إصابات «كورونا» في مصر تواصل الانخفاض

إصابات «كورونا» في مصر تواصل الانخفاض

وزارة الصحة تناشد الالتزام بإجراءات الاحتراز
الأحد - 16 ذو الحجة 1442 هـ - 25 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15580]
ممرضة تجهز جرعة من لقاح «أسترازينيكا» في مركز تلقيح بالقاهرة الشهر الماضي (رويترز)

ناشدت وزارة الصحة المصرية المواطنين بـ«ضرورة الالتزام بإجراءات الاحتراز لتفادي انتشار فيروس (كورونا)»، يأتي هذا في وقت واصل منحنى إصابات «كورونا» الانخفاض في ربوع البلاد. ووفق إفادة لـ«الصحة» فإنه «تم تسجيل 41 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معملياً للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تجريها الوزارة وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فضلاً عن 7 حالات وفاة جديدة»، مؤكدة أن «إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس (كورونا) حتى مساء أول من أمس، هو 283947 من ضمنهم 227068 حالة تم شفاؤها، و16477 حالة وفاة».

وطالبت السلطات الصحية في البلاد المواطنين بـ«الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية، كارتداء الكمامات، والحرص على التباعد الاجتماعي، والمداومة على غسل اليدين، وعدم التكدس والتجمعات». فيما تواصل «الصحة المصرية» رفع استعداداتها بجميع المحافظات المصرية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن الفيروس واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية. وتشير «الصحة» إلى «خروج 533 متعافياً من فيروس (كورونا) من المستشفيات المصرية، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 227068 حتى مساء أول من أمس».

في غضون ذلك، قال رئيس إدارة الشؤون الوقائية بوزارة الصحة المصرية، محمد عبد الفتاح، أمس، إن «غرفة إدارة الأزمات الخاصة بـ(كورونا) بوزارة الصحة، وغرفة مجلس الوزراء في حالة انعقاد مستمر ومستعدتان لأي موجات جديدة للفيروس»، مضيفاً «جميع الطواقم الطبية والمستشفيات بربوع البلاد على أتم الاستعداد، كما تم توفير جميع المستلزمات الطبية والأدوية المحددة في بروتوكول العلاج المحدث للفيروس». وذكر عبد الفتاح بحسب بوابة «أخبار اليوم» الرسمية في مصر أمس، أنه «لا يمكن توقع موعد محدد للموجة الرابعة لفيروس (كورونا)، لأن هناك طرفين للمعادلة، هناك عدوى ووباء ومرض، وهناك غلق لدائرة الانتشار المجتمعي بالإجراءات المشددة، وطالما التزمنا بشكل صارم بالإجراءات الاحترازية، فمن الممكن في أي وقت نكسر حدة الوباء، ولا نشهد موجات جديدة، بشرط التزام الجميع بالتباعد الاجتماعي، وتسريع وتيرة التطعيم باللقاح، وارتداء الكمامة»، موضحاً أن «زحام المواطنين خلال أيام عيد الأضحى من دون إجراءات احترازية يُعد مصدر قلق؛ لكن لو حدثت زيادة طفيفة، فمصر سوف تكون مستعدة لها بشكل قوي».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة