سينما ريدلي سكوت الملحمية تذكير بروائع هوليوودية

سينما ريدلي سكوت الملحمية تذكير بروائع هوليوودية

أنجز فيلمه التاريخي الثامن
الجمعة - 14 ذو الحجة 1442 هـ - 23 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15578]

انتهى المخرج ريدلي سكوت من تصوير فيلمه التاريخي «المبارزة الأخيرة» (The Last Duel) ويجري الآن عمليات ما بعد التصوير عليه. هو سابع أفلامه التاريخية وكتبه كل من بن أفلك ومات دامون. الأخير لديه دور البطولة وأفلك في شخصية مساندة. التصوير لماريوش فولسكي الذي سبق وصوّر لسكوت عدّة أعمال آخرها Alien: Covenant سنة 2017.‬

«المبارزة الأخيرة» هو ثاني فيلم لسكوت هذا العام. الآخر هو «بيت غتشي» (House of Gucci) الذي هو، كحال فيلمه الأسبق All the Money in the World [«كل مال العالم، 2017] مأخوذ عن وقائع حقيقية جرت أحداثها مع شخصيات إيطالية واقعية.


- مبارزة باكرة

حقق ريدلي سكوت أنواعاً متلازمة من الأفلام من التشويقي («مطر أسود»، «كيان من الأكاذيب»، «أميركان غانغستر») إلى الدراميات العامّة («رجال أعواد الثقاب»، Matchestic Men، «ثلما ولويس») والحربي (مثل «جي آي جين» و«بلاك هوك داون»). لكن اهتمامه انصب على نوعين آخرين هما الخيال العلمي (سلسلة Alien وThe Matian وBlade Runner) والتاريخي.

هذا النوع الأخير وفّره مزوّداً بالمعارك وحكايات الحروب الكبيرة التي أمّنت الاستمرار لنوع كان سائداً في أربعينات وخمسينات وستينات هوليوود ثم توارى في إنتاجات قليلة ومتناثرة. وهو نوع بدأ بفيلم «المتبارزان» (The Duellists) سنة 1977 الذي عرضه مهرجان «كان» في العام ذاته.

«المتبارزان» مأخوذ عن حكاية لجوزيف كونراد (بعنوان «المبارزة») كتب عنها إنها مقتبسة، بدورها، من أحداث حقيقية حول ضابطين (هارفي كايتل وديفيد كارادين) في جيش نابليون، تحدى كل منهما الآخر إلى مبارزة إثر تلاسن بينهما اعتبراه مهيناً. خلال الفيلم نتابع محاولاتهما عبر سنوات لحل خلافهما بمبارزات سيوف. كان هذا هو الفيلم الأول لسكوت وحصد عبره إعجاباً كبيراً بين النقاد والمشاهدين على حد سواء.

«المتبارزان» شهد جهداً على تأليف الصورة بإتقان موحٍ بالزمان والمكان كما بحدة المشاعر ووطأة تأثير كل من شخصيّتيه على الآخر. عمل مرموق من بدايته حتى نهايته وتمهيد رائع لأي مخرج جديد.

مرّت 14 سنة قبل أن يعاود ريدلي سكوت العمل على فيلم تاريخي آخر هو «1492: غزو الفردوس» (1492‪:‬ Conquest of Paradise). هذا كان إنتاجاً فرنسياً - بريطانياً من بطولة جيرار ديبارديو في دور كريستوفر كولمبوس مع أرماند أسانتي وسيغورني ويفر (في أول عمل لها مع المخرج) وفرناندو راي وأنجلينا مولينا.

«1492…» كان عملاً متميّزاً من حيث علاقته بالواقع. بكلمات أخرى، هل كان كولمبوس حانياً وإنسانياً مع سكان أميركا الأصليين عندما حط الرحال في القارة الأميركية كما يصوّره الفيلم أو هو من كان يحث الحكومة الإسبانية على نهب الذهب الذي كان لا يعيره السكان اهتماماً بالغاً؟

‫حقق سكوت هذا الفيلم سنة 1992 وفي العام ذاته قام البريطاني جون غلن بتحقيق نسخته من الأحداث ذاتها في «كريستوفر كولمبوس: الاكتشاف» مع جورج كورافايس في دور المكتشف ومارلون براندو وتوم سيليك وراتشل وورد في أدوار مختلفة. ‬

نسخة سكوت لم تخلُ من العيوب كحال نسخة غلن كما لو أن تنافسهما على إنجاز عمله حول كولومبوس تبلور سباقاً مع الزمن لإنجاز الفيلمين الكبيرين كل قبل الآخر. كلاهما، للأسف، حاولا تقديم شخصية إيجابية لمن وصفته كتب تاريخ بأنه لم يكن سوى أداة أوروبية لنهب ثروات الشعوب والاستيلاء على القارة الجديدة التي تم اكتشافها.


- الحملة الصليبية

فيلم سكوت التاريخي الثالث كان «غلادياتور» (2000) مع راسل كرو في دور ماكسيموس، الضابط الروماني الذي عانى بطش القائد العسكري كومودوس (يواكين فينكس) فثار عليه. هذا رغم أن ماكسيموس هو من هزم الجرمان الزاحفين صوب روما. كومودوس كان ابن إمبراطور روما الذي أخبر ابنه بأن ماكسيموس هو من يستحق خلافته. تبعاً لذلك قام كومودوس بقتل أبيه وزجّ ماكسيموس عبداً في حلبات القتال الرومانية.

الفيلم مبهر في استحواذه على تلك العناصر التي تؤلّف بصريات الفيلم من تصوير وتوليف وبينهما إدارة المعارك وإدارة الشخصيات. ليس هناك من هفوات تُذكر وإذا وُجدت فهي تتبع وجهات نظر النقاد المختلفة، علماً بأن معظمهم اتفق على جودة العمل.

بعد خمس سنوات من «غلادياتور» مال سكوت صوب الصراع العربي - الأوروبي في «مملكة الجنة» (Kingdom of Heaven). حكاية ريدلي سكوت حول الحرب الصليبية التي رفع فيها من شأن صلاح الدين الأيوبي (أداه السوري غسّان مسعود) ومنهجه في الحرب واحترام الدين المسيحي مقابل المطامع الأوروبية لاستحواذ المدن العربية، وبخاصة مدينة القدس تحت شعار حماية الدين المسيحي. شخصيات سكوت الأوروبية لم تكن جميعها من لُبنة عدائية بل كان من بينها مقاتل دافع عن القدس في مواجهة الغزاة (قام به أورلاندو بلوم).

«روبين هود»، بعد خمس سنوات أخرى، لم يكن حول المقاتل (راسل كرو مرّة أخرى) الذي كان يسرق من الأثرياء ما يوزّعه على الفقراء. هذا لم يكن وارداً كخط رئيسي في نسخة سكوت، بل حول الصراع السياسي حول من له الحق في العرش الإنجليزي بعدما تبيّن وجود من يحاول جر فرنسا لغزو بريطانيا مقابل تنصيبه ملكاً. مرّة أخرى يقود راسل كرو مجموعة كبيرة من الممثلين الرائعين ومنهم ماكس فون سيدو وويليام هيرت ومارك سترونغ وكايت بلانشت وداني هيوستن.

للأسف فيلم سكوت السادس في عداد الملاحم التاريخية، وهو «نزوح: آلهات وملوك» (Exodus: Gods and KIngs). لم ينجز المأمول منه إلا بقدر رغبة المخرج إنجاز هيمنة الصورة وعناصر الإنتاج على كل شيء آخر. لجانب أنه ينتمي إلى تلك الملاحم ذات السند الديني الذي اشتهرت به هوليوود في الخمسينات والستينات (وما قبل وما بعد) إلا أن الفيلم احتوى على سرد لا وجهات نظر فيه. اقتباس عن الإنجيل من دون عمق مناسب. مشاهد المعارك من تلك التي قلّما أجادتها المواهب العاملة في إطار السينما الأميركية. ما عدا ذلك من مواقف درامية يمر من دون إثارة تذكر.

هل وجد سكوت نفسه مجذوباً إلى التاريخ أو إلى السينما التاريخية؟ إذا كان لا بد من جواب قاطع فإن اهتمامه بالتاريخ ينبع من اهتمامه بسينما تتيح له استعادة العمل على تلك الأفلام ذات الإنتاجات الكبيرة التي اشتهرت بها هوليوود من زمن سيسيل ب. ديميل. بالنسبة إليه، وآخرين، هي السبب الذي من أجله ولدت السينما.

مزج سكوت كل ذلك بمنظور للتاريخ يحاول منه الإيحاء بأن كل الحروب شأن متواصل غارق في طبيعة البشر والسياسة. لكنه في الوقت ذاته لم ينتقل إلى الإدانة على نحو بيّن أو خطابي. بذلك تستطيع أن تستمد الموقف من طيّات الفيلم بوضوح وإلى جانبه القدرة على إنجاز الأعمال التاريخية بأسلوب زاخر بالمساحات الفنية والبصرية.


أميركا سينما

اختيارات المحرر

فيديو