السعودية تواصل البحث عن فرص التعاون في الاقتصاد الرقمي والفضاء

السعودية تواصل البحث عن فرص التعاون في الاقتصاد الرقمي والفضاء

باريس شهدت اجتماعات للشراكة الثنائية في مجالات التحول التقني والابتكار
الثلاثاء - 25 ذو الحجة 1442 هـ - 03 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15589]
لقاء المسؤولين السعوديين بنظرائهم الفرنسيين لبحث التعاون في الاقتصاد الرقمي أمس (الشرق الأوسط)

تواصل السعودية جهودها لتحريك ملف الاستفادة من الاستثمار في الفضاء والتحول الرقمي، إذ يجري المسؤولون السعوديون جولة دولية تشهد اجتماعات مكثفة للبحث عن فرص التعاون في مجال الاقتصاد الرقمي والفضاء والابتكار.
واجتمع وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبد الله السواحة أمس في باريس بسفير التعاون الرقمي بجمهورية فرنسا هنري فيردي، بحضور الرئيس التنفيذي المكلف للهيئة السعودية للفضاء الدكتور محمد التميمي، والرئيس المكلف لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم التقنية الدكتور منير الدسوقي، حيث بحثوا تعزيز التعاون الثنائي بين المملكة وفرنسا في مجالات التحول التقني والرقمي والفضاء والابتكار.
وناقش الاجتماع تحفيز نمو الاقتصاد الرقمي ومنظومة الابتكار وتسريع تبني التقنيات الحديثة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال الاعتماد على المنصة الرقمية واللوجيستية التي توفرها المملكة كمحور ربط للقارات، إضافة إلى مركز الثورة الصناعية الرابعة الذي تم تدشينه مؤخراً في الرياض.
وكانت السعودية أعلنت مايو (أيار) الماضي عن بدء رحلة البحث عن فرص الاستثمار في صناعة الفضاء والاستفادة من الفرص المتاحة؛ حيث أكد السواحة، المعين حديثاً حينها، أن أولوية الهيئة البدء بالعمل على المرحلة التأسيسية لها من الصفر ووفق أسس صلبة وعلمية، والشروع في إعداد استراتيجية للهيئة بالعمل مع مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
وقال السواحة: «ستكون مستهدفات الاستراتيجية مبنية على أساس أهداف ومستهدفات (رؤية المملكة 2030) في قطاع الفضاء التي أكدت على أهمية وحيوية هذا المجال؛ بهدف الاستفادة مما تزخر به صناعة الفضاء من فرص واعدة لبناء اقتصاد معرفي يقوم على أحدث التقنيات والابتكارات.
وقبل أيام، انتهت مباحثات سعودية مع جهات في المملكة المتحدة لبحث فرص التعاون والشراكة الدولية في ذات السياق، حيث التقى السواحة، وزير الدولة للأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية كواسى كوارتينغ، وذلك ضمن زيارة للمملكة المتحدة لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال اقتصاد الفضاء.
وجرى خلال اللقاء تأكيد أهمية تحفيز مشاركة القطاع الخاص في البلدين في مجال اقتصاد الفضاء، وتعزيز الاستثمار في القدرات البشرية وتطويرها، كما بحثوا التعاون في مجال تأهيل وتنمية القدرات البشرية في قطاع الفضاء، في وقت شددت السعودية على العمل على إيجاد أسواق جديدة تكون رافداً للتنوع الاقتصادي وخلق وظائف جديدة، إضافة إلى تحقيق مراكز ريادية مدفوعة بإنجازات نوعية في مجالات اقتصاد الفضاء.
وتسعى المملكة إلى أن يكون اقتصاد الفضاء مساهماً رئيساً في ازدهار البلاد من خلال تطوير القطاع وتنظيمه وتوفير الممكّنات لتحقيق إنجازات رائدة فيه تنعكس على الاقتصاد المحلي وتخلق قطاعات وأسواقاً جديدة.
وفي خطوة نوعية لتحقيق هذه المستهدفات، أعلنت المملكة في يوليو (تموز) من العام الجاري، إطلاق أول برنامج سعودي للابتعاث الخارجي، ينتهي بالتوظيف في مجال الفضاء، الذي يتيح فرصاً تعليمية نوعية للطلاب والطالبات السعوديين من خلال دراسة التخصصات ذات العلاقة بعلوم الفضاء في أبرز 30 جامعة حول العالم، ضمن خطط التطوير الشامل لقطاع الفضاء في المملكة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة