5 برامج تعليمية بانتظار هواة تطوير الألعاب الإلكترونية

5 برامج تعليمية بانتظار هواة تطوير الألعاب الإلكترونية

الأمير فيصل بن بندر: هدفنا إلهام عشاق هذه الرياضة
الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15575]
اتحاد الرياضات الإلكترونية منح هواة تطوير الألعاب خمسة برامج تعليمية (الشرق الأوسط)

أعلن الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، إطلاق 5 فرص تعليمية لهواة تطوير الألعاب الإلكترونية، وذلك بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ضمن الحدث الخيري الكبير للرياضات الإلكترونية «لاعبون بلا حدود».
وقال الاتحاد إن ذلك يأتي استكمالاً لنجاحات العام الماضي الذي شهد مشاركة 20 ألف مشارك من 80 دولة حول العالم، حيث أنشأ الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات معاً خمسة برامج مختلفة خصيصاً لفعالية هذا العام مصممة للإلهام وللابتكار، ومشاركة الأفكار وتعزيز مهارات البرمجة لدى هواة تطوير الألعاب الذين يريدون تكوين مهنتهم في صناعة الألعاب.
وعلّق الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، بمناسبة هذه الشراكة، قائلاً: «نحن فخورون لإكمال النجاح المميز في العام الماضي بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتقديم مركز تعلم لهواة تطوير الألعاب، نيابة عن الجميع في الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية. أشكر فريق وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الذي ساعد على إنشاء هذه البرامج الخمسة. هدفنا في (لاعبون بلا حدود) هو إلهام مجتمع الرياضة الإلكترونية، والحرص على أن نتعاون ونكون كالجسد الواحد لمساعدة الدول النامية من خلال توفير لقاح فيروس كورونا».
وأضاف قائلاً: «نحن نعمل على خلق منصة للسعوديين والسعوديات لتكون مركزاً لصناعة الألعاب الإلكترونية. تتماشى مبادرة التعلم مع مهمتنا لتجهيز الأجيال القادمة لمهن في صناعة الألعاب، ونحن متشوقون لإعادة تقديم مثل هذه السلسلة من البرامج التعليمية الرائعة».
وانطلق في شهر يونيو (حزيران) الماضي، برنامج «اللقاءات الرقمية في الألعاب الإلكترونية» من قِبل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ويدعو البرنامج خبراء الألعاب لحضور 5 جلسات افتراضية متنوعة حول صناعة تطوير الألعاب، موجهة لهواة برمجة الألعاب، ولاعبي الرياضات الإلكترونية المحترفين، والمستثمرين ورواد الأعمال.
وتهدف الجلسات لنشر الوعي حول عالم الرياضات الإلكترونية، وتسليط الضوء على التحديات والفرص التي تبعت الجائحة واستعراض الدور المهم للقطاع الخاص في مجال الألعاب في المملكة.
كما يبرز «معسكر همة لتطوير الألعاب» الذي يأتي ليمكّن المهتمين من بدء رحلتهم في مجال صناعة الألعاب الإلكترونية، من تصميم قصة اللعبة ومراحلها وتصميم الشخصيات (الأنميشن) والرسومات، وتنقل المشاركين لبرمجة وتحريك الشخصيات وبيئة اللعبة والتحكم بالأصوات ثنائية وثلاثية الأبعاد بتطبيق مشاريع عملية وصولاً بتعريف المشاركين بالوظائف في المجال وكيفية إنشاء استوديوهات الألعاب وطرق العرض على المستثمرين وكيفية تحقيق الأرباح من الألعاب المطورة.
ويهدف المعسكر إلى تأهيل وصقل مهارات حديثي التخرج والباحثين عن عمل في مجال صناعة الألعاب الإلكترونية مثل الألعاب ثنائية الأبعاد وثلاثية الأبعاد وألعاب الواقع الافتراضي والمعزز وألعاب الجوال، ويعزز المعسكر من فرص المشاركين في الحصول على فرص وظيفية أو إنشاء استوديوهات ألعاب خاصة بهم، حيث سيحصل أفضل المشاركين على دورات تدريبية مكثفة وشهادات، بالإضافة إلى فرصة التعاون مع شركاء المعسكر.
الجدير بالذكر أن مبادرة «لاعبون بلا حدود» التي تعود هذا العام تحت شعار «عالم واحد: جسد واحد»، ستشهد مستوى «منافسات البطولات المجتمعية» لعشاق ومحبي الرياضات الإلكترونية، حيث يمكنهم أيضاً المساهمة بالتبرع بمبالغ خيرية ضمن مختلف المواجهات «الماراثون» و«لعبة الأسبوع» و«اللعب المستمر» في مختلف الألعاب، التي انطلقت مطلع الشهر الماضي، وما زال التسجيل متاحاً للجميع للمشاركة بها.


السعودية الألعاب الإلكترونية

اختيارات المحرر

فيديو