انقسام عراقي حول «دعوة» الأسد إلى قمة بغداد

انقسام عراقي حول «دعوة» الأسد إلى قمة بغداد

الفياض منتقداً «الخارجية»: وضّحت للرئيس السوري سبب عدم دعوته
الثلاثاء - 9 محرم 1443 هـ - 17 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15603]
الرئيس السوري بشار الأسد مستقبلاً أمس رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض (أ.ف.ب)

أثارت دعوة الرئيس السوري بشار الأسد، من عدمها، إلى قمة «دول الجوار الإقليمي» المقرر أن تستضيفها بغداد أواخر الشهر الحالي، انقساماً بين وزارة الخارجية العراقية وهيئة «الحشد الشعبي».

فبعد تقارير في وسائل إعلامية مقربة من «الحشد» أفادت بأن رئيس هيئته، فالح الفياض، وجّه خلال لقائه الأسد أمس دعوة إليه لحضور القمة التي من المقرر أن تنعقد في 28 الحالي، سارعت وزارة الخارجية العراقية إلى إصدار بيان أكدت فيه أن «الحكومة العراقية تؤكد أنها غير معنية بهذه الدعوة، وأن الدعوات الرسمية تُرسَل برسالة رسمية وباسم دولة رئيس مجلس الوزراء العراقي»، مشيرة إلى أنه «لا يحق لأي طرفٍ آخر أن يقدم الدعوة باسم الحكومة العراقية».

وفي وقت لاحق أمس، أصدر المكتب الإعلامي للفياض بياناً نفى فيه توجيه دعوة إلى الأسد، وانتقد «الخارجية». وجاء في البيان أن الفياض نقل إلى الأسد رسالة «رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي لتوضيح أن عدم توجيه دعوة حضور للجانب السوري لا يعبر عن تجاهل العراق للحكومة السورية الشقيقة ومكانتها الراسخة؛ إنما هو تعبير عن الحرص على إنجاح مؤتمر نسعى من خلاله إلى توفير تفاهمات تساعد على إنتاج حلول لمشكلات المنطقة باشتراك جميع دول جوار العراق، وأن المشكلة السورية في طليعة هذه المشكلات».

وأضاف البيان: «مما أثار استغرابنا البيان المتسرع للإخوة في وزارة الخارجية الذي انساق وراء تسريبات من جهات إعلامية غير مطلعة، وانجرّ إلى مسائل افتراضية لا وجود لها».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو