دراسة: نصف مرضى «كورونا» في المستشفيات يطوّرون بروتينات خطيرة تهاجم الجسم

دراسة: نصف مرضى «كورونا» في المستشفيات يطوّرون بروتينات خطيرة تهاجم الجسم

الخميس - 9 صفر 1443 هـ - 16 سبتمبر 2021 مـ
ممرضة ترعى مريضاً بـ«كورونا» في أحد مستشفيات العاصمة الروسية موسكو (رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن نحو نصف المرضى الذين يدخلون المستشفيات بسبب إصابتهم بفيروس «كورونا» المستجد يطوّرون بروتينات خطيرة في جهاز المناعة تهاجم أنسجة الجسم.
وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد قاد الدراسة باحثون من جامعة ستانفورد وجامعة فيليبس ماربورغ في ألمانيا وجامعة بنسلفانيا.
وفحص الباحثون عينات دم 195 مريضاً تم نقلهم إلى المستشفيات بعد إصابتهم بـ«كورونا» في مارس (آذار) وأبريل (نيسان) 2020، وذلك بحثاً عن أي علامات تشير إلى وجود أجسام مضادة ذاتية لدى أولئك المرضى.
والأجسام المضادة الذاتية هي أنواع من بروتينات الجهاز المناعي التي تهاجم أنسجة الجسم، وغالباً ما تؤدي إلى أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض الذئبة ومرض التصلب الجهازي.
وقد وجد الباحثون أن أكثر من نصف الأشخاص الذين شملتهم الدراسة طوّروا نوعاً واحداً على الأقل من الأجسام المضادة الذاتية في دمائهم، وأن نحو 20% منهم طوّروها خلال أسبوعهم الأول في المستشفى.
وقال الدكتور بي جي أوتز، أستاذ علم المناعة في جامعة ستانفورد وكبير مؤلفي الدراسة، إن «رد الفعل المناعي الذاتي هذا قد يكون ناتجاً عن عدوى (كورونا) الشديدة وطويلة الأجل، حيث يظل الفيروس لفترة طويلة جداً بالجسم ما يدفع المناعة إلى تكثيف استجابتها ومحاولاتها لتفتيت الجزيئات الفيروسية إلى أجزاء. وإذا كان أي من هذه الأجسام الفيروسية يشبه أحد البروتينات الخاصة بنا بشكل أو بآخر، فقد يؤدي ذلك إلى إنتاج الأجسام المضادة الذاتية».
وأضاف: «قد تشير هذه النتائج إلى أن المرضى المصابين بأعراض (كورونا) الخطيرة يمكن أن يعانوا من مشكلات صحية تشبه تلك التي يعاني منها المصابون بأمراض المناعة الذاتية بعد التعافي من عدوى الفيروس».
إلا أن الباحثين أكدوا الحاجة إلى مزيد من الدراسات لبحث الروابط بين عدوى «كورونا» الشديدة والأجسام المضادة الذاتية بشكل أدق وأوسع.
وتم نشر نتائج الدراسة يوم الثلاثاء الماضي في مجلة (Nature Communications).


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو