هزيمة مرشحة ترمب في انتخابات ولاية تكساس الجزئية

هزيمة مرشحة ترمب في انتخابات ولاية تكساس الجزئية

الخميس - 20 ذو الحجة 1442 هـ - 29 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15584]

في نتيجة مفاجئة لجهود الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، هزم جيك إلزي زميلته الجمهورية سوزان رايت في جولة الإعادة الخاصة، التي جرت أول من أمس في الدائرة السادسة للكونغرس في ولاية تكساس، إحدى أكثر الولايات الأميركية التي يُعتَقد على نطاق واسع أنها تدين بالولاء المطلق لترمب، مما وجه ضربة لرايت وللرئيس السابق الذي دعمها علناً في السباق.
وفاز إلزي بأكثر من 53 في المائة من الأصوات، بعد فرز جميع الدوائر الانتخابية تقريباً، بحسب وكالة «أسوشييتد برس» التي كانت أول من أعلن النتيجة.
وتأتي انتخابات الإعادة بعد جولة أولى جرت بين عدد من المرشحين في مايو (أيار) الماضي لم يتمكن فيها أي منهم من الحصول على أغلبية الأصوات، مما اضطر رايت التي حلت في المرتبة الأولى بعد حصولها على 19 في المائة من الأصوات مقابل 14 في المائة لإلزي، على التنافس مجدداً يوم الثلاثاء.
وأجريت الانتخابات بعد وفاة النائب الجمهوري المتشدد رون رايت جراء إصابته بفيروس «كورونا»، وهو زوج سوزان رايت في فبراير (شباط) الماضي. وحظيت رايت بتأييد ترمب ودعمه إلى جانب حلفائه المحافظين، خصوصاً من جماعة الضغط المناهضة للضرائب في ولاية تكساس، كما تلقت مكالمة هاتفية منه قبل يوم واحد من جولة الإعادة. وقال ترمب في بيان أصدره يوم الاثنين: «انتخابات كبيرة غداً في ولاية تكساس الكبرى.
سوزان رايت تدعم سياسات (أميركا أولاً)، وتدعم جيشنا وقدامى المحاربين لدينا، هي قوية على الحدود وصارمة ضد الجريمة، ومع (حق الحياة)، وستحمي دائماً تعديلنا الدستوري الثاني (الخاص بحمل السلاح)، وستخدم الناس في منطقة الكونغرس السادسة في تكساس وبلدنا بشكل جيد للغاية». وأضاف ترمب أن سوزان «حصلت على دعمه وتأييده الكامل والتام، داعياً الناخبين الجمهوريين إلى انتخابها». وقال: «إنني أعرفها جيداً، ستكون قاسية مثل أي شخص في الكونغرس».
وحاول الجمهوريون المحافظون التشكيك بولاء إلزي والتقليل من «جمهوريته»، من خلال تسليط الضوء على تبرع تلقاه سابقا من بيل كريستول، أحد أبرز الجمهوريين المنتقدين لترمب. لكن إلزي الذي لم ينتقد ترمب خلال الحملة الانتخابية، حصل على دعم حاكم تكساس السابق اليميني ريك بيري والنائب الجمهوري النافذ دان كرينشو في ولاية تكساس أيضاً.
وقال حلفاؤه إن الرئيس السابق أخطأ بتأييده مرشحاً يظهر للمرة الأولى وكافح من أجل جمع الأموال وعقد عدداً قليلاً من فعاليات الحملة. وفور ظهور النتائج سارع حاكم الولاية غريغ أبوت اليميني المحافظ، وأحد أبرز حلفاء ترمب إلى تهنئة إلزي. وقال أبوت في بيان: «سيكون جيك قائداً قوياً وفعالاً لشعب شمال تكساس، وسيقاتل بلا كلل من أجل قيمهم في واشنطن. أتطلع إلى العمل جنباً إلى جنب مع جيك لأننا نحافظ على تكساس أعظم ولاية في الولايات المتحدة».
في المقابل استعان إلزي في خطاب النصر الذي ألقاه مساء الثلاثاء بالرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان، قائلاً إن «أحد الأشياء التي رأيناها من هذه الحملة هو النظرة الإيجابية، نظرة جمهوريي ريغان لمستقبل بلدنا، هو ما يريده سكان الحي السادس حقاً». غير أن فوز إلزي السياسي المخضرم الذي ترشح تحت شعارات «أمن الحدود ووقف أجندة الديمقراطيين في الكونغرس»، لم يشكل فقط ضربة لجهود ترمب وحلفائه المحافظين، بل أيضاً للديمقراطيين الذين كانوا يعولون على منافسة رايت فيما لو فازت، مراهنين على تجربتها المحدودة، وعلى احتمال مقاطعة الجمهوريين الآخرين للانتخابات العامة لتحديد هوية الفائز بهذا المقعد.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة