إدارة بايدن تتجه لفرض اللقاح على الموظفين الفيدراليين

إدارة بايدن تتجه لفرض اللقاح على الموظفين الفيدراليين

ارتفاع الإصابات وتراجع الاقتصاد يربكان خطط الديمقراطيين في الانتخابات التشريعية
الخميس - 20 ذو الحجة 1442 هـ - 29 يوليو 2021 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

تتجه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى فرض تلقي اللقاحات ضد فيروس «كورونا» على جميع الموظفين الفيدراليين العاملين في الحكومة وإبقاء قواعد التباعد الاجتماعي.
وتسعى إدارة بايدن إلى محاصرة الارتفاعات في حالات الإصابة بمتحور «دلتا» الجديد، ومواجهة التيارات السياسية الرافضة تلقي اللقاح؛ خصوصاً من الجمهوريين وأنصار الرئيس السابق دونالد ترمب الذين عارضوا جهود بايدن لتلقيح الأميركيين. وهو ما يعني إحباط استراتيجية بايدن في نشر اللقاحات والتبشير بالعودة إلى الحياة الطبيعة مرة أخرى وتحقيق الانتعاش الاقتصادي. ويخشى الديمقراطيون من تراجع معدلات تلقي اللقاح، وارتفاع الإصابات مرة أخرى بما يؤثر على الاقتصاد، وعلى حظوظ مرشحي الحزب الديمقراطي في انتخابات التجديد النصفي التشريعية المقبلة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.
وتأتي القواعد الجديدة بعد أيام فقط من توصية «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» بأن يضع الأشخاص الذين جرى تطعيمهم بالكامل أقنعة في الداخل بالمناطق التي ينتشر فيها المرض بشكل كبير حيث تستمر حالات الإصابة بـ«كوفيد19» في الارتفاع مع تراجع معدلات التطعيم. وأعلنت ولاية كاليفورنيا عن خطط لفرض لقاحات «كوفيد19» على العديد من موظفيها. وأصدرت ولايات أميركية عدة توصيات للسكان باتداء الكمامات وأقنعة الوجه في الأماكن العامة، بغض النظر عما إذا كان الشخص قد حصل على اللقاح أم لا.
وحين تولي بايدن السلطة في يناير (كانون الثاني) الماضي كانت أرقام الوفيات من فيروس «كورونا» تقترب من 400 ألف شخص مع نقص في توافر اللقاحات، وقامت إدارته بحملة كبيرة لإنتاج اللقاحات وتوفيرها، ومع تسارع وتيرة تطعيم الأميركيين انخفضت حالات الإصابة اليومية كما انخفضت معدلات الوفيات. لكن مع انتشار الأخبار المضللة وحملات إنكار الفيروس ورفض تلقي اللقاح عادت أرقام الإصابات في الارتفاع مرة أخرى مع ظهور متحور «دلتا»، مما أدى إلى غموض في خطط الانتعاش الاقتصادي. وأدى رفض نسبة كبيرة من الأميركيين تلقي اللقاحات المجانية المتوفرة إلى ارتباك في خطط البيت الأبيض، إضافة إلى قدرة الفيروس على التحول إلى متغيرات جديدة شديدة العدوى، مما ألقى بظلال من الشك على ما إذا كان بالإمكان الوصول إلى مناعة القطيع.
ووفقاً لـ«مراكز السيطرة على الأمراض»؛ جرى تطعيم 163.3 مليون أميركي أو نحو نصف سكان الولايات المتحدة. ويؤكد الخبراء على ضرورة تلقي 70 في المائة أو أكثر من السكان اللقاح حتى يمكن الحد من عدوي «كوفيد19» ومتحور «دلتا» والوصول إلى مناعة القطيع.
ووفقاً لبيانات «جامعة جونز هوبكنز»، وصلت معدلات وفيات «كوفيد19» في الولايات المتحدة إلى أكثر من 2000 في الأسبوع، كما يبلغ متوسط ​​حالات الإصابة الجديدة أكثر من 60 ألف حالة يومياً لأول مرة منذ أكثر من 3 أشهر. وسجلت الولايات المتحدة 34.6 مليون حالة إصابة مؤكدة بـ«كوفيد19»، و611.7 ألف حالة وفاة.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة