كيف تتحقق مما إذا كان طفلك مصاباً بـ«كورونا» أو بنزلة برد عادية؟

مُعلم يقيس درجة حرارة طفل يرتدي القناع الواقي للحماية من فيروس كورونا (أرشيفية-رويترز)
مُعلم يقيس درجة حرارة طفل يرتدي القناع الواقي للحماية من فيروس كورونا (أرشيفية-رويترز)
TT

كيف تتحقق مما إذا كان طفلك مصاباً بـ«كورونا» أو بنزلة برد عادية؟

مُعلم يقيس درجة حرارة طفل يرتدي القناع الواقي للحماية من فيروس كورونا (أرشيفية-رويترز)
مُعلم يقيس درجة حرارة طفل يرتدي القناع الواقي للحماية من فيروس كورونا (أرشيفية-رويترز)

قالت المحللة الطبية في شبكة «سي إن إن» الدكتورة ليانا وين إن نزلات البرد الشائعة تشترك في العديد من أعراض «كورونا»، لذلك إذا شعر طفلك بالمرض مع بداية العام الدراسي، فقد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان مصاباً بالفيروس أم لا.
ويصاب البالغون بنزلات البرد نحو مرتين إلى ثلاث مرات في السنة، ويصاب الأطفال بها بشكل متكرر، وفقاً للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.
ولاحظت الوكالة أن معظم الناس يتعافون في غضون سبعة إلى عشرة أيام من نزلة البرد، ولكن قد يستغرق الأمر وقتاً أطول إذا كان لديهم ضعف في جهاز المناعة.
وبعض الأعراض المشتركة لـ«كوفيد - 19» ونزلات البرد تشمل التهاب الحلق والتعب والصداع، وفقاً لما ذكرته وين.
والسعال هو عرض شائع آخر لكلا المرضين، رغم أن السعال المرتبط بفيروس «كورونا» يميل إلى أن يكون أكثر جفافاً، وفقاً لـ«مايو كلينيك».
وأضافت وين أنه عندما يصاب الأطفال بـ«كوفيد - 19»، فإن أعراضهم تكون أكثر اعتدالا من البالغين. وقالت: «أود أن أشجع الآباء على أن تكون لديهم درجة عالية من الشك وعلى عدم إرسال أطفالهم إلى المدرسة بالتأكيد إذا لم يشعروا أنهم بخير، ولديهم أي أعراض يمكن أن تدل على (كورونا)».

وأوضحت الطبيبة إن الأعراض الخاصة بـ«كوفيد - 19» تشمل فقدان حاسة الشم أو التذوق.
وأضافت أنه في بعض حالات نزلات البرد الشديدة، قد يفقد الشخص حاسة الشم أو التذوق بسبب احتقان الأنف. ومع ذلك، فيما يرتبط بفيروس «كورونا»، غالباً ما تفقد حاسة الشم أو التذوق مبكراً وقبل احتقان الأنف.
وقد يعاني الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس أيضاً من الإسهال والغثيان أو القيء، وهي أعراض لا تظهر أبداً بسبب نزلات البرد فقط.
*إخضاع الطفل للاختبار
حذرت وين من أنه إذا كنت تشك في إصابة طفلك بـ«كوفيد - 19»، فإن أهم خطوة هي عدم إرساله إلى المدرسة.
والخطوة التالية التي توصي بها وين هي إخضاع الطفل لاختبار الكشف عن الفيروس. وقالت إن الاختبار متاح بسهولة أكثر مما كان عليه قبل عام، ويجب على الآباء الاتصال بأطباء الأطفال للحصول على خيارات.

*تجنب زيارة الطبيب
بالنسبة للأطفال الذين يعانون من أعراض «كورونا» خفيفة، أوصت وين الآباء بالتفكير مرتين قبل التوجه إلى الطبيب.
وقالت: «إذا كان الطفل يعاني من أعراض خفيفة، بسبب (كورونا) أو أي مرض فيروسي آخر، فلا يجب أن تذهب إلى عيادة الطبيب إلا إذا تحدثت إليه وطلب منك الحضور». وأشارت وين إلى أنه إذا كان الطفل يعاني من أعراض، فيمكنه نقل الفيروس إلى شخص آخر عن طريق الذهاب إلى العيادة.
*تلقيح الأطفال
الأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عاماً أو أكبر مؤهلون لتلقي اللقاح المضاد لـ«كورونا». وأوصت وين الآباء بتلقيح أبنائهم على الفور.


مقالات ذات صلة

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)

رحيل أنوك إيميه بطلة أفلام لولوش المفضلة

وُلدت أنوك إيميه باسم جوديث درايفوس (إ.ب.أ)
وُلدت أنوك إيميه باسم جوديث درايفوس (إ.ب.أ)
TT

رحيل أنوك إيميه بطلة أفلام لولوش المفضلة

وُلدت أنوك إيميه باسم جوديث درايفوس (إ.ب.أ)
وُلدت أنوك إيميه باسم جوديث درايفوس (إ.ب.أ)

رحلت اليوم (الثلاثاء)، الممثلة الفرنسية أنوك إيميه عن 92 سنة، وأكثر من 80 فيلماً آخرها قبل 5 أعوام، وهو «أفضل سنوات حياة (The Best Years of a Life)»، الذي يصلح أن يكون عنواناً لمجمل أعمالها.

الممثلة الفرنسية أنوك إيميه والممثل البريطاني ألبرت فينّي بعد زفافهما في لندن (أ.ف.ب)

وُلدت باسم جوديث درايفوس في 27 أبريل (نيسان) سنة 1932، وغيّرت اسمها إلى أنوك، وهو اسم شخصيتها في أول أفلامها «المنزل على البحر (La maison sour la mer)» لهنري كاليف عام 1947، كانت في الرابعة عشرة من العمر حينها، لكنها وجدت في التمثيل ذلك الملجأ الواعد والآمن. لاحقاً ما أضافت إلى أنوك (وهو اسم والدتها) كلمة إيميه، وانطلقت به تفادياً لاحتمال إلقاء القبض عليها وتسفيرها إلى أحد تلك المعسكرات النازية كونها يهودية.

أنوك إيميه والمخرج الفرنسي كلود لولوش (أ.ف.ب)

واصلت الممثلة العمل وتعرّفت على المخرج كلود لولوش لأول مرّة في فيلم حققه بعنوان «عشاق ڤيرونا» عام 1949، وهي لم تنقطع عن العمل المتواصل طوال الخمسينات تحت إدارة مخرجين من الجيل المؤسس مثل ألكسندر أستروك، وأندريه كايات، وجاك بَكير، وجوليان دوفيفيه.

وأتتها الشهرة على مرحلتين. الأولى عندما اختارها المخرج الإيطالي فديريكو فيلليني للمشارَكة في بطولة فيلمه النيّر «لا دولتشي ڤيتا» عام 1960 ومن ثَمّ في «8 ونصف» عام 1963، والثانية قبل أن يعاود كلود لولوش اختيارها لبطولة «رجل وامرأة» أمام جان-لوي ترنتينيان عام 1966.

الممثلة الفرنسية أنوك إيميه وزوجها الشاعر الغنائي بيار باروخ (أ.ب)

في مقابلة أجرتها مجلة «باري ماتش» ذكرت أن فيلليني هو المخرج الذي علّمها كيف تصوغ نفسها بوصفها ممثلة: «علمني أن أنصت إلى الشخصيات الأخرى، وأن آخذ شخصيّتي بالقدر الكافي من الهزء».

في المقابلة نفسها ذكرت كذلك أنها اكتشفت الضحك وحب الحياة من خلال عملها مع فيلليني: «لقد تعلمت كيف أحب عملي بصفتي ممثلة».

رغم ذلك، حافظت على علاقة مهنية جيدة مع كلود لولوش استمرت حتى سنوات حياتها الأخيرة.

لولوش بعد 20 سنة من نجاحها حوّلها إلى نجمة محبوبة وناجحة في معظم العقود التالية. شوهدت في أفلام إيطالية عديدة، وبولندية، وأميركية، معظمها من الدراميات العاطفية والاجتماعية مع كمّ من الأفلام الكوميدية والتاريخية.

أنوك إيميه وكلود لولوش عام 2019 (أ.ب)

اختارها المخرج سِيدني لومَيت لدور رئيسي في «الموعد» سنة 1969، ومن ثَمّ وضعها المخرج المخضرم جورج كيوكر في بطولة أحد آخر أفلامه «جوستين» عام 1970، وبعد أن أدّت مرّة أخرى بطولة فيلم للولوش هو «فرصة ثانية» عام 1976 توجّهت إلى إيطاليا في سلسلة من الأفلام أهمها في ذلك الحين «وثبة إلى الظلام (A Leap in the Dark)» لماركو بيلوكيو عام 1980، و«تراجيديا رجل سخيف» لبرناردو برتولوتشي عام 1981. عادت لإدارة لولوش في فيلم «حياة طويلة (Long Live Life)» سنة 1984، قبل أن يجمعها ثانية مع جان-لوي ترنتينيان في «رجل وامرأة بعد 20 سنة» عام 1986، وهذا لن يكون الفيلم الأخير للمخرج لولوش معها، إذ قامت سنة 1999 ببطولة «واحد للجميع (Une pour toutes)».

بعد 3 أعوام نالت جائزة سيزار شرفية تقديراً لتاريخها، ثم عادت لفيلم آخر من أعمال لولوش هو «ما قد تعود به الحرب» عام 2009. في عام 2019 قامت بتمثيل آخر أدوارها وكان أيضاً من إخراج لولوش وهو «أفضل سنوات حياة».