فرنسا محطة جديدة لترويج فرص استثمارية نوعية في السعودية

فرنسا محطة جديدة لترويج فرص استثمارية نوعية في السعودية

الفالح يلتقي مسؤولين ورؤساء كبرى الشركات في 10 قطاعات رئيسية
الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]
وزير الاستثمار السعودي المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح.

تواصل حكومة السعودية جوب الدول الأوروبية المتقدمة في إطار ترويج عميق لمشروعات وفرص استثمار نوعية مغرية في البلاد، إذ بدأت، أمس، من العاصمة الفرنسية باريس زيارة رسمية يقوم بها وزير الاستثمار السعودي المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح.

وأعلنت الوزارة، أمس، أن الزيارة تأتي لتعزيز التعاون الاستثماري والاقتصادي في العديد من المجالات، في وقت يرافق الوزير وفد سعودي رفيع المستوى من عدد من الجهات الحكومية والشركات الوطنية وممثلي القطاع الخاص.

ووفق ما خطط له، سيلتقي الفالح، خلال الزيارة، مسؤولين حكوميين فرنسيين ورؤساء كبرى الشركات الفرنسية في 10 قطاعات رئيسية تتضمن الصناعة والطاقة والمياه، والتعليم والرقمنة والرعاية الصحية وعلوم الحياة والنقل والخدمات اللوجستية والتعدين والمعادن والسياحة والفندقة.

وتهدف الزيارة إلى تحقيق مزيد من تعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين من خلال الاستفادة الكاملة من الفرص غير المسبوقة التي تُتيحها رؤية «المملكة 2030»، إضافة إلى تعريف المسؤولين والقيادات التنفيذية الفرنسيين بالإنجازات التي تحققت تحت مظلة الرؤية السعودية، من خلال الإصلاحات التشريعية وبرامج تحقيق الرؤية، وكذلك الدعم المكثف من قيادة المملكة وحكومتها لتعزيز بيئة ومنظومة الاستثمار في البلاد.

وأوضح المهندس الفالح أن الزيارة تأتي لتعزيز العلاقات الاستثمارية الثنائية بين الجانبين، مؤكداً أن اقتصاد المملكة بات منفتحاً للاستثمارات الوطنية والأجنبية، بوتيرة وحجم غير مسبوقين، ما يوفر فرصاً استثمارية مربحة في مجموعة متنوعة من القطاعات، وهناك العديد من الشركات الفرنسية ذات الاستثمارات الكبيرة في عدة قطاعات. واستطرد: «أتطلع إلى الترحيب بالمزيد من الشركات والمستثمرين الفرنسيين في المملكة، في القطاعات التقليدية وفي القطاعات الجديدة والواعدة».

ومن المتوقع، خلال هذه الزيارة، أن يتم إبرام مذكرة تفاهم بين «برنامج ريادة الشركات الوطنية» في وزارة الاستثمار، وبرنامج «بيزنس فرانس»، تهدف إلى التركيز على تعزيز العلاقات الاستثمارية الثنائية، وبناء شراكات طويلة الأمد بين القطاع الخاص في المملكة وفرنسا وتوسعة نطاقه.

يُشار إلى أن هذه الزيارة الرسمية إلى فرنسا تأتي في أعقاب سلسلة من التواصل المستمر بين مسؤولي البلدين، لتشجيع العلاقات التجارية والاستثمارية المتبادلة، بما في ذلك زيارة إلى المملكة قام بها في وقت سابق هذا العام وفد أعمال رفيع المستوى من فرنسا برئاسة الوزير المنتدب للتجارة الخارجية والجاذبية الاقتصادية فرانك ريستير.

وسيواصل الفالح محادثاته السابقة، المثمرة والبناءة، مع ريستير، كما سيُشارك في منتدى الأعمال السعودي الفرنسي الذي ينظمه اتحاد الأعمال الفرنسي خلال زيارة الوفد. والجدير بالذكر أن العلاقة الثنائية بين المملكة وفرنسا بلغت أكثر من تسعين عاماً، وهناك أكثر من 300 شركة فرنسية تعمل في المملكة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو