أوزبكستان... بلد تجديد الروابط والتاريخ

أوزبكستان... بلد تجديد الروابط والتاريخ

أطلق عليها العرب بلاد ما وراء النهر
الاثنين - 6 صفر 1443 هـ - 13 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15630]

تسعى أوزبكستان وهي إحدى جمهوريات دول آسيا الوسطى، التي استقلت عن الاتحاد السوفياتي قبل نحو 30 عاماً، إلى الانفتاح بشكل أكبر على العالم، وتجديد روابطها بالعالم الإسلامي تحديداً عبر موروث ديني وتاريخي وثقافي مشترك كبير.

وحسب الرئيس الأوزبكي شوكت ميرزيوييف، فإنّ بلاد ما وراء النهر كانت موطناً للعلماء والمفكرين الذين ساهموا في تطوير الثقافة للعالم الإسلامي.

وأطلق العرب المسلمون اسم «بلاد ما وراء النهر» على جزء من آسيا الوسطى، تشمل أوزبكستان وجزء الجنوب الغربي من كازاخستان والجزء الجنوبي من قيرغيزستان، عندما فتحوا تلك المنطقة في القرن الهجري الأول إشارة إلى النهرين العظيمين اللذين يحدّانها شرقاً وغرباً: نهر سيحون ونهر جيحون.

وأوضح ميرزيوييف في كلمة له أمام محافظي الدول الإسلامية الأعضاء في مجموعة البنك الإسلامي للتنمية في العاصمة طشقند مطلع سبتمبر (أيلول) الحالي، أنّ أوزبكستان ستواصل تقاليد الأجداد. وأضاف: «اليوم نواصل تقاليد أجدادنا ونحقق أعمالاً كبيرة، حيث أسسنا مركز علم الحديث الدولي، بلادنا مركز للحضارة والعلوم، بلاد ما وراء النهر موطن العلماء والمفكرين الذين ساهموا في تطوير الثقافة للعالم الإسلامي».

وعرّج الرئيس الأوزبكي على عدد من الأسماء التي أسهمت في الحضارة الإسلامية والعالمية ومن أشهرها، الزمخشري الذي أسهم في تطوير النحو واللغة العربية، والخوارزمي وهو أول من أدرج الصفر، ومادة الجبر، والإمامان البخاري والترمذي.

وكشف الرئيس أنّ بلاده في إطار سعيها لتجديد روابطها بسيرة الأجداد، أسّست في عام 2020 فقط 56 مدرسة للرياضيات، و28 مدرسة للكيمياء، و14 مدرسة للتكنولوجيا. وقال إن «تاريخ منطقتنا يربط الشرق بالغرب والشمال بالجنوب؛ ونهدف إلى تعزيز الربط البيني بين دول آسيا وتطوير ممرات نقل جديدة».

وفي جولة لـ«الشرق الأوسط» في العاصمة الأوزبكية طشقند، مررنا بسوق تشارسو بازار القديم في الطرف الجنوبي من البلدة القديمة، (وتشارسو تعني الأنهار الأربعة)، الذي يشتهر ببيع الأزياء التراثية الأوزبكية القديمة، بالإضافة إلى التوابل والحبوب والفواكه ومنتجات الألبان.

وتنقسم العاصمة طشقند إلى قسمين: المدينة الجديدة التي أسسها الاتحاد السوفياتي (سابقاً) وفيها المباني الحديثة، والمدينة القديمة التي يعيش بها السكان الأوزبك، كما تفصلها الأنهار إلى قسمين.

ومن أهم المدن الأوزبكية،: سمرقند، وبخارى، وفرغانة، وطشقند، وخوارزم، ومرو، وترمذ، وهي أسماء تدل على أعلام لهم مكانتهم في التاريخ، مثل: الخوارزمي، والفارابي، والبخاري، والترمذي، وابن سينا، والجرجاني، والسجستاني، والبيروني.

وتقع على حافة تشارسو بازار مدرسة كوكلداش التاريخية، التي بُنيت في القرن الخامس عشر الميلادي، وتُدرّس فيها علوم القرآن والحديث والفقه والعقيدة، ومن أبرز علمائها خوجا إخرار والي وهو عالم دين متصوف.

ولدى أوزبكستان واحد من أفضل اقتصادات العالم أداءً في السنوات الأخيرة، وفقاً للصندوق الدولي للتنمية الزراعية. وتشكل الاستثمارات الحكومية وصادرات الغاز الطبيعي والذهب والقطن القوة الرئيسية الدافعة للنمو.

ويعيش 64% من سكان البلاد الذين يزيد عددهم على 31 مليون نسمة، في المناطق الريفية. ويكسب نحو ثلثي هؤلاء السكان عيشهم من الزراعة.


اختيارات المحرر

فيديو