أسواق العالم تفتتح النصف الثاني بتألق

أسواق العالم تفتتح النصف الثاني بتألق

«ستاندرد آند بورز 500» يحقق أفضل أداء منذ 1998
الجمعة - 23 ذو القعدة 1442 هـ - 02 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15557]
بدأ المؤشر {ستاندرد أند بورز 500} النصف الثاني من العام عند مستويات قياسية (رويترز)

مع بداية تعاملات النصف الثاني من العام أمس، ارتفعت أغلب أسواق الأسهم العالمية الكبرى، مع تركيز المستثمرين على مؤشرات تخص التعافي المنتظم للاقتصاد، متجاهلين تنامي المخاوف حيال قفزة في التضخم وكذلك انتشار سلالة دلتا من فيروس كورونا في أنحاء العالم.
وبدأ المؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأميركي النصف الثاني من العام عند مستويات قياسية الخميس، بعد بيانات أظهرت أن عدد الطلبات الأسبوعية المقدمة للحصول على إعانة البطالة جاء أقل من المتوقع، في حين هبط تسريح العاملين إلى أدنى مستوى في 21 عاما في يونيو (حزيران) مع تمسك الشركات بموظفيها في ظل نقص للعمالة.
وقالت وزارة العمل الأميركية الخميس إن طلبات إعانة البطالة الحكومية المقدمة للمرة الأولى انخفضت 51 ألف طلب إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية عند 364 ألفا للأسبوع المنتهي في 26 يونيو.
لكن وتيرة التراجع أخف من مايو (أيار) ، عندما تراجعت الطلبات إلى ما دون 400 ألف للمرة الأولى منذ مارس (آذار) 2020 عندما أجبرت أنشطة الأعمال غير الضرورية على الإغلاق لإبطاء الموجة الأولى من كوفيد - 19. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا 390 ألف طلب في أحدث أسبوع. وفي تقرير ثان، قالت شركة «تشالنجر، غراي آند كريسماس» لمساعدة الموظفين على الانتقال لوظائف جديدة إن تسريح العاملين المعلن من قبل أرباب العمل في الولايات المتحدة تراجع 16.7 في المائة إلى 20476 في يونيو، وهو أدنى مستوى منذ يونيو 2000.
وتفاعلت الأسواق سريعا، إذ ارتفع المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 3.2 نقطة أو ما يعادل 0.08 في المائة إلى مستوى قياسي عند 4300.73 نقطة. وزاد المؤشر داو جونز الصناعي 4.8 نقطة أو ما يعادل 0.01 في المائة إلى 34507.32 نقطة، فيما تراجع المؤشر ناسداك المجمع 10.3 نقطة أو ما يعادل 0.07 في المائة إلى 14493.69 نقطة.
وفي أوروبا، صعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 في المائة بعد أن أغلق الأربعاء محققا مكاسب للفصل الخامس على التوالي. كما قفز المؤشر داكس الألماني 0.6 في المائة بعد أن أظهرت بيانات أن مبيعات التجزئة بأكبر اقتصاد في أوروبا انتعشت في مايو (أيار).
لكن على عكس الأسواق الأوروبية والأميركية، أغلقت الأسهم اليابانية على انخفاض الخميس، إذ تعرضت لضغوط جراء مخاوف من أن يؤدي ارتفاع الإصابات بكوفيد - 19 إلى تمديد قيود وإبطاء التعافي الاقتصادي. ونزل المؤشر نيكي 0.29 في المائة إلى 28707.04 نقطة، بينما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.22 في المائة إلى 1939.21 نقطة.
ومن المرجح أن تمدد اليابان تدابير احتواء فيروس كورونا لمدة أسبوعين أو أكثر في منطقة طوكيو الكبرى مع ارتفاع أرقام الإصابات وذلك قبل شهر من بدء دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية.
وخلال تعاملات النصف الأول من العام الحالي، المنتهية يوم الأربعاء، نجحت البورصات العالمية في تحقيق مكاسب ملحوظة، وذلك رغم التداعيات السلبية لجائحة «كورونا» على اقتصادات الدول وأسواق الأسهم، وذلك بفضل الخطوات والإجراءات التحفيزية التي اتخذتها الحكومات لإنعاش الأسواق وتعزيز قدرتها على مواجهة تداعيات الأزمة.
وتصدرت البورصة الأميركية الأسواق التي حققت مكاسب كبيرة خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي، حيث قفز مؤشر «ستاندرد آند بوز 500» الأوسع نطاقا بنحو 15 في المائة وهي أفضل مكاسب نصف سنوية منذ عام 1998.
وفي أوروبا، ارتفع المؤشر الأوروبي «ستوكس 600» خلال النصف الأول بنسبة 13.5 في المائة، فيما زاد مؤشر «نيكي 225» الياباني بنسبة 5 في المائة، والمؤشر الصيني «سي إس أي 300» بنحو 3.5 في المائة.
وقال كانديس بانغسوند، مدير محفظة توزيع الأصول في شركة «فييرا كابيتال» العالمية، في تقرير لمؤسسة «ماركت ووتش»، إن هناك الكثير من الآمال لعودة الأسواق العالمية إلى طبيعتها رغم مخاوف المستثمرين من معدلات التضخم المرتفعة والقيود التي تقتضيها جائحة «كورونا» والتي يمكن أن تعرقل الانتعاش الاقتصادي للدول، مشيرا إلى أن أكثر القطاعات استفادة من الانتعاش الاقتصادي هي الطاقة والصناعة والمالية، متغلبة بذلك على قطاع التكنولوجيا.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة