محرك الاقتصاد الألماني يفقد الزخم

محرك الاقتصاد الألماني يفقد الزخم

غوغل تستثمر مليار يورو وجولة ثالثة لإضرابات القطارات
الخميس - 25 محرم 1443 هـ - 02 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15619]

أظهرت بيانات الأربعاء أن مبيعات التجزئة الألمانية تراجعت أكثر من المتوقع بكثير في يوليو (تموز) الماضي بعد شهرين من الزيادات الكبيرة، في أول مؤشر على أن التعافي الذي يقوده المستهلكون في أكبر اقتصاد أوروبي قد يفقد بعض الزخم في الربع الثالث.
وقال مكتب الاحصاءات الاتحادي إن مبيعات التجزئة تراجعت 5.1 في المائة على أساس شهري بالقيمة الحقيقية بعد قفزة معدلة 4.5 في المائة في يونيو (حزيران) وزيادة 4.6 في المائة في مايو (أيار)، وكانت توقعات رويترز بهبوط 0.9 في المائة.
من جهة أخرى وعلى صعيد استثماري، تعتزم شركة غوغل العملاقة الأميركية استثمار مليار يورو بحلول عام 2030 في ألمانيا في البنى التحتية السحابية (كلاود) والطاقات المتجدّدة اللازمة لتشغيلها.
وأعلنت الشركة في بيان الثلاثاء أن قيمة «الاستثمارات في البنى التحتية الرقمية والطاقة النظيفة ستصل إلى مليار يورو... في ألمانيا». وتنوي الشركة «توسيع» مركز الحوسبة السحابية في مدينة هاناو في منطقة فرانكفورت غرب ألمانيا والذي تبلغ مساحته حاليًا 10 آلاف متر مربّعة، بالإضافة إلى تأسيس منشأة جديدة لتخزين البيانات في براندنبورغ غرب برلين.
وستستثمر «غوغل» في ألمانيا أيضًا في منشآت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح لتأمين 80 في الامئة من احتياجات منشآتها من الطاقة. ولفتت الشركة الأميركية إلى أهمية هذه الخطوة «نحو تحقيق هدفـنا في تحقيق حيادية الكربون بحلول عام 2030».
ومن أجل القيام بذلك، ستتحالف المجموعة مع الفرع الألماني لشركة «إنجي» الفرنسية ما يفترض أن يتيح لها الحصول على «140 ميغاواط» من الطاقة الخضراء. ويُثير تخزين البيانات الرقمية في السحابة انتقادات كثيرة بسبب استهلاكه كميات كبيرة من الطاقة. رحّبت الحكومة الألمانية بقرار غوغل ونوّه وزير الاقتصاد بيتر ألتماير بما يمثله ذلك من «دلالة قوية» على جاذبية أكبر اقتصاد في أوروبا. وتوظّف غوغل 2500 شخص في ألمانيا في فروعها في برلين وفرانكفورت وهامبورغ وميونيخ.
وأصبحت مسألة السحابة ومكان تخزين بيانات المواطنين الأوروبيين قضية استراتيجية رئيسية في السنوات الأخيرة. ويهدف المشروع الأوروبي «غايا أكس» الذي أطلقته فرنسا وألمانيا العام الماضي، إلى تعزيز استقلال القارة الأوروبية في هذا المجال الذي تهيمن عليه حاليًا الشركات الصينية والأميركية. إلّا أن الشركات غير الأوروبية مثل «غوغل» و«أمازون» و«مايكروسوفت» ليست مستبعدة من المشروع، حتى وإن لم تكن أعضاء في مجلس إدارته.
وفي سياق منفصل، يبدأ سائقو القطارات في ألمانيا جولة ثالثة من الإضرابات في إطار نزاعهم العمالي مع شركة السكك الحديدية الألمانية «دويتشه بان» الأربعاء، ويستهلونه بالإضراب عن تسيير قطارات البضائع ابتداء من الساعة الخامسة مساء (التوقيت المحلي). وابتداء من صباح الخميس الباكر، سيبدأ السائقون في الإضراب في حركة نقل الركاب أيضا.
وأعلنت نقابة سائقي القطارات الألمان (جي دي إل) أن الإضراب سينتهي بحلول صباح الثلاثاء المقبل، ما يعني أن حركة النقل بالقطارات ستتقلص بشدة على مدار أكثر من خمسة أيام.
وأعلنت شركة «دويتشه بان» أنها ستعطي الأولوية لقطارات شحن معينة بالتنسيق مع عملاء الشحن. وستحاول الشركة تسليم البضائع المتعلقة بالإمدادات في الوقت المحدد. وتسعى النقابة عبر هذه الإضرابات لتحسين ظروف عمل سائقي القطارات وضمان المزيد من الأموال للموظفين. ولا تقتصر دعوى الإضراب على سائقي القطارات، بل تشمل أيضا موظفي البنية التحتية ابتداء من الخميس.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو