تطلع تشيكي لشراكة سعودية استراتيجية في الطاقة والتعدين

تطلع تشيكي لشراكة سعودية استراتيجية في الطاقة والتعدين

براغ تؤكد الترحيب بنقل التقنيات الخضراء والتكنولوجيا الحيوية والنانو
الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15632]
جانب من لقاء الوزير التشيكي والوفد المرافق له بقطاع الأعمال باتحاد الغرف السعودية بالرياض أمس

أفصح مسؤول تشيكي رفيع المستوى، عن أن بلاده في أتم الجاهزية لنقل تقنيات تطوير المشاريع وقدرات التصنيع العالية، وإطلاقات شراكات استثمارية في السعودية بمجالات الطاقة المتجددة والنقل العام والغاز والنفط والرعاية الصحية والصناعة والتعدين، بجانب صناعات السيارات، والإلكترونيات والآلات الميكانيكية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتقنيات الخضراء، والتكنولوجيا الحيوية والنانو، حيث أكد وزير الخارجية التشيكي جاكوب كولهانيك رغبة بلاده في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع المملكة.
ودعا كولهانيك الذي يزور المملكة على رأس وفد يمثل أكبر الشركات التشيكية التي تتطلع لبناء شراكات تجارية واستثمارية مع نظرائهم من شركات القطاع الخاص السعودي والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة بالمملكة، أصحاب الأعمال السعوديين لزيارة بلاده واستكشاف الفرص المتاحة فيها، منوها برؤية 2030 وجهود تنويع الاقتصاد السعودي وتطوير مختلف القطاعات الاقتصادية وما تطرحه من فرص للمستثمرين الدوليين.
من ناحيته، أوضح المهندس طارق الحيدري نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية السعودية، أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 2.5 مليار ريال (666.6 مليون دولار) عام 2019، ويعتبر متواضعا مقارنة بالفرص المتاحة والقدرات الاقتصادية لدى الدولتين، مؤكدا تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين واستكشاف الفرص الاستثمارية في السوقين السعودية والتشيكية.
واستعرض الحيدري خلال اللقاء التحولات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد السعودي في ظل رؤية 2030، وجهود المملكة في تحسين بيئة الأعمال وتسهيل إجراءات التجارة والاستثمار وتقديم حوافز للمستثمرين الأجانب، وخلق قنوات اتصال جديدة مع شركائها في جميع أنحاء العالم، منوها بتقدم المملكة في العديد من المؤشرات الدولية بما في ذلك مؤشر التنافسية العالمية.
وقدم اتحاد الصناعة التشيكي (وهو تجمع أصحاب الأعمال التشيكيين ويضم 11 ألف منشأة)، عرضا حول مقومات التشيك الاقتصادية وموقعها وعضويتها في الاتحاد الأوروبي ووجود العمالة الماهرة وقوة القطاع المالي وقدرات التصنيع العالية، منوها بصناعات السيارات، والهندسة الكهربائية والإلكترونيات والآلات الميكانيكية، والمواد الكيميائية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء والأجهزة والمعدات الطبية، والتكنولوجيا الحيوية والنانو.
وتحتل التشيك المرتبة رقم 54 من حيث حجم التبادل التجاري للمملكة مع دول العالم، فيما بلغ حجم الصادرات السعودية إلى التشيك نحو 56 مليون ريال (14.9 مليون دولار) في عام 2019، وبلغت قيمة الواردات السعودية من التشيك نحو 2.5 مليار ريال وتأتي التشيك في المرتبة رقم 37 من بين الدول التي تستورد منها المملكة.


السعودية التشيك الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة