«بنك التنمية» الآسيوي يخفض توقعاته الإقليمية

«بنك التنمية» الآسيوي يخفض توقعاته الإقليمية

«إبيك» يطالب بإعادة بحث «قيود السفر الفوضوية»
الخميس - 16 صفر 1443 هـ - 23 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15640]
خفض بنك التنمية الآسيوي توقعاته لنمو اقتصادات منطقة آسيا والمحيط الهادئ خلال العام الحالي

خفض بنك التنمية الآسيوي توقعاته لنمو اقتصادات منطقة آسيا والمحيط الهادئ خلال العام الحالي في ظل تزايد المخاوف بشأن تداعيات جائحة فيروس «كورونا». وذكر البنك في تقريره نصف السنوي الصادر أمس (الأربعاء)، عن آفاق التنمية الآسيوية، أنه يتوقع نمو اقتصادات الدول النامية في آسيا بنسبة 7.1% خلال العام الحالي، وليس بمعدل 7.3% كما كان يتوقع في أبريل (نيسان) الماضي. وفي المقابل رفع البنك توقعات معدل النمو للعام المقبل من 5.3 إلى 5.4%.
وقال جوزيف زيفغليش، القائم بأعمال كبير خبراء الاقتصاد في البنك، إن «الدول النامية في آسيا ما زالت عُرضة لمخاطر جائحة (كورونا)، مع تفشي السلالات الجديدة المتحورة مما أدى إلى إعادة فرض القيود على الحركة في بعض الاقتصادات... يجب ألا تركز تدابير السياسة على احتواء الفيروس والتطعيم؛ وإنما أيضاً على استمرار دعم الشركات والأسر وإعادة توجيه القطاعات الاقتصادية من أجل التكيف مع الوضع الجديد بمجرد انحسار الجائحة لبدء التعافي».
وأشار البنك إلى أن عدد حالات الإصابة في آسيا الناشئة يرتقع منذ ظهور السلالة المتحورة سريعة الانتشار «دلتا» في أبريل الماضي، مما أدى إلى إعادة فرض مستويات مرتفعة من القيود وإجراءات الإغلاق في الكثير من المناطق. كما يلقي بطء وتباين وتيرة عمليات التطعيم في دول المنطقة بظلاله على آفاق النمو فيها.
وقد خفض البنك توقعاته للنمو الاقتصادي في مناطق جنوب آسيا وجنوب شرقي آسيا ومنطقة المحيط الهادئ، في حين أبقى على توقعاته لمنطقة شرق آسيا ورفع التوقعات لمنطقة آسيا الوسطى.
وفي سياق منفصل، قالت سكرتارية منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (إبيك) ومقرها سنغافورة أمس، إنه على الحكومة «إعادة التفكير بشأن قواعد السفر العالمية» التي وصفتها بـ«الفوضوية».
وأضافت سكرتارية المنتدى، الذي يضم 21 دولة إن «الإجراءات الصحية واسعة النطاق ليست متسقة»، مما يؤدي لأن يكون «حتى السفر لأسباب ضرورية مرهقاً عمّا كان عليه منذ عقود».
ويشار إلى أن الكثير من الدول في المنطقة سجّلت خلال الأشهر الأخيرة أعلى حالات الوفاة والإصابة بفيروس «كورونا» منذ بداية الجائحة. ولكن منتدى «إبيك» قال إن الأعداد «ارتفعت بغضّ النظر عن صرامة» القيود، ودعت الدول للعمل على «تنسيق» القواعد.
ويشار إلى أن الدول في أنحاء منطقة آسيا - المحيط الهادي قد فرضت قيوداً حدودية أكثر صرامة من أي مكان آخر، مما أدى لتعافي أبطأ في عدد المسافرين. وعلى الرغم من أعداد المسافرين الدوليين بقيت أقل من 70% في أنحاء العالم خلال شهر يوليو (تموز) الماضي، مقارنةً بنفس الشهر من العام الماضي، فإن النسبة في منطقة آسيا - المحيط الهادي كانت 94%، وفقاً لأحدث تقرير لرابطة النقل الجوي الدولي التي تمثل نحو 300 شركة طيران تقلّ ثمانية من بين كل عشرة مسافرين في العالم.


آسيا آسيا أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

فيديو