كيف تتحقق مما إذا كان طفلك مصاباً بـ«كورونا» أو بنزلة برد عادية؟

كيف تتحقق مما إذا كان طفلك مصاباً بـ«كورونا» أو بنزلة برد عادية؟

الثلاثاء - 2 محرم 1443 هـ - 10 أغسطس 2021 مـ
مُعلم يقيس درجة حرارة طفل يرتدي القناع الواقي للحماية من فيروس كورونا (أرشيفية-رويترز)

قالت المحللة الطبية في شبكة «سي إن إن» الدكتورة ليانا وين إن نزلات البرد الشائعة تشترك في العديد من أعراض «كورونا»، لذلك إذا شعر طفلك بالمرض مع بداية العام الدراسي، فقد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان مصاباً بالفيروس أم لا.

ويصاب البالغون بنزلات البرد نحو مرتين إلى ثلاث مرات في السنة، ويصاب الأطفال بها بشكل متكرر، وفقاً للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ولاحظت الوكالة أن معظم الناس يتعافون في غضون سبعة إلى عشرة أيام من نزلة البرد، ولكن قد يستغرق الأمر وقتاً أطول إذا كان لديهم ضعف في جهاز المناعة.

وبعض الأعراض المشتركة لـ«كوفيد - 19» ونزلات البرد تشمل التهاب الحلق والتعب والصداع، وفقاً لما ذكرته وين.

والسعال هو عرض شائع آخر لكلا المرضين، رغم أن السعال المرتبط بفيروس «كورونا» يميل إلى أن يكون أكثر جفافاً، وفقاً لـ«مايو كلينيك».

وأضافت وين أنه عندما يصاب الأطفال بـ«كوفيد - 19»، فإن أعراضهم تكون أكثر اعتدالا من البالغين. وقالت: «أود أن أشجع الآباء على أن تكون لديهم درجة عالية من الشك وعلى عدم إرسال أطفالهم إلى المدرسة بالتأكيد إذا لم يشعروا أنهم بخير، ولديهم أي أعراض يمكن أن تدل على (كورونا)».



وأوضحت الطبيبة إن الأعراض الخاصة بـ«كوفيد - 19» تشمل فقدان حاسة الشم أو التذوق.

وأضافت أنه في بعض حالات نزلات البرد الشديدة، قد يفقد الشخص حاسة الشم أو التذوق بسبب احتقان الأنف. ومع ذلك، فيما يرتبط بفيروس «كورونا»، غالباً ما تفقد حاسة الشم أو التذوق مبكراً وقبل احتقان الأنف.

وقد يعاني الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس أيضاً من الإسهال والغثيان أو القيء، وهي أعراض لا تظهر أبداً بسبب نزلات البرد فقط.

*إخضاع الطفل للاختبار

حذرت وين من أنه إذا كنت تشك في إصابة طفلك بـ«كوفيد - 19»، فإن أهم خطوة هي عدم إرساله إلى المدرسة.

والخطوة التالية التي توصي بها وين هي إخضاع الطفل لاختبار الكشف عن الفيروس. وقالت إن الاختبار متاح بسهولة أكثر مما كان عليه قبل عام، ويجب على الآباء الاتصال بأطباء الأطفال للحصول على خيارات.





*تجنب زيارة الطبيب

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من أعراض «كورونا» خفيفة، أوصت وين الآباء بالتفكير مرتين قبل التوجه إلى الطبيب.

وقالت: «إذا كان الطفل يعاني من أعراض خفيفة، بسبب (كورونا) أو أي مرض فيروسي آخر، فلا يجب أن تذهب إلى عيادة الطبيب إلا إذا تحدثت إليه وطلب منك الحضور». وأشارت وين إلى أنه إذا كان الطفل يعاني من أعراض، فيمكنه نقل الفيروس إلى شخص آخر عن طريق الذهاب إلى العيادة.

*تلقيح الأطفال

الأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عاماً أو أكبر مؤهلون لتلقي اللقاح المضاد لـ«كورونا». وأوصت وين الآباء بتلقيح أبنائهم على الفور.


أميركا أخبار أميركا الأطفال الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو