أميركا «تثأر» من {داعش} وتحزم حقائبها للرحيل

أميركا «تثأر» من {داعش} وتحزم حقائبها للرحيل

بايدن يؤكد أن الضربة ضد «ولاية خراسان» لن تكون الأخيرة
الأحد - 21 محرم 1443 هـ - 29 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15615]
أحد عناصر {قوة بدر} في حركة {طالبان} يتولى تأمين البوابة الرئيسية لمدخل مطار كابل أمس (أ.ف.ب)

أعلنت الولايات المتحدة أمس (السبت) أنها قتلت «هدفين مهمين» في «ولاية خراسان»، فرع «داعش» الأفغاني، بضربة جوية نُفذت ليلة الجمعة - السبت في ننغرهار بشرق أفغانستان، فيما بدا أول تنفيذ للتهديدات بالثأر من المسؤولين عن تفجير مطار كابل يوم الخميس الذي راح ضحيته عشرات المدنيين الأفغان و13 جندياً أميركياً. وجاء ذلك فيما بدأ الجيش الأميركي حزم حقائبه للانسحاب نهائياً من أفغانستان.

وقال الرئيس جو بايدن، في بيان أمس، إثر لقائه مستشاريه العسكريين والأمنيين: «قلت إننا سنطارد المجموعة المسؤولة عن الهجوم على قواتنا ومدنيين أبرياء في كابل، وقد فعلنا ذلك»، في إشارة إلى {ولاية خراسان} التي تبنت الهجوم على مطار العاصمة الأفغانية. وتابع: «هذه الضربة ليست الأخيرة. سنواصل مطاردة اي شخص ضالع في هذا الاعتداء المشين وسنجعلهم يدفعون الثمن». وأضاف أن «قادتنا أبلغوني بهجوم محتمل جداً (في كابل) خلال الساعات الـ24 الى الـ36 المقبلة»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وفيما لم تكشف وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اسمي الشخصين اللذين قُتلا في ننغرهار، ذكر مسؤول أميركي أن طائرة مسيرة من نوع «ريبر» انطلقت من منطقة الشرق الأوسط وضربت مسلحاً وهو داخل سيارة مع عضو آخر من التنظيم.

وجاءت ضربة «الدرون» في وقت بدأ الجيش الأميركي حزم حقائبه استعداداً للرحيل النهائي عن أفغانستان بحلول بعد غد الثلاثاء.

وقال الناطق باسم {البنتاغون} جون كيربي، في مؤتمر صحافي أمس، إن القوات الأميركية بدأت انسحابها من مطار كابل، في وقت نقلت «رويترز» عن مسؤول أميركي أن عدد الجنود الأميركيين في المطار انخفض لأقل من 4000 جندي من إجمالي 5800 سابقاً.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو