«العفو الدولية» تهاجم منتجي اللقاحات: يؤججون أزمة حقوق إنسان غير مسبوقة

«العفو الدولية» تهاجم منتجي اللقاحات: يؤججون أزمة حقوق إنسان غير مسبوقة
TT

«العفو الدولية» تهاجم منتجي اللقاحات: يؤججون أزمة حقوق إنسان غير مسبوقة

«العفو الدولية» تهاجم منتجي اللقاحات: يؤججون أزمة حقوق إنسان غير مسبوقة

اتهمت منظمة العفو الدولية شركات الأدوية التي تنتج اللقاحات المضادة لـ«كوفيد – 19» بتأجيج «أزمة حقوق إنسان غير مسبوقة»، وطالبت بتقديم ملياري جرعة للدول الفقيرة.
أعطيت أكثر من ستة مليارات جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد في كل أنحاء العالم، وفقاً لتعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية، استناداً إلى مصادر رسمية، أمس.
لكن عمليات التلقيح ما زالت غير متكافئة، فقد أعطت البلدان «ذات الدخل المرتفع» (وفقاً لمفهوم البنك الدولي) ما يعادل 124 جرعة لكل 100 نسمة، والبلدان «ذات الدخل المنخفض» فقط 4 جرعات. وتريد الولايات المتحدة مضاعفة تبرعاتها من اللقاحات المضادة لوباء «كوفيد – 19»، وتحاول حشد المجتمع الدولي حول هدف طموح جداً يتمثل في تلقيح 70 في المائة من سكان كل البلدان في غضون عام، وفق ما أعلن مسؤولون في الإدارة الأميركية، أمس (الأربعاء).
وستشتري الولايات المتحدة 500 مليون جرعة إضافية من لقاح فايزر المضاد لـ«كوفيد – 19» وتوزعها على الدول النامية.
إلى ذلك، أعلنت بلدية موسكو، الأربعاء، أن العاصمة الروسية تواجه ارتفاعاً جديداً في عدد الإصابات بوباء «كوفيد – 19»، بعد أسابيع فقط من موجة قاتلة تسببت بها المتحورة «دلتا». ووفقاً للأرقام الرسمية، بلغ عدد الإصابات اليومية الجديدة بكوفيد في موسكو بين 16 سبتمبر (أيلول) و20 منه، 2500 مقارنة بنحو 1500 في الأيام السابقة. وكان عدد الإصابات الثلاثاء والأربعاء، أقل بقليل من ألفي إصابة يومية.
وبحسب إحصاءات موقع «غوغوف» المتخصص، تلقى 28.2 في المائة فقط من سكان روسيا اللقاح بشكل كامل حتى الآن. ستتقدم سريلانكا بطلب للحصول على قرض طارئ بقيمة 100 مليون دولار من البنك الدولي من أجل تمويل حملتها لتحصين السكان، كما أعلنت السلطات، الأربعاء. وأودى وباء «كوفيد – 19» بأكثر من 12 ألف شخص وأصاب أكثر من نصف مليون آخرين في سريلانكا التي تعاني أيضاً نقصاً في المواد الغذائية بسبب أزمة نقدية.
اكتشف باحثون في معهد باستور فيروسات مشابهة لسارس كوف 2 لدى خفافيش في شمال لاوس، لديها القدرة على إصابة البشر. وستكون هذه الخلاصات المنشورة على منصة «ريسيرتش سكوير» العلمية موضوع مراجعة الأقران لنشرها في مجلة علمية.
ثبتت إصابة وزير الصحة البرازيلي مارسيلو كيروغا بمرض «كوفيد – 19» بعدما شارك، الثلاثاء، في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك التي افتتحها الرئيس جايير بولسونارو على ما جاء في بيان رسمي. وهذه ثاني إصابة في أوساط بولسونارو منذ وصوله إلى نيويورك.
تسبب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 4.705.691 شخصاً في العالم منذ نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019، حسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية الأربعاء عند الساعة 10.00 ت غ.
والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضرراً لناحية الوفيات (678.420) تليها البرازيل بتسجيلها 591.440 وفاة ثم الهند مع 445.768 وفاة والمكسيك مع 272.580 وفاة وروسيا مع 200.625 وفاة.
وبين الدول الأكثر تضرراً، تسجل بيرو أعلى معدل وفيات نسبة إلى عدد السكان.
تعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذة بالاعتبار معدل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بـ«كوفيد – 19»، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.


مقالات ذات صلة

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.