مسرحية «المرأة صاحبة المسدس 45» جديد المخرج المغربي نبيل لحلو

مسرحية «المرأة صاحبة المسدس 45» جديد المخرج المغربي نبيل لحلو

عمل فني يمزج بين الشغف والحرية من تجسيد صوفيا هادي
الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15575]

تعتبر مسرحية «المرأة والمسدس 45» لمخرجها المغربي نبيل لحلو، والتي تم عرضها على خشبة مسرح محمد الخامس ما بين 14 و17 يوليو (تموز) الحالي، عملاً فنياً يمزج بين الشغف والحرية، جسدت فيه الممثلة الموهوبة صوفيا هادي دور البطولة بتفانٍ وإتقان.

وميز الخيال الإبداعي والشغف الذي يبديه المخرج لحلو لخشبة المسرح هذا التأويل المسرحي «الفريد» لنص كتبته الكاتبة الفرنسية ماري ريدونيت، التي كانت من 2000 إلى 2004 مكلفة بمهمة من أجل الكتاب في السفارة الفرنسية بالرباط، علاوة على عرض مسرحي يحمل في طياته حباً يضفي سحراً بلمسته الفنية، مما أعطى زخماً لعودة كبيرة ونشطة للكوميديا المسرحية بعد سبات طويل.

وهكذا، أبدعت صوفيا هادي، من جهتها، في تقمص مثالي لدور الشخصية الرئيسية لورا ساندر، التي قررت الفرار من الحرب، مسلحة بمسدس 45 (كولت 45) الذي ورثته عن والدها، والذي كانت تتفنن في استعماله، لتصبح حياتها فيما بعد مستحيلة، حيث تسلك طريق المنفى وتصطدم بواقع قسوة الحياة البشعة.

وأوضحت صوفيا هادي، في تصريح لوكالة الأنباء المغربية، أن مسرحية «المرأة والمسدس 45» كان من المقرر أن تقام في عام 2020. قبل أسبوع من الحجر الصحي، معربة عن ارتياحها الشديد وسعادتها برؤية المسرحية تعود إلى الحياة بفضل هذا الأداء المسرحي.

وأضافت صوفيا هادي أنه بعد أسبوع من التحضير والانتهاء من الإخراج: «الآن فقط يمكنني الانسلاخ من جلد شخصية لورا التي تعيش في داخلي».

وأوضحت أن شخصية لورا لازمتها لمدة عام ثم فقدتها، لتعود اليوم لاستحضارها وفقدانها مرة أخرى، ذلك كله بسبب القيود والإجراءات المتعلقة بجائحة «كوفيد - 19». بما في ذلك إغلاق المسارح.

وقالت صوفيا هادي إن الأمل في إعادة فتح المسارح أبقى شعلة الحياة مضاءة للشخصية التي تسكنها، مضيفة أنه «حقاً على خشبة المسرح نبدأ في عيش الشخصية ونحييها من خلال استحضار تجارب عاطفية».

وفيما يتعلق بالتجاوب الحار للجمهور مع هذا العمل، اعتبرت الممثلة الموهوبة أن هدفها كان تحقيق المتعة وتقديمها للجمهور، الذي تمكن، من خلال هذا العمل، من اكتشاف عرض مسرحي تم إخراجه بموهبة كبيرة.

وقدم هذا العمل الرائع لماري ريدونيت، الذي تمت ملاءمته بشكل فني من طرف المخرج لحلو، الذي قام بإطلالة مقتضبة على الجمهور من على خشبة المسرح، للمتابعين جرعة من الخيال الواسع، الذي يدعو إلى الحرية، ملفوفاً بلكنة إيطالية جميلة، استخدمتها الممثلة هادي.

ووجه هذا العمل المسرحي، الذي جمع بين المناجاة (المونولوج/ أو حديث النفس) والموسيقى التصويرية المؤثرة، دعوة واضحة للجمهور إلى استيعاب رموزه وجمالياته، من خلال صوت عميق للكوميديا وإبحار في اختبارات قاسية ومعاناة أنثوية.


المغرب Arts المسرح

اختيارات المحرر

فيديو