارات السياسية، مشيرا إلى أن القيادة الإماراتية تابعت بالتفصيل تطورات الأزمة اليمنية مدركة أبعادها الاستراتيجية، وأن أمن الخليج كل لا يتجزأ وأمن اليمن جزء من هذا الأمن.

وكان الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي، شارك في اجتماع دول مجلس التعاون الخليجي، والذي عقد قبيل انطلاق أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية المقررة غدا السبت في شرم الشيخ لمناقشة تطورات الوضع في اليمن. وبالعودة إلى قرقاش شدد على أن الأزمة في اليمن والانقلاب الحوثي مظهر آخر لاختراق النظام الإقليمي العربي ووهنه، و«عاصفة الحزم» صفحة جديدة من التعاون العربي لأمن المنطقة، موضحا أن الموقف الإماراتي متقدم سياسيا وعسكريا في دعم السعودية وأمن الخليج، وهذا هو الموقف الإماراتي المدرك دائما لشمولية الأمن والاستقرار في المنطقة. ولفت إلى أن الإمكانيات المتطورة التي بنتها الإمارات والموقف السياسي الصلب لقيادتها ومصداقيتها، تضعها في موقع متقدم في دعم اليمن الشقيق وفي تعزيز أمن الخليج. وقال «دعواتنا لنجاح (عاصفة الحزم)، وقلوبنا مع أبناء الخليج المشاركين في العملية، وهدفنا النجاح في عودة الأمن لليمن وحماية أمن الخليج عبر بوابة اليمن. وطني الإمارات قوة خير واستقرار لصالح اليمن الشقيق والخليج كله، ومواقفنا السياسية الواضحة لصالح المنطقة واستقرارها تكتسب الاحترام والمصداقية».

وزاد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي «علينا أن نوظف الحزم والإرادة الخليجية التي تمثلت في إطلاق (عاصفة الحزم) لتعاون استراتيجي خليجي عربي أوسع يحصن عالمنا ويحفظ أمنه واستقراره، وأن قرار (عاصفة الحزم) لم يأت متسرعا وسبقه جهد سياسي مكثف ومبادرات صادقة لم تصادف إلا جحودا وعدوانا.. وهذا العلاج جاء بعد أن طرقنا كل الأبواب». وأكد أنه «منذ الانقلاب الحوثي وعدوانه المتمدد طال اليمن كله، وأراد أن يفرض منطق الغالب والمغلوب على شعبه، ودعم الشرعية يصب في مصلحة اليمن ومواطنيه».

من جهتها، قالت الدكتورة ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات إن الخطوة عكست درجة عالية من الذكاء في تحقيق الأهداف، في ما يخص توزيع الأدوار بين الدول العربية، والقدرة على اختراق الداخل اليمني.


اختيارات المحرر

فيديو