وزير الخارجية السعودي: الحوثيون يفضلون الحل العسكري رغم عرضنا السلمي

وزير الخارجية السعودي: الحوثيون يفضلون الحل العسكري رغم عرضنا السلمي

قال إن إيران تهدد الملاحة في الخليج وتمثل جزءاً من الأزمة في لبنان
الثلاثاء - 25 ذو الحجة 1442 هـ - 03 أغسطس 2021 مـ
الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي خلال حديثه في جلسة افتراضية لمنتدى أسبن الأمني (الشرق الأوسط)

أكد الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، أنه من الواضح أن الحوثيين، باتوا يفضلون الحل العسكري في اليمن ويسعون إلى تحقيق التفوق العسكري، مشدداً أن رسالة السعودية لهم بأنه يجب أن يوافقوا على الحوار وأن يكونوا جزءاً من مستقبل اليمن.
وقال: «طرحنا مبادرة حل الأزمة في اليمن وعرضنا تسوية لوقف إطلاق النار لكن الحوثيين لم يقبلوا العرض وواصلوا استهداف المدنيين في السعودية وفي اليمن رغم عرض السلام».
جاءت تأكيدات الوزير السعودي، خلال مشاركته جلسة افتراضية لمنتدى «أسبن» الأمني الذي ينظمه مركز أبحاث أميركي، ويجمع كبار المفكرين والمسؤولين الحكوميين والصحافيين لاستكشاف القضايا الأمنية الرئيسية.
وأوضح الأمير فيصل بن فرحان، أن إيران التي قال إنها «تهدد عمليات الملاحة في الخليج وتمثل جزءاً من الأزمة في لبنان»، بأنها تعد فاعلاً سلبياً في المنطقة بتزويدها الحوثيين بالأسلحة وتعريض الملاحة للخطر، وأن قبول طهران كعضو فاعل في المنطقة «يتطلب أن تتوقف عن إثارة عدم الاستقرار بالمنطقة».
وفي الشأن الإيراني، أوضح وزير الخارجية السعودي، أن التحدي الأكبر هو ضمان أن يكون أي اتفاق مع إيران ضامناً لمنعها من الحصول على سلاح نووي، وقال: «سندعم الاتفاق النووي مع إيران إذا ضمن الاتفاق عدم حصول إيران على أسلحة نووية أبداً».
وحول علاقات بلاده مع الولايات في ظل إدارة بايدن، قال الأمير فيصل بن فرحان: «نواصل إجراء حوار قوي عبر جميع الإدارات الأميركية، بما في ذلك الأمن الإقليمي وتغير المناخ»، وأضاف «نناقش مع الولايات المتحدة قضايا تشغل البلدين مثل أنشطة إيران وعرقلتها الملاحة البحرية، ونعمل لضمان الملاحة البحرية العالمية».
وعن اتفاقيات أبراهام، أشار إلى أن الاتفاقات بشكل عام كان لها أثر إيجابي لتعزيز الانخراط في المنطقة «يجب أن نبني على ذلك، ودون حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لن يكون هناك استقرار طويل الأمد في المنطقة»، مبيناً أن بلاده باتت واحدة من الدول الرائدة في مكافحة الإرهاب وتمويله والفكر المتطرف.
وتناول الخلافات بين واشنطن والصين، وقال: «من المهم العمل على الخلافات بين الولايات المتحدة والصين بطريقة إيجابية»، مشدداً القول: «لا يمكن للاقتصاد العالمي التعامل مع انهيار كامل في العلاقات بين أكبر اقتصادين».
وفيما يتعلق بالعلاقات مع قطر، وصفها الوزير السعودي بـ«الجيدة جداً»، وقال: «ونعمل معاً على قضايا عدة ونواصل العمل المشترك في مجلس التعاون الخليجي من أجل الازدهار الإقليمي، واتفاق العلا أدى إلى حل الخلافات وأثبت فاعليته في تعزيز وحدة التعاون الخليجي».
وعن جريمة مقتل جمال خاشقجي، قال الوزير السعودي: «حاسبنا المتورطين في قتل خاشقجي واتخذنا إجراءات تضمن عدم تكرار ما حدث أبداً، واتخذنا إجراءات تضمن أن جريمة قتل خاشقجي لن تتكرر أبداً عبر المملكة أو أي من ممثلياتها».
كما تحدث عن أهداف رؤية السعودية 2030، بعد مرور خمس سنوات على إطلاقها، وقال: «نعتقد أننا سنحقق أهداف رؤية 2030 في الوقت المحدد»، مبيناً أن السياحة والترفيه والفنون والثقافة لها تأثير تحويلي على الفضاء العام في المملكة.


السعودية السعودية التوترات إيران الحوثيين أخبار أميركا لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو