تقرير: 23 مليون طفل حول العالم حُرموا من التطعيمات الروتينية بسبب «كورونا»

تقرير: 23 مليون طفل حول العالم حُرموا من التطعيمات الروتينية بسبب «كورونا»

الخميس - 6 ذو الحجة 1442 هـ - 15 يوليو 2021 مـ
صبي بعمر 13 عاماً يتلقى جرعة من لقاح «كورونا» في فريبورت نيويورك (أ.ب)

حذّرت الأمم المتّحدة، اليوم (الخميس)، من خطر حدوث «كارثة مطلقة» إذا لم تعالج سريعاً مشكلة تفويت ملايين الأطفال حول العالم لقاحاتهم الدورية من جرّاء جائحة «كوفيد - 19» وتزامن ذلك مع ما يجري حالياً من رفع سريع جداً للقيود الصحّية المفروضة لمكافحة «كورونا».

ووفقاً لبيانات نشرتها منظمتا «الصحة العالمية» و«الأمم المتحدة للطفولة» (يونيسف) فقد حرمت الجائحة في العام الماضي 23 مليون طفل حول العالم من تلقّي الجرعات الثلاث من اللّقاح الثلاثي البكتيري المضادّ لثلاثة أمراض مُعدية هي الخناق والكزاز والسعال الديكي، وهو لقاح معياري.

وهذا أعلى رقم يسجّل منذ 2009، كما أنّه يزيد بمقدار 3.7 ملايين طفل عمّا كان عليه في 2019.

وقالت كايت أوبراين، مديرة دائرة التحصين في منظمة الصحة العالمية في مقرّ المنظمة في جنيف، إنّه «في 2021 نحن أمام احتمال حدوث كارثة مطلقة» بسبب هذا الوضع. وأوضحت أنّ السبب في الزيادة الكبيرة في أعداد الأطفال الذين تخلّفوا عن تلقّي لقاحاتهم في مواعيدها هي جائحة «كوفيد - 19» وتداعياتها، إذ إنّها أجبرت السلطات على تحويل مواردها وطواقهما إلى جهود مكافحة «كوفيد»، في حين اضطرت الجائحة الكثير من خدمات الرعاية الصحية إلى إغلاق أبوابها أو تقليص ساعات عملها.

كذلك فإنّ الناس الذين كان مسموحاً لهم بالتنقّل في الفترات التي لم تكن فيها إجراءات الحجر سارية، كانوا يتردّدون في التنقّل خوفاً من أن يلتقطوا الفيروس.

ولفتت المسؤولة في منظمة الصحة العالمية إلى أنّ الوضع الحالي بالغ الخطورة إذ هناك أطفال لم يتلقّوا اللّقاحات المفروض بهم تلقّيها وبالتالي هم معرّضون لخطر الإصابة بهذه الأمراض المُعدية، وهذا الأمر يتزامن مع رفع سريع جداً للقيود الصحية المفروضة لمكافحة «كوفيد - 19» والتي تحدّ في الآن نفسه من تفشّي عدد من الأمراض المُعدية لدى الأطفال.

وأعطت أوبراين مثالاً على ما تقول بمشكلة تفشّي الحصبة في باكستان.

وشدّدت أوبراين على أنّ هذين العاملين مجتمعين هما «الكارثة المطلقة التي ندقّ ناقوس الخطر الآن بشأنها لأنّه يجب علينا أن نتحرّك الآن لحماية هؤلاء الأطفال».

والأكثر خطورة من هذا الوضع، بالنسبة إلى المنظّمتين الأمميّتين، هو أنّ هناك 17 مليون طفل -تعيش غالبيتهم العظمى في مناطق نزاعات أو في أماكن نائية أو في أحياء فقيرة محرومة من بنى تحتية صحيّة- لم يتلقّوا على الأرجح أي جرعة لقاح خلال العام الماضي.

وقالت مديرة «يونيسف» هنرييتا فور، إنّ هذه الأرقام «هي إشارة إنذار واضحة. لقد تسببت جائحة (كوفيد – 19) والاضطرابات التي نجمت عنها بفقداننا أرضاً ثمينة لا يمكننا التنازل عنها، وستترجم العواقب بوفيات وبتراجع في نوعية حياة الفئات الأكثر ضعفاً».

ولفتت فور إلى أنّ «الجائحة زادت من تدهور وضع كان سيئاً أصلاً».

ووفقاً للبيانات الصادرة اليوم، فإنّ نسبة الأطفال حول العالم الذين يتلقّون سنوياً «اللّقاح الثلاثي البكتيري» لم تتزحزح على مدى سنوات كثيرة عن مستوى 86% قبل أن تهبط إلى 83% في 2020، سنة الجائحة.

وفيما يتعلّق بالحصبة وهي مرض شديد العدوى تتطلّب السيطرة عليه نسبة تطعيم لا تقلّ عن 95% فإنّ 71% من الأطفال فقط تلقّوا الجرعة الثانية من اللّقاح المضادّ لهذا المرض.


أميركا جنيف الأمم المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو