باريس ممتعضة بسبب تفضيل برلين شراء طائرات أميركية

باريس ممتعضة بسبب تفضيل برلين شراء طائرات أميركية

صفقة ألمانية بـ1.43 مليار يورو ذهبت لصالح «بوينغ»
السبت - 24 ذو القعدة 1442 هـ - 03 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15558]

بعكس ما يمكن أن توحي به المؤشرات الخارجية عن علاقة عميقة، ثابتة ومتينة بين باريس وبرلين كما ظهر بمناسبة القمة الأوروبية الأخيرة يومي 24 و25 يونيو (حزيران)، حيث دافع الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية عن مواقف موحدة وخاضا معاً معركة الترويج للقاء قمة بين الأوروبيين والرئيس الروسي، الأمر الذي أجهضه قادة آخرون من وسط وشرق أوروبا، فإن بين العاصمتين ملفات خلافية يسعى الطرفان لعدم تضخيمها وأحياناً للتغطية عليها. إلا أنها، في نهاية الأمر، تبرز للعلن وتعكس وجود شروخ بين الطرفين.
آخر ما استجد بين الجانبين قرار ألمانيا شراء طائرات للاستطلاع والرقابة البحرية أميركية الصنع بدل الاستثمار في المشروع الثنائي المشترك لإنتاج هذا النوع من الطائرات الذي أطلقه إيمانويل ماكرون وأنغيلا ميركل في عام 2017 من بين أربعة مشاريع أساسية أريد لها أن تمثل ركناً رئيسياً للصناعات الحربية الأوروبية وتمكين الاتحاد الأوروبي من الاعتماد على نفسه فيما هو يسعى لبناء استقلاليته الاستراتيجية. ورغم الطابع الدبلوماسي الذي تجلى في تصريح وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي أمس، في تعليقها على قرار برلين، فإنها لم تستطع أن تخفي حنق باريس. قالت بارلي ما حرفيته: «يتعين علينا أن تكون لنا مناقشة معمقة مع ألمانيا لنتأكد من أن النوايا الألمانية لن تطيح مشروعنا (المشترك) الذي نتمسك به كثيراً». وأضافت الوزيرة الفرنسية: «أعتقد، من جهة، أن هناك رغبة (ألمانية) باستمرار الشراكة، كما تم التعبير عنها في عام 2017. ولكن، من جهة أخرى، هناك رؤية ألمانية لا نحبذها تماماً بخصوص الاستجابة لحاجات متوسطة المدى».
يعود الخلاف بين الدولتين الشريكتين إلى رغبة برلين بتجديد طائراتها المتخصصة بالاستطلاع البحري وملاحقة الغواصات من طراز «أورويون بي 3» بحلول عام 2025. والحال أن مشروع الطائرة المشتركة لم يحرز كثيراً من التقدم منذ إطلاقه بعكس المشروع الآخر الرئيسي، وهو تصنيع طائرة المستقبل المقاتلة المشتركة الذي رصدت له الميزانية من الجانبين. واقترحت باريس إعارة سلاح البحرية الألماني 4 طائرات رقابة واستطلاع من طراز «أتلانتيك 2» بانتظار أن يتوفر إنتاج الطائرة المشتركة، وهو العرض الذي رفضته برلين وفضلت عليه شراء 5 طائرات «بوزيدون 8» تصنعها شركة «بوينغ» الأميركية بقيمة إجمالية تصل إلى 1.43 مليار يورو.
وعمد البوندستاغ الألماني (مجلس النواب) إلى إعطاء الضوء الأخضر للحكومة للسير في هذا المشروع والحجة الألمانية الرئيسية أن المشروع المشترك مع فرنسا لن يصبح منتجاً إلا بعد 14 عاماً، وبالتالي فإنها بحاجة لاستبدال طائراتها العاملة حالياً في عام 2025 على أبعد تقدير. وتنفي برلين تخليها عن مشروع إنتاج الطائرة المشتركة وتؤكد أن خيارها الحالي ليس سوى «حل مؤقت». لكنّ لوزارة الخارجية الأميركية رأياً آخر، إذ جاء في بيان لها، عند الموافقة على عملية البيع أن الصفقة «ستوفر لألمانيا المحافظة على قدراتها للرقابة البحرية وتحديثها للسنوات الثلاثين المقبلة»، أي لأبعد من إنتاج الطائرة بزمن طويل. ما يغيظ باريس أنها ليست المرة الأولى التي تقوض ألمانيا برنامجاً دفاعياً مشتركاً، إذ سبق لها أن أجهضت مشروع تصنيع صاروخ تكتيكي لطوافات البلدين العسكرية من طراز «تايغر». وفي الحالة الأخيرة، فإن الجانب الألماني أخفى عن شريكه الفرنسي خطته لشراء الطائرات أميركية الصنع. ورغم غبطة باريس بوصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض، فإن تقارير إعلامية نشرت في الأسابيع الأخيرة تناولت «مخاوف» باريس من أن تدير ألمانيا ظهرها للتعاون العسكري والاستراتيجي في إطار الاتحاد الأوروبي وتفضل عليه التعاون مع واشنطن. وكانت لافتة جملة وزير الخارجية أنطوني بلينكن عندما وصف ألمانيا بأنها «أقرب حليف لواشنطن» داخل أوروبا. ولذا، فإن التفاصيل الفنية المرتبطة بالعقد الألماني - الأميركي الأخير لا تهم باريس بقدر ما تهمها معانيه السياسية. يضاف إلى ذلك أن المستشارة ميركل ستترك السلطة في الخريف المقبل، ما يعني فتح صفحة جديدة بين العاصمتين اللتين تعدان «محرك» الاتحاد الأوروبي. وقالت مصادر وزارة الدفاع الفرنسية لصحيفة «لا تريبون» الاقتصادية إن ما بدر من ألمانيا «ليس إشارة طيبة»، وإن الرد الفرنسي «سيأتي في الأسابيع المقبلة».


المانيا فرنسا الاتحاد الأوروبي عالم الطيران

اختيارات المحرر

فيديو