شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 22 ذو القعدة 1442 هـ - 02 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15557]
مشهد من فيلم «يوسف»

Another World
***
> إخراج: توماس فنتربيرغ
> الدنمارك، السويد | دراما (2020)


استقبل الفيلم، كما نعلم جميعاً، استقبال الفاتحين في كل مناسبة من مناسبات عام 2021 بما في الأوسكار والـ«غولدن غلوبز» والـ«بافتا» وجوائز الاتحاد الأوروبي. كان مفترضاً به أن يُعرض في دورة 2020 لمهرجان «كان» لكن الدورة أُلغيت فتوجه لمهرجانات أخرى مثل لندن وسان سابستيان.
نقدياً حصد فيلم توماس فنتربيرغ إعجاباً كاسحاً على أساس أنه فيلم يطرح شرب الكحول ليس كمشكلة. المشكلة هي أن تتناول الكحول، لأن قليلاً منه يجعلك إنساناً قادراً على استعادة بريقه السابق.
«دورة أخرى» هو فيلم حميمي حول أربع أساتذة في كلية تضم طلاباً في صفوف متقدّمة. شبّان وشابات نراهم، في مطلع الفيلم، ينظرون إلى أساتذتهم بعيون فارغة من المعنى ووجوه لا تعبّر عن اهتمام. الحق ربما ليس على هؤلاء، بل على حقيقة أن الأساتذة ملتزمون بالعمل ضمن مناهج تقليدية من ناحية ويتولّون التدريس بروح خافتة وبالتزام وظيفي لا يتجاوز حدود الواجب.
ماس ميكلسن هو المحور في هذا الفيلم. الأكثر عرضة للامبالاة الطلاب له وعدم تجاوبهم مع دروسه التاريخية. في حفل عيد ميلاد لأحد زملائه يشرب لينسى متاعبه في البيت («لم تعد كما كنت سابقاً»، تقول له زوجته) وفي العمل (يلتقيه جمع من الطلاب وذويهم ليناقشوا وإياه أخطاء وقع فيها). لكن الشرب يقوده ورفاقه إلى اكتشاف أن القليل منه ينعش الحياة ويؤثر إيجاباً على الطريقة التي يعمد إليها الأستاذ لإيصال دروسه إلى تلامذته. ها هو مارتن (ميكلسن) يسرق لحظة في الحمام ليشرب من زجاجته. وها هو أحد رفاقه يعرض على طالب أن يشرب قليلاً.
النتائج، قبل وصول الفيلم إلى مفاداته الأخيرة، رائعة لكن الفيلم ليس مسؤولاً. لا يود حمل رسالة تحذير لكي لا يعارض فكرته الأساسية. في أحد المشاهد يشاركنا الفيلم تلك المعلومة حول الروائي أرنست همنغواي الذي كان يشرب كل ليلة وكيف أبدع في رواياته. لا يذكر بالطبع المبدعون الذين لا يشربون أو لا يعتادوا الشرب كإدمان.
في حين أن رسالة الفيلم لها أسنان منشارية، إلا أن المخرج يُذيب بعضها في معالجته الكُلية المميزة بالسرد ذي الإيقاع المتوالي وفي حقيقة أن ماس ميكلسن يحتل الجزء الأهم بين شخصيات العمل. يُجسد، بلا جهد يُذكر، شخصيته وللفيلم وطريقة تصويره في حالاته تلقائية بسبب من تصميم تنفيذي لكيفية التقاط الممثل وحركته وفهمه للشخصية التي يؤديها بنجاح.


يوسف
***
> إخراج: كاظم فيّاض
> ‪لبنان‬ | دراما اجتماعية (2021)
فيلم كاظم فيّاض الأول هذا فيلم جيد بذاته ومنفرد فيما طرحته السينما اللبنانية. يدور حول شاب اسمه يوسف، والفيلم، مثل يوسف، له أكثر من وجه.
هو فيلم حال بلد مهدور وعن حال شبابه الباحثين عن النمو مادياً بلا روادع أخلاقية أو اجتماعية، وعن بعضهم الذي يؤاثر الحب والصدق ولو بالحدود التي تسمح له كذلك في تحقيق مآربه في حياة أفضل.
بذلك كله هو فيلم حول مشاكل البيئة الاجتماعية الحالية التي تؤدي، حسب الحكاية المعتنى بكتابتها، إلى مقتل شقيق يوسف ورغبة الأخير في الانتقام. في الوقت ذاته هو عن تجارة السلاح الرائجة، تلك التي كانت السبب في مقتل الشقيق الباحث عن الاستقلال في العمل بعيداً عن جناحي أخيه. تدرك، وأنت تشاهد الفيلم، أن مقتل الشقيق سيترك أثره الدامي على بطل الفيلم، وأن تلك الجريمة حاصلة لا ريب. الجريمة الأكبر هي تلك الكامنة في الأحداث. في تجارة السلاح المنتعشة بفضل التركيبة الغوغائية لبلد يحتضر.
لكن للفيلم طبقة أخرى: يوسف ليس كسواه من أبطال أفلام المخاطر والدراميات الاجتماعية التي توفّر الأرضية المناسبة لسينما التشويق، إذ يدمج إلى ما سبق حقيقة أن يوسف يعيش حياتين من دون أن يدري. واحدة في واقع والأخرى في واقع آخر. والسؤال الذي ينساب هنا هو أي من هذين الواقعين هو الواقع الفعلي، وأي منهما هو الترجمة الفعلية للحالة النفسية التي يعاني منها.
المشاهد التي يطرح فيها الفيلم هذه الأسئلة تدور خارج مكتب طبيب نفسي. هناك عبارة ترد في الفيلم تبرّر ذلك ولا بد من قبولها ليس من زاوية أن الطبيب النفسي لا يقابل مرضاه جالساً في أماكن عامّة أو عند شواطئ البحر، بل من زاوية التئام، ولو محدود، مع الحالة النفسية التي يعرضها الفيلم لبطله.
لعبة المخرج في الانتقال بيوسف (يؤديه حسين حيدر) بين حياتين لا تترك تأثيراً سلبياً على موضوعه الآخر حول تجارة السلاح في بلد خارج عن المألوف إلى حد بعيد. لا تنال منه بل تغذّيه. المشكلة هي أن الفواصل بين الواقعين تبقى غير واضحة ومتسرعة في الانتقال من وإلى كل واقع. كذلك لا يُضيف التصوير الليلي الكاسح أي قيمة خاصّة به. في أحيان هي أكثر تعتيماً مما يجب.
ما يُسجّل للفيلم خامته التي تذكّر ببدايات أفلام مارتن سكورسيزي التي حققها في مطلع السبعينات عندما أمّ موضوع العصابات الإيطالية في بيئاتها الصغيرة (على الأقل حيال أفلام عنها بحجم ضخم كسلسلة «العرّاب»). ليس أن كاظم فيّاض يتبنّى أسلوب سكورسيزي بل لديه كل ذلك الإدراك حول نماذجه من الشخصيات والمفارقات التي تمر بها والحياة التي تخوضها في بيئات سفلى.


Honey Cigar
**
> إخراج: كامير عينوز ‬
> فرنسا | دراما عن الهجرة (2020)‬
لمعظم الوقت هو فيلم عن حياة عائلة جزائرية في فرنسا من وجهة نظر الفتاة سلمى (زو أدجياني). الأم (أميرة كاسر) تعمل عالمة بيولوجية والأب (ليث سالم) محامي. العائلة متفرنسة تماماً وتمارس انفتاحاً محدوداً. من ناحية تريد لابنتها البقاء عذراء لحين زواجها، من ناحية أخرى تحتفي، ولو رمزياً، بميلاد المسيح. لكن سلمى لا تود البقاء عذراء لأنها تعرّفت على زميل دراسة (فرنسي مائة في المائة) وتود إقامة علاقة معه. هي خجولة من أن يكتشفها عذراء.
نحن في عام 1993 عندما اشتد نفوذ الإسلاميين في الجزائر والأم تقرر زيارة والدتها في قرية جزائرية. سلمى تصاحب أمّها ولحين هي سعيدة لكن الوقت حان للعودة والأم ترفض. لقد عادت إلى جذورها (نقطة ضعف في السيناريو كون الاختيار عليه أن يكون أكثر صعوبة وهو ليس كذلك). تتوجه سلمى لأبيها لإقناع أمها بضرورة العودة، لكن هذا يقول لها إنه لا يستطيع أن يفعل شيئاً (Good Ridance‪?‬). هذه ليست نقطة الضعف الوحيدة في السيناريو. الحكاية المسرودة لا تحوي ما يكفي من أحداث لتحديد مواقف الشخصيات حيال بعضها بعضاً.
اختارت المخرجة مديرة تصوير (جين لابواري) ومونتيرة (ماري - كرستين منسيو شار) ومؤلفة موسيقى (جولي راوي) لكن الإخراج لا يحفل بخصائص فنية في أي مجال رغم جمال الطبيعة الجزائرية. تمارس المخرجة (ذات الأصل الجزائري بدورها) حقّها الطبيعي لصنع فيلم فرنسي في تفاصيل تنفيذه وفي أسلوب سرده الحكاية، لكنه فيلم حكاية ذاتية منفّذ بلا أسلوب ذاتي.


سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة